أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم




أرشيف التعليقات



- عرض من - 1 - الى - 25 -
(1)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
والإسقاطات غير الموضوعيةعقدة الشيوعية
التاريخ Monday, January 28, 2019
 الموضوع والكاتب وثبة كانون الثاني 1948 علامة طريق تنويري تعاود الحياة مجدداً - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, January 26, 2019

لم ألاحظ في الفقرتين التي تضمنتا رأي أحد الأفاضل الأمر الذي التقط جانبا من معالجتي والرد الذي حاول التوكيد على جوانب مطلوبة في التعامل مع قضايا الساعة في ضوء النضالات الشعبية وتجربة 48... وبغض النظر عن رائحة الموقف من الحزب الشيوعي التي تتجه للتقاطع غير المبرر بدل أن تدخل في الحوار فإن تكرار التوصيف ألا يكون النقاش شيوعيا! هو ابتعاد عن الحوار الموضوعي الذي يرد طلبه.. أتفق تماما مع فكرة نشر النص الكامل للمعاهدة واي بحث في محركات البحث أو الدخول لملفات الخارجيتين العراقية والبريطانية سيمنح ذلك
مهمة موضوعي ومعالجتي تركز على فكرة الموقف من النظام القائم ورد الشعب وحركته الوطنية ((التنويرية)) بكل مكوناتها اليسارية والديموقراطية والليبرالية بما يوقف قوى الظلام عند حدها في جرائم تكريس الطائفية وصراعاتها والطابع المافيوي المفسد ومآلاته..

لمن يبحث في المعاهدة إياها سيجدها بموضعها
مع ترحيبي وتقديري لجميع الرؤى المختلفة بأمل إنهاء المواقف المسبقة أو المتشنجة وتلك التي تزدري الآخر
واحترامي ومودتي






(2)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
أحترم رأيك ولكنني أختلف مع مضمونه بضوء رد الوقائع
التاريخ Sunday, January 27, 2019
 الموضوع والكاتب وثبة كانون الثاني 1948 علامة طريق تنويري تعاود الحياة مجدداً - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, January 26, 2019

شكرا لتفاعلك وبدءك حوار بشأن معاهدة بوتسموث، بودي التوكيد أن ما تفترض أنه كان سرا بات اليوم مكشوفا بتفاصيله.. ولقد أعلنها رئيس الوزراء بمحاورها الرئيسة التي رفضتها الجماهير الشعبية.. إنني عالجت جوانب العلاقة بين قوى التنوير الوطنية والسلطة ومقدار الحشود التي سارت في الوثبة بشعارات وطنية ومطالب شعبية سواء عينية ملموسة أم معنوية تُعنى بالنظام السياسي الذي طالبت به انتفاضة الشعب..
ما يهمني هنا أنك إذ تلمح إلى أسماء بخلفية ديانتها لا تضيف تهمة أو شائبة للتشويه بقدر ما تؤكد تعبير ذاك الجزب عن وحدة العراقيين بتنوع أطيافهم وأنه حمل برامج حلول للقضايا التي تجابه البلاد وأن مسيرة الحركة الوطنية برهنت صواب الخيارات في (حينه) وعبر تاريخه
المطلوب اليوم هو متابعة استراتيج وطني بذات معطيات تلك التجاريب وتوحيد قوى التنوير يسارية
وديموقراطية وليبرالية من أجل عراق للعراقيين لا لأتباع ولاية الـ...فيه ولا لغيرهم إقليميا دوليا.
ثقتي أننا غذا تجاوزنا المواقف المسبقة والخطاب الراديكالي المتقاطع سنصل غلى ما يخدم الشعب اليوم وغدا ونقرأ تجاريبنا كافة بموضوعية وهدوء وليس بلغة الاتهامات وأضاليلها.
تقبل تحيتي






(3)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
تحية واتفاق مع رؤية موضوعية
التاريخ Thursday, June 21, 2018
 الموضوع والكاتب حكومة الطائفية الكربتوقراطية المفسدة ببغداد تحظر زراعة محصول استراتيجي يمثل الأمن الغذائي للفقراء - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Tuesday, June 19, 2018

