أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم




أرشيف التعليقات



- عرض من - 1 - الى - 25 -
(1)  الاسم و موضوع التعليق Nahed ِAhmed
لم أحمل في قلبي إلا أنت والشمس
التاريخ Thursday, August 26, 2010
 الموضوع والكاتب غاب نهار آخر - ناهد سلام تاريخ النشر Thursday, August 26, 2010

ناهد حبيبتي، لا أذكر في حياتي لحظات أصعب من تلك التي مرت على وأنا أحضنك قبل السفر... لم أدرك يوما من قبل بأن وداعي لأمي وأختي الصغيرة سيكون أقل وقعا.... حتى دموعي لم تسعفني وأنا أحاول التشبث فيك لتبقي معي
بت أدرك تماما بأن في الروح روح تشد أزرها، وفي العين نور يوحي بالأمان وفي الأجواء شمس ليس فيها إلا دفء أرض نكرم فيها، والله أنت كل ذلك لي
يا صديقتي، إذا صرت اليوم أعرف ماهية الحرية فأنت السبب وإذا صرت اليوم أعرف ما هي الصداقة فأنت الأصل في ذلك...... بسببك أنا إنسانة أفضل ولا أعدك بأي شي، إلا أن أستحق صداقتك
اشتقتلك يا زعرة واشتقت لهبلنا سوا







(2)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
أستاذ صباح
التاريخ Wednesday, June 16, 2010
 الموضوع والكاتب من ذكريات الماضي .... مع كتائب الشباب - صباح ابراهيم تاريخ النشر Tuesday, June 15, 2010

بعد قراءة مقالك، تعود بي الذاكرة حين كنت أقرأ شيئا مشابها في كتب عن القضية الفلسطينية أو عن الحرب المذكورة..... وكل ما أحس به الآن هو لا شئ إلا فقدان الأمل المتزايد بقرب، أو حتى وجود حرب التحرير..... وأنا على يقين بأن هذا المذيع لن يولد ما حييت على الأقل...... شكرا على المقال الجميل





(3)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
صديقتي
التاريخ Wednesday, June 2, 2010
 الموضوع والكاتب ثمن الانسانية - ناهد سلام تاريخ النشر Wednesday, June 2, 2010

أفكر في تعليق على ما كتبته .... ولا أجد... بشكل مريب عدت غير قادرة على استيعاب كل ما يحدث... وعدت غير قادرة على مقارنة أنسانية شهداء أسطول الحرية بدنائة -رؤوس العرب- ... .. وأيضا مقارنة وطنيتي-المؤقتة- و سلبيتي العالية بمعاناة أطفال كثر من دول العالم.... ومقارنة إنسانيتي الصامتة بتلك الصارخة والفاعلة في أصقاع أخر





(4)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
بكّير يا صديقتي
التاريخ Monday, May 31, 2010
 الموضوع والكاتب أطالب ب :حق الموت !! - ناهد سلام تاريخ النشر Monday, May 31, 2010

شو رأيك أول نضل نطالب بحق الحياه (اللي بدنا ياها) وبعدين بنتفرغ لموضوع مطالبة الحق بالموت (اللي بدنا ياه).... ووعد مني أول ما نحصل على حقنا بحياه اخترناها رح أكون أول من يناصرك في الحصول على حق الموت... وانت بتعرفي، ناهد كلمتها وحدة..... إلا إذا جد جديد وقررت أصير من الإخوان المسلمين..... قصدي الأخوات المسلمات..... الله يلعن الشيطان





(5)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
أبدعت
التاريخ Sunday, May 30, 2010
 الموضوع والكاتب من داخل دهاليز الموت إشتقت لحضن أمى . - سامى لبيب تاريخ النشر Friday, May 28, 2010

أنا معجبة جدا بأسلوب طرحك للفكرة..... وقدرتك العالية على تحليل واقع إعتدناأخذ تفاصيله بشكل مطبوع .... شكرا جزيلا





(6)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
صديقتي
التاريخ Sunday, May 23, 2010
 الموضوع والكاتب الحياة حلوة - ناهد سلام تاريخ النشر Sunday, May 23, 2010

حياتك، حياتي، وما بعرف حياة مين كمان.....معزوفة رائعة تؤلف وتلحن خارج السرب.... ولا يحسها أو يعيشها إلا قلة من الخارجين -عن السرب- فهي الوحدة اللذيذة والمرضية لك، لي، و للبعض.... بعيداً عن وحشة نعيشها -في السرب- أحببت مقالك





(7)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
صديقتي الوحيدة
التاريخ Friday, May 21, 2010
 الموضوع والكاتب مسافرة - ناهد سلام تاريخ النشر Friday, May 21, 2010

ولك انت زعرة....... فهمتي؟؟؟

تشعّين بالحياه دوماّ، مفعمة بالحب دوماّ، دافئة في أكثر الأوقات برداّ، عميقة وبسيطة دوماً، أحبك وأحترمك بطريقة تدفعني لنبقى الصديقتين دوماً وأبداً






(8)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
صديقتي
التاريخ Friday, May 21, 2010
 الموضوع والكاتب مقابلة الاحسان بالاساءة - ناهد سلام تاريخ النشر Thursday, May 20, 2010

ما تحتويه مقالتك من منطق عقلاني، وإنسانية شفافة جعلتني أبحث في نفسي عن مرّات فكرت فيها بظلم البعض لي ومقابلتهم -إحساني لهم- -بالإساءة- لي.... أتفق معك هذه هي الإنانية عينها ونكران الإحساس المرضي الذي نشعره كوننا كنا -محبين، ومحسنين-.... سأعيد التفكير في إحساسي نحو البعض وأحاسب نفسي قبل أن ينطق لساني بما قدمت من مشاعر مقابل لا شئ... أشكرك على المساهمة في الرقي بإنسانيتنا





(9)  الاسم و موضوع التعليق Nahed
صديقتي
التاريخ Friday, May 21, 2010
 الموضوع والكاتب مقابلة الاحسان بالاساءة - ناهد سلام تاريخ النشر Thursday, May 20, 2010

ما تحتويه مقالتك من منطق عقلاني، وإنسانية شفافة جعلتني أبحث في نفسي عن مرّات فكرت فيها بظلم البعض لي ومقابلتهم -إحساني لهم- -بالإساءة- لي.... أتفق معك هذه هي الإنانية عينها ونكران الإحساس المرضي الذي نشعره كوننا كنا -محبين، ومحسنين-.... سأعيد التفكير في إحساسي نحو البعض وأحاسب نفسي قبل أن ينطق لساني بما قدمت من مشاعر مقابل لا شئ... أشكرك على المساهمة في الرقي بإنسانيتنا