أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير حسن ادريس - التحالفات المرحلية التحديات وديالكتيك الضرورة















المزيد.....


التحالفات المرحلية التحديات وديالكتيك الضرورة


تيسير حسن ادريس

الحوار المتمدن-العدد: 7386 - 2022 / 9 / 29 - 20:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المنطق المعوج (1 – 3)
المبتدأ: -
الإصرار على تكرار الخطأ هو وُلُوج غير مبصر في الخَطِيئة؛ فما يحدث في هذه المرحلة الكارثية من تاريخ السودان هو تبضيع بائس لبضاعة خاسرة؛ وتجزئة مخزية للقضية الوطنية؛ بدعاوي الحصافة وادِّعَاءِ (العرافة).
والخبر: -
(1)
بُعَيْدَ الإعلان مباشرة عن قيام (تحالف قوى التغيير الجذري)؛ اندلعت نقاشات حادة -جلها غير مبصرة -؛ بين نخب السياسة والفكر في السودان؛ ولم تعطي النخب الفرصة لنفسها؛ لتدارس البرنامج؛ الذي طرحه تحالف قوى التغيير الجذري في مؤتمره الصحفي؛ الذي انعقد بدار الحزب الشيوعي؛ خاصة تلكم النخب الإصلاحية؛ التي ظلت طوال الوقت تراهن؛ على حل الازمة السودانية الماثلة عبر تسوية مع المؤسسة العسكرية؛ التي اختطفت البلاد ؛ بعد تنفيذ قياداتها لانقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر 2021م.
(2)
غالب هذه النخب المراهنة على الحل الازمة بالتسوية؛ من مناصري تحالف قوى الحرية والتغيير؛ حيث يٌلحظ أنهم انخرطوا مباشرة بعد الإعلان عن تكوين التحالف الجذري؛ في ممارسة هواية التبكيت والتسفيه المفضلة لديهم؛ انطلاقا من عداء غير مبرر لكافة مواقف الحزب الشيوعي؛ ناشرين قبح كيدهم السياسي دون أدنى مراعاة؛ لخطورة وحرج المرحلة التي يجتازها الوطن.
(3)
وعوضا عن التعامل المسؤول والنقد الموضوعي؛ لأطروحة تحالف قوى التغيير الجذري؛ التي تحمل بين سطورها كثيراً من الشعارات؛ والاهداف؛ التي تنادي بها قوى الحرية والتغيير -ولو على سبيل المتاجرة -انهالت تلكم النخب بألسن حداد على مواقف الحزب الشيوعي؛ متهمة إياه بشق الصف الوطني؛ والسعي لإقصاء الآخر؛ حتى يستفرد بصدارة المشهد السياسي؛ وكأنما المشهد السياسي السوداني الماثل؛ والمترع بالإخفاقات والفشل يسعد ويغري.
(4)
والعجيب في الأمر؛ أن المطلع على تصريحات قادة قوى الحرية والتغيير؛ لا يجد أنها لا تختلف؛ عما جاء في برنامج قوى التغيير الجذري؛ سوى في بضع نقاط قليلة؛ بيد أنها جوهرية؛ تتمحور حول وسائل وأدوات تنفيذ شعارات واهداف ثورة 19 ديسمبر؛ هذا إذا ما تجاهلنا بالطبع ؛ ما تخفي الصدور؛ والضمائر من نوايا؛ فقد علمتنا منعرجات السياسة السودانية؛ ودروبها الموحشة؛ بأن ليس كلما يقال باللسان؛ هو بالضرورة؛ تصديق بالقلب؛ وعمل بالجوارح.
(5)
المعلوم ان التحالفات المرحلية؛ تعني اتحادا مؤقتا؛ بين كتل أو أحزاب سياسية للحصول على تأثير أعظم؛ أو نفوذ أكبر؛ وسط الجماهير؛ من أجل تحقيق شعارات؛ وأهداف محددة؛ عبر وسائل وأدوات متفق عليها؛ وبالتركيز على الاهداف المشتركة؛ واستخدام الوسائل والأدوات المتفق عليها؛ تستطيع جميع مكونات التحالف؛ بناء قوتها وتحقيق الهدف؛ والبرنامج المشترك والمتمثل؛ في حالتنا الراهنة في تصفية مؤسسات النظام البائد؛ وبناء وضع ديمقراطي مستدام؛ عبر مرحلة انتقال؛ منضبطة وحاسمة؛ تحقق شعارات الثورة أهدافها.
