أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم




أرشيف التعليقات



- عرض من - 1 - الى - 25 -
(1)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الاستاذ نضال الربضي المحترم
التاريخ Tuesday, January 16, 2018
 الموضوع والكاتب قراءة في العلمانية – 6 – المواطنة ك: حق، ثقافة، و محرِّك لتطوير الهويات الفرعية. - نضال الربضي تاريخ النشر Sunday, January 14, 2018

قولك:انتشار ُ المواطنة في الدولة العلمانية كهوية جامعة مشتركة يؤدي إلى الانسجام التام بين جميع المجموعات المكونة و الحاضنة للعنصر البشري للدولة، و بالتالي تصيرُ كل ُّ الهويات على كافة مستوياتها مصدر غنى و تكامل يرفد الدولة
وتقول: ن دخول مفهوم: المشترك العام، إلى حيز الهوية الفرعية للمجموعة، يغدو بوابة الانفتاح
السؤال: كيف سيُحدَد مفهوم المشترك العام بين الهويات الفرعية اذا كانت بعض ثقافات هذه الهويات الفرعية لا تتطابق مع المفهوم العام الذي ذكرته ضمنيا في مقالك (حقوق الانسان) .. هل تعتقد ان الثقافة التي اساسها عنصري فاشي ستمتثل للمشترك العام بقرار سياسي فوقي؟
تحياتي






(2)  الاسم و موضوع التعليق nasha
اعيدو كتابة التاريخ بنزاهة وحرفية علمية رسمية
التاريخ Monday, January 15, 2018
 الموضوع والكاتب العرب والمسلمون .. هل إستعمروا العراق ؟ - جعفر المظفر تاريخ النشر Monday, January 15, 2018

التاريخ الرسمي الملقن لسكان هذه المنطقة والمنشور على العالم في معظمه مُزيّف وبعيد عن ما وقع على الارض.
كلامك منطقي ومعقول جدا ولاجل ان يفعّل هذا الكلام يحتاج الى ازالة كل التناقضات اللامنطقية في التاريخ ويجب كشف المستور بالكامل دون اية استثنائات مقدسة سواء دينية او عرقية.
التاريخ زُيف عرقيا ودينيا لاغراض سياسية .ومقولة (الاسلام يجب ما قبله) اثبات واضح ان كل التاريخ قبل انتشار الاسلام قد تم طمسه بكل الوسائل
وما هو حادث اليوم بفضل حرية الاتصال من نبش الماضي هو اعادة فتح الملفات من جديد بصورة غير رسمية.
تحياتي






(3)  الاسم و موضوع التعليق nasha
استاذ مصطفى
التاريخ Thursday, January 11, 2018
 الموضوع والكاتب هل اثبت العلم وجود الله ؟ - صباح ابراهيم تاريخ النشر Wednesday, January 10, 2018

شكرا جزيلا على الرد
تقول: الوعي: أقصد بالوعي البشري المادي الذي يفنى مع المادة التي صنعت منه.
كلام جميل منطقي
ولكن قناعات الكاتب ومقاصده تتجاوز الوعي البشري المادي انه يبحث في الماورائيات . انتما في اختلاف حول موضوعين وليس موضوع واحد.
العدو الاول للانسان هو العنصرية والتعصب بين بني البشر
الحرية قيمة سامية لا يمكن للانسان ان يحب ويضحي ويحترم الاخرين ويعيش في سلام مع الاخرين دون ان يتمتع بحرية التفكير وبنفس الوقت يتقبل بكل رحابة صدر حريات الاخرين الفكرية.
(هذا الكلام لا اقصدك انت به لانني على دراية انك انسان متحضر منصف)
تحياتي واحترامي






(4)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الاستاذ مصطفى خروب
التاريخ Thursday, January 11, 2018
 الموضوع والكاتب هل اثبت العلم وجود الله ؟ - صباح ابراهيم تاريخ النشر Wednesday, January 10, 2018

