أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - واذا ما خربت ما بتعمر يا احرار سوريا ! / سعيد علم الدين - أرشيف التعليقات - في التأني السلامة وفي العجلة الندامة - شاكر شكور






في التأني السلامة وفي العجلة الندامة

شاكر شكور




- في التأني السلامة وفي العجلة الندامة
العدد: 313832
شاكر شكور 2011 / 12 / 19 - 15:55
التحكم: الكاتب-ة

انا اؤيد الأخ احمد بسمار بقوله (علنا نصل إلى تغيير حقيقي من غير مزيد من الدماء ومزيد من الخراب) ، نعم هذا هو صوت العقل ، بشار تعّلم الدرس ودماء القتلى من الطرفين لن تدعه ان يستمر على كرسيه ولكن بشار له شعبية ايضا ويجب ان تحترم هذه الشعبيه بالدبلوماسية والحوار وبدون سفك مزيد من الدماء وماذا لو سرق الأسلاميون الثورة المدعومين بأموال النفط ودمروا سوريا بتعاليمهم المتخلفة وشتتوا الأقليات اوفرضوا عليهم الجزيه كما حدث في العراق ؟ تحياتي للجميع

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
واذا ما خربت ما بتعمر يا احرار سوريا ! / سعيد علم الدين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الملتقى العربي الثاني -وطن للأدب- يهتم بالأدبين العربي والغر ... / حكمت الحاج
- تداعيات اهتزاز أركان عرش السيسي / راني ناصر
- هيفاء الأمين : هناك فرق بين العلاقات الشخصية والعلاقات المهن ... / شه مال عادل سليم
- فلنقف مستذكرين شهدائنا / عباس عطيه عباس أبو غنيم
- نُوسْتَالْجْيَا الحرف... / فاطمة شاوتي
- موسوعة مندلي /65 جميل بيك / احمد الحمد المندلاوي


المزيد..... - كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب في الذكرى ...
- إثيوبيا… اعتقال مجموعة كانت تخطط لهجمات إرهابية
- فضول الأطفال: هل لدى النمل دم؟
- الدوري الإسباني.. برشلونة يواصل انطلاقته المتعثرة
- ليبيا.. قوات الوفاق تستعيد السيطرة على معسكر اليرموك
- وسائل إعلام: السلطات السعودية تلقي القبض على بطل فيديو «تعذي ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - واذا ما خربت ما بتعمر يا احرار سوريا ! / سعيد علم الدين - أرشيف التعليقات - في التأني السلامة وفي العجلة الندامة - شاكر شكور