(6)
والطبيعي أنه بعد تحقيق الغاية المشتركة؛ إذا ما سارت الأمور كما هو متعاهد عليه؛ أن ينتهي عمر التحالف المرحلي؛ لذا فقد كان من الضروري؛ لضمان استمرار التحالف؛ ان تلتزم جميع الأطراف؛ بما تم التوقيع عليه من وثائق وتعهدات؛ ولا يسمح بخرقها من قبل أي طرف كان؛ حتى تطمئن جميع المكونات وتشعر؛ بأن الجميع رابح؛ إذا ما نجحت الثورة؛ وحدث التغيير.
(7)
لكن للأسف قد أظهرت التجربة الثورية الماثلة؛ والتجارب السابقة؛ أن المكونات السياسية السودانية المتحالفة مرحليا؛ ما إن تتأكد من سقوط رأس نظام الاستبداد؛ حتى تتحول من الحلف والشراكة؛ الى التنافس اللا مبدئي على كعكة السلطة؛ ويبدأ العراك والاستقطاب غير المسؤول؛ الذي يضعف عملية الانتقال ويعوق استكمال مسار الثورة؛ وفي مرحلة تالية؛ يتم التنصل من شعاراتها وأهدافها؛ فتضيع الغايات الثورية النبيلة؛ وتطل بوجهها الكالح الممارسات الانتهازية؛ التي طالما أفشلت ما سبق من هبات جماهيرية.
(8)
هذا المرض العضال الذي صاحب جميع التجارب الثورية في السودان دفع مؤخرا؛ قوى التغيير الجذري؛ لاتخاذ قرارها بالخروج من تحالف الحرية والتغيير؛ والاعلان عن إنشاء تحالف سياسي جديد؛ يضم قوى مدنية وسياسية؛ تبدو أهدافها المشتركة وتوجهاتها اقل تناقضا؛ مما يعتبر اختراقاً سياسياً هاماً يتسق في امانة؛ مع مفهوم وفلسفة التحالفات؛ التي تقوم على التعاون والمشاركة واحترام المواثيق والعهود المتفق عليها.
(9)
لا ينكر أحد بأن الأداة الناجعة الأكثر قدرة على اسقاط الدكتاتوريات؛ وفق تجارب الثورة السودانية؛ الممتدة منذ ما قبل الاستقلال حتى تاريخه؛ هي التحالفات السياسية العريضة؛ هكذا علمتنا الانتفاضات الشعبية السودانية؛ التي أنجزت في – أكتوبر 1964 وابريل 1985 وديسمبر 2018م.
(10)
فعالية التحالفات العريضة؛ وقدرتها على هزيمة نظم الاستبداد؛ حقيقة يصعب الالتفاف عليها؛ او القفز فوقها؛ ولكن يظل السؤال المورق للعقل الجمعي؛ عن أسباب ضعف محصلة تلكم الثورات؛ وعجزها عن احداث التغيير؛ الذي طالما حلمت وطمحت له الجماهير؛ قائما يناطح الفراغ؛ طلبا للإجابة بعد كل تجربة ثورية اجهضت أو تعثرت.
يتبع التحديات (2 – 3)




التحالفات المرحلية التحديات وديالكتيك الضرورة
التحديات (2 – 3)
المبتدأ: -
الحزب الشيوعي؛ مطالبا قبل الدخول في أي تحالف مرحلي؛ أن يدرس الشرط التاريخي التي فرض وجود هذا التحالف؛ ويحلل طبيعة المكونات السياسية؛ المفترض التحالف معها؛ حتى يطمئن لوجود رغبة حقيقية في تنفيذ خط سياسي ثوري؛ يخدم مصالح الطبقات الاجتماعية؛ المسحوقة والأكثر فقرا.