تقول : يا عزيزي هذا الكون ومادته موجودان قبل أن توجد بعقلك الواعي وسيبقيان بعد فناء كل العقول الواعية،
ما هو اثباتك ان هذا الكون سيبقى بعد فقدان العقول الواعية؟ هل لديك اثبات مادي قاطع دون استعمال وعيك ... يحق لك ان تبني على هذه الفرضية فقط عندما تستنطق المادة الميتة اللاواعية للتتتحدث هي عن نفسها لا ما يمليه عليك وعلينا وعيك الذاتي .....وهذا محال
نرجع الى البداية من جديد هل الدجاجة اولا ام البيضة ؟
الوعي هو الوجود ولا وجود دون الوعي
الوعي بالوجود هو الاصل
لايمكن في كل الاحوال اعتبار الوجود وجود مادي حصرا لان الوعي غير مادي ومع ذلك موجود.
تحية للكاتب وللجميع






(5)  الاسم و موضوع التعليق nasha
انت فعلا اسطورة
التاريخ Thursday, January 11, 2018
 الموضوع والكاتب كتابي الجديد: المسيح في حياتنا - جهاد علاونه تاريخ النشر Wednesday, January 10, 2018

الغالبية يعتبرونني أسطورة ومغامرا ومقامرا بروحه وبروح أبناءه ولا يُنظر لي بشكل عادي بل
على أساس أنني سوبرمان.
مبدع يا استاذ جهاد انت شخص مش ممكن، فكرك شامل نظرتك ثاقبة , مستودع ادبي من كل الانواع
لا يسعني الا ان احترمك واحترم فكرك الراقي
اعترف انني لست مؤهلا للتعليق على افكارك
شكراً






(6)  الاسم و موضوع التعليق nasha
من أمن بي ولو مات فسيحيا
التاريخ Friday, January 5, 2018
 الموضوع والكاتب على خطى يسوع- 13-الموت والحياة - طوني سماحة تاريخ النشر Thursday, January 4, 2018

هذه العبارة الجميلة هي عبارة الأمل والرجاء
الموت الجسدي المادي محتوم على الجميع ولكن الموت الروحي ليس محتوما .
الحياة الروحية باقية لا تموت لانها ليست مادة أو جسد عضوي يتحلل بمرور الزمن .
ما أعظم هذه الفلسفة وما أجملها أنها تملأ النفس بالأمل والرجاء أنها فلسفة الحياة .
أما فلسفة الفناء والموت فإنها طريق الياس والقنوط والعبث.
تحياتي مجددا أخي العزيز طوني






(7)  الاسم و موضوع التعليق nasha
برافو
التاريخ Sunday, December 31, 2017
 الموضوع والكاتب تحليل لمقال هويدا صالح -في كراهية خطابات الصهاينة العرب. يوسف زيدان وخطاب مغازلة الصهاينة- - مالك بارودي تاريخ النشر Sunday, December 31, 2017

مقال في الصميم
تحيا الصراحة والشجاعة والحرية وتبا للطاعة العمياء والنفاق وتسقط الكراهية والعنصرية المقدسة .






(8)  الاسم و موضوع التعليق nasha
ضحايا المزايدات الدينية والقومية واليسارية
التاريخ Sunday, December 24, 2017
 الموضوع والكاتب رؤساء الدول العربية ليسوا خونة ،،بل كلهم وطنيون - فريد الساعاتي تاريخ النشر Sunday, December 24, 2017

كلامك واقعي حقيقي
هذا هو الواقع تماما
فعلا القادة العرب ليسو كما يوصفون دائما بالخونة والعملاء .انهم فعلا ضحايا مزايدات اليساريين والقوميين والاسلاميين.
ثقافات هذه الدول لا تسمح للحكومات القائمة أن تعمل بحرية بعيدا عن الثقافات المتجذرة .
بعمق في هذه المجتمعات من يسارية وقومية واسلامية
الثقافات السائدة جميعها ثقافات أيديولوجية مقفلة لا تسمح للديمقراطية أن تنمو لأنها ثقافات استبدادية دكتاتورية.
الديمقراطية الحقيقية لا يمكن أن تنجح دون ثقافة ليبرالية حرة غير مؤدجلة تحت أي صنف سواء قومي أو ديني أو يساري انها ثقافات لزجة فاشلة أهدافها خلق عدو لتبرير معاداة الحرية الفكرية بما فيها الليبرالية بكل أشكالها.
تحياتي