والخبر: -
(11)
خوض ثلاث تجارب ثورية شعبية؛ كانت محصلة نتائجها جميعا؛ دون عظمة ما قدمته الجماهير الثائرة من تضحيات؛ أظن كافيا لذوي الضمائر والحجا من الساسة والنخب؛ لانتشال الرؤوس من الرمال؛ ومواجهة سؤال: لماذا تفشل الثورات السودانية رغم القبول والمشاركة الشعبية العظيمة؟؟. حيث لم تنجح أيا من الثورات الثلاث التي انجزها الشعب السوداني حتى اليوم سوى في اسقاط رأس الاستبداد؛ بينما ظل دوما يعود كامل الجسد المستبد ؛ مرتديا راسا مستبدا جديدا أسوء واضل من الذي سبق.
(12)
إن وضع تحليل واقعي؛ يعري أسباب هذه الازمة؛ التي لازمت جميع التجارب الثورية؛ بما فيها المتواترة احداثها اليوم؛ بدلا عن التبسيط والترديد الببغاوي لمسلمة: (أن التاريخ المعاصر للسودان يؤكد أنه لا يمكن إسقاط النظم العسكرية إلا بوحدة شعبية واسعة) هو السبيل الاقصر لتلمس آفاق العلاج.
(13)
أما إعادة ترديد مسلمات يعلمها الجميع؛ فهو فعل لا طائل منه؛ لا يقدم إجابات شافية؛ عن أسئلة ظلت تؤرق عقل المواطن؛ الذي ظل يسأل عقب سقوط أي دكتاتور عن ماذا بعد؟ هل إسقاط رأس الاستبداد هو الهدف والغاية من الثورة؟ أم إزالة كامل مؤسسة الاستبداد الفاسدة؟؛ والمضي إلى تأسيس واقعا جديدا أكثر تقدما؛ يحتمل مشاق إعادة بناء الدولة السودانية؛ ومؤسساتها الوطنية؛ بعيدا عن فكر وممارسات دولة اللورد كتشنر؛ الاستعمارية الموروثة؟؟-.
(14)
أدى التبسيط وترديد المسلمات؛ وتأجيل الإجابة؛ على الأسئلة الوطنية الحائرة؛ إلى مسخ السياسة السودانية؛ من كونها تعبير عن وعي أيديولوجي شامل؛ الى مجرد كونها تغطية بائسة؛ لتكتيكات معينة؛ وتبريرا ساذجا؛ لمواقف محددة نتاج رؤية تجزيئية عاجزة؛ والمؤسف في الأمر؛ أن كثير من مكونات المشهد السياسي السوداني؛ ظلت تتسابق تاريخيا؛ ولا زالت؛ نحو حضيض هذا الاختيار غير الواعي؛ ناسية او متناسية ؛ أن مهمة قوى التغيير الرئيسية؛ هي دفع المراحل الثورية قدما إلى الأمام؛ نحو غاياتها لتهيئة الظروف؛ الموضوعية والذاتية؛ لتطور الديمقراطية في البلاد.
(15)
ترديد مقولات ضرورة وحدة الصف الوطني؛ والحرص على عدم شرذمته؛ خدمة لعملية التغيير؛ دون تحليل منهجي شامل لمعطيات الواقع؛ والاتفاق على برنامج قابل للتنفيذ؛ فيه ابتسار لقضية التحالفات؛ وتغبيش لوعي الجماهيري؛ يسعى لترك الجماهير على عماها؛ بعيدة عن جوهر العملية الثورية؛ وفهم الغاية الحقيقية من قيام التحالفات. من الضروري لانتصار الثورة؛ ان تعي الجماهير الثائرة ما هو المراد بالتحالف؛ وما هي نوايا ومقاصد كل طرف من أطرافه. لقد بت على قناعة راسخة من أن مربط فرس ازمة التحالفات المرحلية في السودان؛ كامن في العجلة والتسرع؛ كون انها ظلت تحالفات اللحظة الجبرية الحرجة.
(16)
تحالفات اللحظة الجبرية الحرجة؛ التي تعقد على عجل؛ تستصحب معها مرض عضال؛ يكمن في العقل السياسي في شكل ورم غير حميد؛ يصيب وعي النخب السياسية ولا شفاء او نجاة منه؛ إلا بخلق تحالفات حقيقية مصالح مكوناتها أقل تناقضا؛ عوضا عن التحالفات التي تتناقض مصالح مكوناتها؛ تلك التي تتمزق لحمتها مباشرة؛ بعد تحقيق أول هدف مشترك؛ (سقوط رأس نظام الاستبداد)؛ لتندلع بعدها بين الأطراف حرب ديوك؛ تنهش فيها المكونات الحليفة بعضها بعضا؛ متنصلة من التزاماتها؛ خائنة لمواثيقها وتعهداتها.