(9)  الاسم و موضوع التعليق nasha
ممكن تكرمنا بسكوتك
التاريخ Thursday, December 21, 2017
 الموضوع والكاتب الخرافة المسيحية والعقل - طوني سماحة تاريخ النشر Saturday, December 16, 2017

رقم 10 تعليقك لا يستحق إضاعة الوقت عليه والدخول في جدال معك





(10)  الاسم و موضوع التعليق nasha
ما هي المادة الحية
التاريخ Wednesday, December 13, 2017
 الموضوع والكاتب انا موجود .. اذن انا محظوظ .. ح2 - ايدن حسين تاريخ النشر Wednesday, December 13, 2017

هنالك فرق كبير بين المادة الميتة والمادة الحية
ليست المادة ما يكون الحياة
المادة عامل مساعد لتكوين الحياة ، بتعبير آخر الحياة تتجسد في المادة
الحياة عبارة عن برنامج معقد جدا يتكون من معلومات مسجلة على الحمض النووي للمادة الحية .
كل خلية حية وكل جزء من الخلية الحية له برنامج يعمل بموجبه بدقة متناهية ومجموعات الخلايا المكونة للأعضاء لها أيضا برامج خاصة بكل عضو ومجموعة أعضاء الكائن الحي لها برنامج آخر مسؤل عن الكائن بصورة عامة
المسؤول أو المنسق لوجود الكائن الحي هو (الروح بالتعبير القديم) او البرامج التي تجمع أشكال مختلفة من المادة لتكوين الكائن الحي.
المادة مجرد حامل للبرنامج أو ( الروح) وليست هي الأساس
تحياتي






(11)  الاسم و موضوع التعليق nasha
the universe is a “mental” construction
التاريخ Monday, December 11, 2017
 الموضوع والكاتب انا موجود .. اذن انا محظوظ .. ح1 - ايدن حسين تاريخ النشر Thursday, December 7, 2017

استاذ ايدن تقول: (لكن دائما هناك استثناأت .. و الواقع يبرهن على ذلك)
اولا : ماديا لا يا عزيزي الواقع المادي المحسوس لا يبرهن على ذلك بل بالعكس الواقع المادي المحسوس يؤكد استحالة رجوع الوقت الى الوراء.
وتقول:(فهناك نجوم جديدة تتكون من انقاض النجوم المتفجرة) صحيح ولكنها ليست القديمة المتفجرة ذاتها انها تشكيلات جديدة.
اما مثاليا او عقليا فالامر ممكن
حتى في الفيزياء الكلاسيكية القوانين الطبيعية تسمح بالرجوع الى الماضي والمعادلات الرياضية تعمل بالاتجاهين وممكنة الحدوث نظريا.
الحقيقة الظاهرة للحواس هي تركيب او ترتيب عقلي وهذا ما اثبتته الفيزياء الحديثة
A fundamental conclusion of the new physics also acknowledges that the observer creates the reality.
بحسب فيزياء الكوانتم (المراقب) الوعي هو الذي يصنع الحقيقة
تحياتي






(12)  الاسم و موضوع التعليق nasha
هل يمكن الرجوع إلى الماضي؟
التاريخ Monday, December 11, 2017
 الموضوع والكاتب انا موجود .. اذن انا محظوظ .. ح1 - ايدن حسين تاريخ النشر Thursday, December 7, 2017

المادة متغيرة مع الوقت والوقت سهم باتجاه واحد غير قابل للرجوع إلى الوراء.
وبذلك يستحيل إعادة الماضي كما كان.
هذا أولا
ثانياEntropy هنالك نظرية او ظاهرة طبيعية تسمى الانتروبي وهي أن في أي نظام مغلق الأشياء دائما تتجه باتجاه واحد من الترتيب إلى الفوضى باستمرار ولا يمكن العكس.
تحياتي






(13)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الاطماع الامبراطورية التركية والفارسية التوسعية
التاريخ Monday, December 11, 2017
 الموضوع والكاتب طهران هي التي اهدت القدس لليهود وليس العرب ! - نيسان سمو الهوزي تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

يقال ان النظام الملكي الشاهنشاهي الايراني ماقبل الخمينية كان يدور في فلك السياسة الاميركية .
ولكن الوقائع لا تثبت هذا الادعاء لان الغربيين هم من غض النظر عن الخميني واواه ثم تركه يُسقط النظام بهوجة دينية رعاعية.
الغرب يعلم جيدا ان لايران اطماع توسعية امبراطورية سواء حكمها الشاه بايديولوجية قومية شوفينية توسعية او حكمها الملالي بايديولوجية دينية عنصرية طائفية توسعية.
في كلتا الحالتين ايران وتركيا هما الدولتان القوميتان اللتان تملكان اطماع توسعية شوفينية ضد جيرانهما .
ولا يلوم الاسلاميين (السنة والشيعة) الا انفسهم لانهم المطية التي يستخدمها الفرس والاتراك في اطماعهما القومية التوسعية
تحياتي






(14)  الاسم و موضوع التعليق nasha
واصل
التاريخ Sunday, December 10, 2017
 الموضوع والكاتب لايوجد مصدر تاريخي,يدعم اكذوبة انتشار الاسلام بقوة السيف, ولكن توجد ادلة على انتشار المسيحية بقوة السيف. - عبد الحكيم عثمان تاريخ النشر Saturday, December 9, 2017

اشكرك على إجابتك كاك خليل
تحياتي لك






(15)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الأخ خليل
التاريخ Sunday, December 10, 2017
 الموضوع والكاتب لايوجد مصدر تاريخي,يدعم اكذوبة انتشار الاسلام بقوة السيف, ولكن توجد ادلة على انتشار المسيحية بقوة السيف. - عبد الحكيم عثمان تاريخ النشر Saturday, December 9, 2017

لم تجب على سؤالي
لكل مجتمع فلسفة أو (نظرة كونية) تكون هي الأساس الذي تبنى عليه العلاقات بين الناس .
تعتبر صدام حسين وأجهزته الأمنية والدكتاتوريات بصورة عامة سواء دكتاتورية صدام حسين اوغيرها من الدكتاتوريات هي سبب الألم والمعاناة التي تمر بها الشعوب وهذا صحيح كنتيجة.
ولكن فاتك أن السبب ليس الدكتاتور تحديدا . الدكتاتور آلة لتنفيذ الدكتاتورية
الدكتاتورية مبنية على أيديولوجية سواء قومية أو دينية أو سياسية وهي الأساس أو السبب الذي يخلق الدكتاتورية والدكتاتور.
سؤالي كان على أية أيديولوجية أو فلسفة بنيت القيم الإنسانية الرفيعة كالمحبة والتسامح والسلام والتضحية.

لابد من وجود مصدر لهذه الفلسفة والا كما قلت سابقا ان الطبيعة تبرمجنا على الصراع من أجل البقاء.
المحيط القريب الذي نشأت به انت وانا وغيرنا من العراقيين كان ولا زال محيط متناقض دكتاتوري عنصري متوحش فاسد فكيف تعلمت من المحيط القيم الانسانيةالرفيعة؟
لم تجب على سؤالي.
أشكرك على الرد
تحياتي






(16)  الاسم و موضوع التعليق nasha
رقم 32
التاريخ Sunday, December 10, 2017
 الموضوع والكاتب لايوجد مصدر تاريخي,يدعم اكذوبة انتشار الاسلام بقوة السيف, ولكن توجد ادلة على انتشار المسيحية بقوة السيف. - عبد الحكيم عثمان تاريخ النشر Saturday, December 9, 2017