(17)
يستمر تطور المرض الكامن منهكا جسد التحالف؛ حتى يؤدي بحياته؛ او يشتت وحدة مكوناته؛ مفشلا مرحلة الانتقال الهشة؛ وخالقا فراغا سياسيا ودستوريا وواقعا أكثر بؤس؛ من واقع ما قبل الثورة؛ الشيء الذي يقود المواطن لمستنقع الإحباط القاتل؛ ويضع مجمل البلاد؛ على شفا جرف هار كما هو الحال اليوم.
(18)
دوافع مكونات التحالفات المرحلية؛ عادة ما تكون مختلفة؛ فلكل مكون أسبابه الخاصة؛ التي دفعته لدخول التحالف؛ وتفاوت مستويات تلكم الدوافع؛ يخلق حالة من عدم الرضى؛ وإذا ما اضفنا لحالة عدم الرضى؛ معضلات ضعف التفاهمات؛ وعدم الاتفاق المسبق؛ على آليات صنع واتخاذ القرارات؛ وآليات فض النزاعات التي تنشأ؛ في مناخ التشكيك وعدم ترسيخ الثقة بين الأطراف؛ يصبح أمر استمرارية التحالف المرحلي ضرب من الخيال؛ وحرث في البحر؛ إذ سرعان ما تندلع الصراعات الداخلية؛ ناسفة لمكتسبات سنوات طوال؛ من نضال وتضحيات القوى الثورية المخلصة بحق لقضية التغيير.
(19)
فالناظر بعين الحياد للتجارب الثورية السودانية الثلاث؛ يلحظ أن هناك دائما قوى بعينها؛ تظل تتحمل وحدها دفع فواتير النضال؛ بينما تعيش بقية القوى السياسية الأخرى؛ في ظل هذه التضحيات؛ كامنة في حيادها؛ أو في تعاون مباشر او غير مباشر مع نظم الاستبداد؛ ويستمر عادة شهر العسل هذا؛ لحين اكتمال شرطي اندلاع الحراك الثوري – الذاتي والموضوعي - ؛ وحينها فقط تنهض القوى الكامنة مجبرة؛ للحاق بقاطرة التغيير؛ ليس ايمانا به؛ بل في الغالب لكي تؤثر سلبا على مساره؛ حتى لا يبلغ غاياته المنشودة؛ والتي ببلوغها تضار مصالحها؛ التي جنتها في ظل كمونها تحت ابط نظم الاستبداد.
(20)
وهنا يبرز سؤال منطقي هام؛ ما الذي يدفع القوى الثورية؛ التي ناضلت وضحت طوال الوقت؛ للدخول في تحالف مرحلي؛ مع قوى سهمها في النضال لا يكاد يذكر؟؟ والاجابة على هذا السؤال ميسورة ومحزنة؛ فعادة مع احتدام الصراع بين السلطة؛ وقوى التغيير الراديكالي؛ تسعى هذه القوى؛ لتعديل موازين القوى؛ بضم المزيد من الجماهير لصف الثورة؛ سعيا لكسب المعركة الفاصلة؛ ولا تجد امامها من سبيل؛ في الواقع السياسي السوداني المعقد؛ لاستقطاب الكتلة الحرجة؛ سوى الدخول في تحالف مرحلي مع مكونات غير ثورية؛ مهملة مناقشة التحديات التي لا بد أن تواجه مثل هذا النوع من التحالفات مستقبلا.
يتبع المخرج (3 – 3)








التحالفات المرحلية التحديات وديالكتيك الضرورة
المخرج (3 – 3)
المبتدأ: -
فقد منطق الدفاع عن ضرورة تحالف الحزب الشيوعي؛ مع قوى الإصلاح اليمينية والليبرالية؛ لبناء جبهة شعبية لمناهضة نظم الاستبداد؛ قدرة الاقناع؛ بعد تعثر تجربتي أكتوبر 64 وابريل 85م؛ بينما لا تزال التجربة الثالثة الماثلة تترنح متعثرة؛ وهي أقرب لمصير سابقتيها؛ فمحصلة التجارب الثورية في السودان تكشف بكل أسف؛ أن التحالفات المرحلية قد ظلت خصاما على تطور وعي الجماهير؛ وليس دعما له كما كان يعتقد؛ بسبب ممارسات القوى الليبرالية؛ التي تصر على تبني سياسات وبرامج؛ تصب على الدوام في مجرى العداء؛ لمصالح الفئات الاجتماعية المسحوقة والأكثر ضعفا.