اللي على رأسه بطحة يتحسس عليها (مثل مصري )
أولا انا رجل ولست امراءة مع كامل الاحترام للنساء
ثانيا الخطاب أو التعليق( بش ) ليس موجه لك ولا إلى عبدالحكيم لانكما من الحالات الميؤوس منها
ثالثا لماذا استنتجت ما استنتجته في تعليقك رقم 32 ؟
رابعا ما دمت تدخلت في هذا الشأن هل لك ان تجاوب على السؤال المطروح على كاكا خليل إبراهيم ؟
هل بامكانك إرشاد القراء إلى فكر أو فلسفة تحض على الإخوة الإنسانية والمحبة والسلام
أرجو أن تبتعد عن معتقدات النصارى لأن موقفك معلوم منها ولا داعي لتناولها ... هل ممكن تذكر مصدر آخر لفلسفة المحبة والسلام والتضحية؟






(17)  الاسم و موضوع التعليق nasha
كاك خليل احمد ابراهيم
التاريخ Sunday, December 10, 2017
 الموضوع والكاتب لايوجد مصدر تاريخي,يدعم اكذوبة انتشار الاسلام بقوة السيف, ولكن توجد ادلة على انتشار المسيحية بقوة السيف. - عبد الحكيم عثمان تاريخ النشر Saturday, December 9, 2017

تقول:
نعم لأخوة الإنسانية والف لا البغضاء والتفرقة على الأسس الدينية والمذهبية والقومية.
نعم وثم نعم للمحبة والإنسانية

ممكن تشرح من أين أتيت بهذه المقولة ، من أين تعلمتها؟ من أين لك هذه المبادئ؟ هل علمك إياها ماركس؟ أو علمك إياها محمد؟
المحبة والإنسانية والتسامح والتضحية ضد الغريزة الإنسانية الطبيعية .
الطبيعة لا تشجع على المحبة والتسامح والتضحية ولكن بالعكس الطبيعة تشجع على التنافس وعلى انتزاع حق البقاء بكل الطرق دون أي محددات.
راجع معلوماتك وابحث كيف اكتشفت مصدر هذه المحبة الانسانية؟
ممكن تكتب ما هي المصادر والكتب التي اعتمدت عليها في تشجيعك للمحبة والانسانية؟
الإنسانية في حاجة ماسة إلى هذه المصادر لتجنب الحروب والعداوات والألم والشر بصورة عامة
تحياتي






(18)  الاسم و موضوع التعليق nasha
اغبى مخلوق هو الانسان
التاريخ Friday, December 8, 2017
 الموضوع والكاتب اسرائيل البلد الصغير العملاق - فريد الساعاتي تاريخ النشر Thursday, December 7, 2017

الانسان بطبعه الوحشي الغرائزي اغبى الخلائق كلها
ما هو الفرق بين الناس من اية ديانة كانو ومن اي عرق كانو؟ الجواب: لا يوجد
ولو افترضنا ان هنالك فرق من الذي له حرية اختيار العرق او الموقع الجغرافي الاصلي او الفكر الموروث؟ الجواب :لا احد
وعليه ما هذا العناد ولماذا هذا الحقد الاعمى؟
اليس الانسان اكثر توحشا من جميع الكائنات الحية؟
لا شيئ يسمو على السلام والمحبة الانسانية
هل يمكن ان يتحقق هذا الحلم؟
تحياتي استاذ فريد






(19)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الاستاذ ايدن حسين المحترم
التاريخ Friday, December 8, 2017
 الموضوع والكاتب انا موجود .. اذن انا محظوظ .. ح1 - ايدن حسين تاريخ النشر Thursday, December 7, 2017

اقتباس
(انا اقول انه في النهاية .. هناك احتمال و ان كان ضئيلا جداجداجدا)

اذا كنت تتكلم عن تكرار الوجود المادي فهذا يستحيل ماديا
اما اذا كنت تتكلم عن تكرار الوجود كوعي فالاحتمال وارد وممكن ويمكن ان نقول ان الاحتمال يمكن ان يكون خمسين في المئة
انها نفس حزورة وجود (الله الواعي) او عدم وجود (الله الواعي)
هنالك سر يستحيل معرفته لاننا جزء من هذا السر هذا السر يشبه استحالة امكانية رؤية العينين بذات العينين . او رؤية جوهر المادة باستخدام المادة ذاتها
في اعتقادي هذا السر هو ما يُطلق عليه الناس لفظة (الله) او الوعي الكوني الذي لا يمكن معرفته سواء كان واعي عاقل كما يعتقد المثاليون او غير واعي وميت كما يعتقد الماديون
تحياتي






(20)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الدساتير
التاريخ Tuesday, December 5, 2017
 الموضوع والكاتب اعترفوا يرحمكم الله أن أخلاقنا بلا أخلاق! 3 - ليندا كبرييل تاريخ النشر Monday, November 27, 2017

تقولين:
ما هو ضار بنظرك هو نافع عند آخر، والنافع عندك ضار عند آخر، الأهواء البشرية تتلاعب بالأخلاق


هذا الكلام صحيح على مستوى الأفراد لا على مستوى المجتمعات
على مستوى المجتمع الدستور هو أساس القوانين وهو عقد اجتماعي متفق عليه من الجميع ولا يمكن تجاوزه.
انا معك دساتيرنا عنصرية وهذه هي المشكلة الأساسية.
المسلمين مثل بلاع الموس هم في ورطة ثقافية أخلاقية
الثقافة الإسلامية متناقضة وشاذة عن القاعدة الأخلاقية الاساسية ، إنها لا تملك المقومات الأخلاقية الأساسية التي أشرت اليها سابقا.
لأن الثقافة الاسلامية شاذة عن القاعدة العامة للاخلاق فإنها تحتاج إلى حماية والحماية يجب أن نكون قانونية ولذلك تحشر الشريعة الإسلامية في الدساتير للمحافظة على الهوية الثقافيةالإسلامية
اذا خلت الدساتير من الشريعة الإسلامية ستفقد الثقافة الإسلامية الحماية وبالنتيجة ستذوب وتتغير وربما تختفي بعد مدة طويلة وهذه هي ورطتنا
الثقافات الشرقية ليست شاذة عن القاعدة العامة للاخلاق ولا تحتاج حماية لبقائها ولذلك يمكن فصل الثقافة المحلية عن السياسة وعن القوانين
تحياتي






(21)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الاستاذ هشام ادم
التاريخ Tuesday, December 5, 2017
 الموضوع والكاتب الإسلام الجديد - هشام آدم تاريخ النشر Monday, December 4, 2017

وهل تعتقد ان الغربيين بهذه السذاجة يا استاذ هشام؟
لا يعقل ان يكون الذي وصل الى هذه التكنولوجيا المدشة التي يستخدمها العالم اجمع لا يعقل ان يكون جاهل بامور التاريخ والسياسة وعلوم الاجتماع والتخيط ...الخ
الامم المتقدمة متقدمة في كل مناحي الحياة ولا يعقل ان تكون بالسذاجة التي تسمح لفكر بدائي قديم ان يدمر الحضارة البشرية التي بنيت عبر الاف السنين .
تحياتي






(22)  الاسم و موضوع التعليق nasha
العاطفة والتمني
التاريخ Monday, December 4, 2017
 الموضوع والكاتب اعترفوا يرحمكم الله أن أخلاقنا بلا أخلاق! 3 - ليندا كبرييل تاريخ النشر Monday, November 27, 2017

انا اؤيدك يا ستذة ليندا بنقدك للاستاذة فاطمة ناعوت مع احترامي وتقديري لشخصيتها الجميلة وروحها المحبة للجميع.
كتابات الاستاذة فاطمة عاطفية رومانسية شاعرية لا تمثل الواقع على الارض ... ربما لانها انسانة رقيقة لا تستطيع ان ترى الاّ كل ما هو ايجابي في تراثها وتتغاضى عن كم القبح الهائل الذي يشكل معظمه.
وربما تتمنى ان يكون تراثها كما هي اخلاقها الشخصية او تحاول بدافع العاطفة ان تدافع عن تراثها كما تدافع ام عن ولدها المجرم امام الناس.
تحياتي