والخبر: -
(21)
هناك الكثير من التحديات التي تواجه أي تحالف؛ يقوم بين مكونات سياسية تختلف توجهاتها الفكرية؛ والبرامجية؛ وعدم وضع النقاط على الحروف في بداية التحالف؛ بمناقشة هذه التحديات؛ يقود حتما لاختلاف هذه المكونات على الوسائل وأدوات الوصول للأهداف؛ والمؤكد انها ستختلف في مرحلة ما؛ حول طبيعة ومرامي التغيير؛ بسبب اختلاف دوافع المكونات؛ التي تحكمها منطلقات وتوجهات ومصالح متناقضة، ثم أنه وكما ذكرنا انفا؛ أن لكل مكون من المكونات السياسية؛ داخل مثل هذه التحالفات؛ أسبابه ودوافعه الخاصة؛ التي دفعته للانضمام للتحالف؛ وتتفاوت مستويات الدوافع؛ من المبدئي الى البراغماتي وصولا للانتهازي؛ مما يخلق حالة من عدم الثقة والتوجس والتشكيك.
(22)
وإذا ما اضفنا الى ما ذكرنا من تحديات؛ الاستعجال والتسرع في تكوين هياكل التحالف المرحلي؛ للحاق بركب الجماهير؛ التي عادة ما تسبق القوى السياسية مندفعة الى الشارع؛ بقوة دفع الطلائع الثورية ووقود غبنها الطبقي؛ فحين تظل مكونات التحالف على الدوام متأخرة؛ تعاني هشاشة التفاهمات البينية؛ وفشل الاتفاق على آليات صنع واتخاذ القرار؛ وآليات فض النزاعات التي تنشأ بينها؛ في ظل ضعف متبادل للثقة؛ يغدو أمر انتظار تحالف هذه سماته لكي ينجز برنامج حد أدني ثوري؛ في مرحلة الانتقال الهشة والمثقلة بالمسؤوليات والتحديات؛ كانتظار هطول الثلوج؛ على رمال صحاري الربع الخالي.
(23)
كثير من المساوئ قد اختبرتها القوى الثورية؛ في تجارب تحالفاتها المرحلية السابقة؛ أعظم هذه المساوئ التنازلات المبدئية التي قدمتها؛ للوصول الى توافقات مع المكونات غير الثورية؛ من أجل خلق أرضية مشتركة؛ فقد فاقت خسائرها نتيجة لهذا النهج (حسن النية)؛ خلال الثلاث تجارب الماضية؛ الفوائد التي جنتها والمكاسب التي نالتها جماهير الثورة؛ فحين كان من المفترض ان يكون العكس؛ وفقا لفلسفة التحالفات؛ التي تنص على أن (الكل فائز).
(24)
لقد خسرت القوى الثورية؛ نتيجة انخراطها في تحالفات (اللحظة الجبرية الحرجة)؛ السيطرة على مبدئية قراراتها وتكتيكاتها؛ واهتزت صورتها؛ وتشوهت هويتها الثورية؛ نتيجة وجود قوى انتهازية؛ داخل تلكم التحالفات انعكست سلبيات مواقفها؛ على سمعة القوى الثورية؛ حتى باتت تصمها الجماهير المغبونة؛ بما تصم به هذه القوى؛ وهذا لعمري خسارة فادحة؛ آن أوان التفكير في مآلاتها؛ والسعي لعدم تكرارها؛ بابتداع صيغ تحالفية أكثر توازن ومبدئية؛ تستطيع الإيفاء بالتزامات التغيير.
(25)
إذا دعوة الحزب الشيوعي للحل الجذري؛ وسعيه لتكوين مركز موحد للقوى صاحبة المصلحة الحقيقية؛ في إحداث التغيير واستكمال ثورة 19 ديسمبر؛ لم تأتي من فراغ؛ ولم تكن نتاج تفكير رغائبي؛ أو محاولة لبعثرة وحدة تحالف قوى الحرية والتغيير؛ كما يروج أصحاب مشاريع التسوية والتسويف؛ بل أتت نتاج مخاض عسير وتفكير طويل؛ وتحليل منهجي عميق؛ لمحصلة نتائج الثورات السودانية كافة؛ فمن ذا الذي ينكر اليوم؛ ان السودان قد ظل يعاني دائما من وضع أسوء من الذي كان فيه قبل اندلاع أي ثورة؟؟ حتى وصلت البلاد اليوم لمرحلة بالغة الخطورة تنذر بتشظيها وذهاب ريحها؛ مما يستدعي تضافر جهود جميع القوى الوطنية المخلصة لقضية التغيير؛ للخروج بالوطن من وهدته؛ ولا سبيل لذلك إلا بمواجهة حقيقة فشل صيغ التحالفات المرحلية الحالية؛ والسعي حثيثا لإيجاد صيغ تحالفية جديدة؛ تتجاوز خيبات التجارب الماضية.
(26)
تحالف قوى التغيير الجذري؛ الذي يضم بالإضافة للحزب الشيوعي؛ تجمع المهنيين السودانيين؛ وتحالف مزارعي الجزيرة؛ والاتحاد النسائي السوداني؛ واللجنة العليا للمفصولين؛ وهيئة محامي دار فور؛ وقدامى المحاربين؛ وتنظيمات مدنية اضطرت لحمل السلاح؛ هذا التحالف قد تم تأسيسه في إطار البحث الجاد عن جسد ثوري؛ حادب على إسقاط انقلاب العسكر؛ ومؤمن بضرورة استكمال مسار ثورة 19 ديسمبر وصولا لأهدافها ومراميها المنشودة.
(27)
محاولات البعض؛ للتقليل من شأن تحالف قوى التغيير الجذري؛ بدعاوي انه محاولة لشق الصف الوطني؛ هو فعل سياسي غير رشيد؛ والأجدى هو التفاعل الإيجابي مع أي طرح يرمي لإحداث اختراق في جدار الازمة؛ المطبقة بكلتا يديها على خناق الوطن. لهذا فمن الحكمة دراسة رؤية قوى التغيير الجذري؛ والدخول في نقاش مفتوح معها، الشيء الذي يسهم في تعزيز وحدة الصف الوطني؛ ويساعد الأطراف على استعادة الثقة المفقودة بينها؛ على أمل تقريب وجهات النظر؛ وتبني منهج سياسي يؤسس لمعالجة علل الممارسات السياسية السابقة؛ المسؤولة عن افرز هذا الواقع السياسي البئيس؛ فالحوار الموضوعي والتناول النقدي لما يطرح من رُؤًى؛ هو سبيل الوطن الوحيد للخروج بالبلاد من عنق الزجاجة.
(28)
دعوة تحالف قوى التغيير الجذري؛ لم تغلق الباب في وجه أحد؛ فقد قدمت لكافة القوى صاحبة المصلحة؛ الراغبة في حدوث التغيير؛ للاصطفاف معه والانضمام إلى صفوفه؛ من أجل إسقاط سلطة الانقلاب وحلفائها؛ واستكمال مراحل ثورة 19 ديسمبر؛ وهي بذلك تفتح الباب واسعا؛ أمام تقارب جميع القوى السياسية الساعية للتغيير؛ وتنفي في ذات الوقت؛ عن الحزب الشيوعي السوداني؛ تهمة التعالي والاقصاء؛ التي ظل يطلقها أعداءه للنيل من سمعته.
(29)
لقد استند الحزب الشيوعي السوداني؛ على منهجه الجدلي؛ في تحليل واقع الازمة الوطنية؛ وخلص إلى أن الفرز الجاري على اشده؛ وسط القوى السياسية حاليا بما فيها لجأن المقاومة؛ ضروري وحتمي؛ يصعب إيقافه أو تلافيه رغبة في (كلفتة وحدة بلا ساقين)؛ بين القوى الساعية إلى (إسقاط) الانقلاب؛ وتلك الراغبة في (إنهائه) عبر تسوية ؛ فمنطلقات الطرفين ومراميهما في هذه اللحظة تبدو شديدة التناقض - وإن بدا الهدف وأحد -؛ بما لا يتيح الفرصة لتلاقيهما تحت سقف تحالف واحد؛ إلا اذا ما تم نقد ومراجعة كامل التجربة السابقة بكل شجاعة وشفافية ووضعت أسس عمل وآليات جديدة ملزمة للجميع.