(23)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الايمان والقانون
التاريخ Monday, December 4, 2017
 الموضوع والكاتب اعترفوا يرحمكم الله أن أخلاقنا بلا أخلاق! 3 - ليندا كبرييل تاريخ النشر Monday, November 27, 2017

قلب الثقافة وروح الاخلاق في العقل البشري هي المقدسات
عندما يُقدّس السبي والغزو والقتل (والتي تمثل الاخلاق السلبية ) ماذا يبقى من الاخلاق الايجابية؟
كيف يمكن ان يُطبق القانون العالمي الانساني في مجتمعات تقدس الاخلاق السلبية؟
المجتمع يطيع القانون فقط اذا كان القانون لا يتعارض مع مقدساته الاخلاقية اما اذا عارضها فهو حبر على ورق لا معنى له.
لا يمكن تطبيق القانون بالقوة والارهاب والتخويف القانون يجب الايمان به وباهدافه الاخلاقية قبل تشريعه.
وعليه :أي قانون يُشرّع ولا يستند على الأخلاق المتداولة فاشل
تحياتي وشكري الجزيل للتفاعل مع تعليقي






(24)  الاسم و موضوع التعليق nasha
نحن متفقين يا استاذة ليندا
التاريخ Monday, December 4, 2017
 الموضوع والكاتب اعترفوا يرحمكم الله أن أخلاقنا بلا أخلاق! 3 - ليندا كبرييل تاريخ النشر Monday, November 27, 2017

تقولين :نعيش اليوم في عالم نحتاج فيه إلى الأخلاق العالمية التي تحقق إنسانية الإنسان، لا المتداولة الخاصة التي نبرع الآن في التقاتل والموت بسببه
وفي نفس الوقت وفي الفقرة التالية تسالين :من يحدد ما هي الأخلاق الإيجابية أو السلبية؟
الجواب قبل السؤال انتِ اجبتِ عليه قبل ان تساليه!!!!
وهذا هو مغزى تعليقي يا استاذتي.
واضح جدا ان الاخلاق الاسلامية والثقافة الاسلامية لا تتماشى مع الثقافة العالمية المعاصرة.
بصورة عامة جميع الثقافات العالمية تشترك في اساسيات الاخلاق والتي اشرتِ اليها بقولك:الأمانة الصدق الإخلاص قيم أخلاقية
أي أن عكسها: السرقة الكذب الخيانة أفعال غير أخلاقية
ولكن ومع الاسف الثقافة الاسلامية والاخلاق الاسلامية تشذ عن الثقافات العالمية الاخرى وتبرر وتقدس الافعال الغير اخلاقية ضد المختلف مثل السبي والغزو والقتل والكذب.






(25)  الاسم و موضوع التعليق nasha
الازدواجية الثقافية والقانون
التاريخ Monday, December 4, 2017
 الموضوع والكاتب اعترفوا يرحمكم الله أن أخلاقنا بلا أخلاق! 3 - ليندا كبرييل تاريخ النشر Monday, November 27, 2017

الاخلاق والقانون والثقافة ....
القانون يُشرع استنادا على الاخلاق المتداولة في المجتمع... اي قانون يُشرع ولا يستند على الاخلاق المتداولة فاشل...
اما الاخلاق فهي بالطبع مكتسبة من البيئة الثقافية للمجتع .......
الاخلاق = الثقافة
الفشل الذي تعانيه مجتمعاتنا سببه الاساسي هو الثقافة .
النتيجة القانون يجب ان يتناسب مع ثقافة المجتمع .
ما تفعله المجتمعات الاسلامية هو ازدواجية تشريعية وتناقض تشريعي صارخ.... لاحظي كل الدساتير الاسلامية تقوم على اساسين اثنين تشريع اسلامي وتشريع عصري عالمي في نفس الوقت ...ولذلك المجتمع لا يلتزم بالقانون لان القانون مشوش ويمكن تبرير عدم احترامه.
الاخلاق والثقافة الاسلامية لا تتطابق مع الاخلاق والثقافة العالمية المعاصرة.
تحياتي مولفونيثو