(30)
الاكتفاء بالعموميات دون تفصيل؛ لوضع أسس تحالف مرحلي؛ يستند فقط على برنامج (حد أدني) مبتسر؛ لا يناقش المسكوت عنه من الاسئلة؛ ولا يلتزم بالشرعية الثورية؛ كمبدأ لتصفية بنية الاستبداد؛ وتنفيذ مرحلة الانتقال؛ قد ثبت بالتجربة أنه نهج كسيح؛ لا يقوى على تنفيذ مهام الانتقال المعقدة؛ وليس بقادر فعليا على وضع لبنات البناء الديمقراطي؛ خاصة مع بلوغ الازمة الوطنية مراحل تنذر بالخطر؛ واشتداد حدة الصراع الاجتماعي؛ وتجاوزه لمرحلة الاحتكام لبرامج (الحد الأدنى).
تيسير حسن إدريس 27/09/2022م



#تيسير_حسن_ادريس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل أسدل الستار وتمت مصادرة ثورة 19 ديسمبر ؟؟
- دروس وعبر في دفتر الثورة السودانية (2/2) تحالف عريض ام تنسيق ...
- دروس وعبر في دفتر الثورة السودانية (1/2) عبقرية الجماهير وضِ ...
- هل أضاعتها نخب المساومات مثلما أضاعت سابقاتها ؟! (7من 7) هزي ...
- هل أضاعتها نخب المساومات مثلما أضاعت سابقاتها ؟! (6من 7) انت ...
- هل أضاعتها نخب المساومات مثلما أضاعت سابقاتها ؟! (5من 7) الن ...
- هل أضاعتها نخب المساومات مثلما أضاعت سابقاتها ؟! (4من 7) أزم ...
- هل أضاعتها نخب المساومات مثلما أضاعت سابقاتها ؟! (3من 7) خطأ ...
- هل أضاعتها نخب المساومات مثلما أضاعت سابقاتها ؟! (2من 7) هل ...
- هل أضاعتها نخب المساومات مثلما أضاعت سابقاتها ؟! (1من 7) مفا ...
- الفترة الانتقالية بين الثورية والرَّكُوسيّة النخبوية
- إستبهام الثورة السودانية وارتكاس التحالفات المرحلية
- الْمُرُوقُ قولا ومقالا
- ثورة 19 ديسمبر اكْتِناز الوعي الجماهيري وضُمُور الزيف النخبو ...
- في الاستراتيجية والتكتيك وما بينهما!!
- أم الفضائح .. الحركة الاسلامية تستكمل فصول سقوطها
- الحركة الاسلامية السودانية أكل النفس ونحر الذات
- في طريق كسر الحلقة الشريرة (2) ... تسقط بس!!
- في طريق كسر الحلقة الشريرة (1) عفارم.. عفارم.. يا شعباً مسال ...
- من دفتر يوميات الثورة .... الحركة الاسلامية السودانية الرهان ...


المزيد.....




- -شرب من البير ورمى فيه حجر-.. رد جديد لجورج قرداحي عن أزمته ...
- -شرب من البير ورمى فيه حجر-.. رد جديد لجورج قرداحي عن أزمته ...
- أبدت استعدادها للتفاوض.. واشنطن تعرب عن خيبة أملها لإرجاء رو ...
- أسير أوكراني: اردتينا زيا مدنيا أثناء تواجدنا في دونيتسك بسب ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /03 ...
- المدفعية الروسية تدمر مواقع أوكرانية في اتجاه زابوروجيه
- سفارة روسيا بواشنطن: الطلب على النفط الروسي سيستمر رغم فرض س ...
- الدفاعات الروسية تدمّر قذيفة مدفعية أمريكية في أصعب مهمة على ...
- طبيب نفساني يكشف مظاهر التلاعب بالعقول
- آبل تطلق تحديثا جديدا لأنظمة هواتفها


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير حسن ادريس - التحالفات المرحلية التحديات وديالكتيك الضرورة