عزيزي الأستاذ طلال الربيعي المحترم
خالص التحايا والتقدير لموقفكم الموضوعي الرصين وشخصيا على الرغم من إيرادي موضوع السيادة إلا أنني دائما أتحدث عنها في المنظور ما ينبغي أن يكون وليس المتحقق إذ الموجود فعليا تبعية ماسخة كما يقول العراقيون... إن البديل يكمن في تغيير جوهري لا في تلك الدعوات لما يسمونه إصلاحا وهو ليس شعارات لظاهرة صوتية للتفريغ من جهة ولتمرير قشمريات عملية سياسية بائسة
إن المنطق يتمثل في
التغيير من أجل إقامة دولة علمانية ديموقراطية اتحادية تحقق العدالة الاجتماعية
وهو شعار لا ياتي لا بقوة بريمرية ولا عبر تحالف مع جناح طائفي على أساس مفاضلة بين أجنحة الطائفية
دمت مشرقا وسلم العراق وليصحُ أهله وينتفضوا للحرية






(4)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
تحية إلى السيد عبدالمطلب العلمي وتوضيح
التاريخ Tuesday, March 22, 2016
 الموضوع والكاتب أوكرانيا والاتحاد الأوروبي بين اتفاق الشراكة والاتحاد الجمركي ومصالح الاستقرار والسلم الأهلي - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Tuesday, March 22, 2016

العزيز السيد عبدالمطلب العلمي المحترم شكرا لمرورك الكريم .. وكما أشرت في مقالي إلى أنه رؤية غير متخصص بأوكرانيا وتلك المنطقة بعامة آملا من المتخصصين إبداء الملاحظات الدقيقة. عادة أبحث عن الأرقام والإحصاءات وعن خلفية القضية قبل أن أكتب فيها. وأنا أتابع في الحقيقة المجريات هناك وفي ضوء ما تجمع عندي كتبت هذا الموجز آملا أن يكون بالفعل مقاربة تعكس الواقع كما هو. لا أظن أن الموقف السائد في هولندا هو كما ورد في تحليلي فهناك تصورات مختلفة ولكن الاستفتاء سيحدد حجم الاتفاق والاختلاف .. أما بشأن العواقب فبرأيي المتواضع أن اتفاق الشراكة (ربما) كان أعقد من وجود اليونان وما شكلته من ضغوط وأزمات اقتصادية.. متطلعا لمن يكتب بجرأة وبموضوعية وتخصص في معالجة مثل هذه القضية كي يكون الخيار دقيقا





(5)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
شكرا للسؤال وإجابته تكمن في قراءة كتاباتي جميعا
التاريخ Monday, August 27, 2012
 الموضوع والكاتب مصداقية التحالفات السياسية بين مطرقة التهجمات وسندان التبرير - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Sunday, August 26, 2012

باختصار، تعودت أن يردني من السيد يوسف الهر الذي لا أعرف إن كان اسما صريحا أم مستعارا اتهاما بالعمالة والخيانة وبكوني مأجورا..!؟ هذه المرة جاءني بسؤال: وإجابته ببساطة أن يقرأ السيد يوسف الهر ما أكتبه وسيرى أنني في وقت تشرفت بصداقتي والكورد وفي وقت لا يمنع أن يتخصص امرؤ في مجال بعينه فإنني لم أضع هذا بالتعارض ومهامي وواجباتي في الكتابة عن القضية العراقية والمشكلات التي تجابه الشعب العراقي بكل مكوناته ومنهم المسيحيون والمندائيون والأزيدية والحملات الوطنية والدولية التي نظمتها أو بادرت في تنظيمها خير دليل على نشاطي الحقوقي المتنوع الذي لا يهمل مكونا أو طيفا قوميا وأو دينيا في بلادنا والمنطقة. وكتاباتي أكاديمية الخلفية قدمت معالجاتها في مجالات البحث العلمي والثقافة والتعليم مثلما في تخصصات معرفية محددة.. فضلا عن الشؤون الحقوقية.. كما عالجت بمقدار ما استطعت ظواهر التضخم والفقر والمطالب الإنسانية الخدمية الصحية التعليمية والتصدي للإرهاب والفساد .. وقرائي يعرفون هذا ومن ثم يمكنهم إجابتك بأنفسهم. مرحبا بكل ما هو موضوعي وبعيد عن خطاب الاتهامات الفارغة والمشاغلات.. وأهلا بك تناقش معالجاتي كما هي





(6)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
دعوة للالتزام بالموضوعية
التاريخ Wednesday, August 22, 2012
 الموضوع والكاتب إدانة ثقافة التحريض والاستعداء ضد الكورد - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Tuesday, August 21, 2012

هذه المعالجة تنصب على خطاب التحريض والاستعداء وإثارة الكراهية والحقد.. مَن مع هذا الخطاب ومطلقيه؟ ومن مع الإجراءات الحكومية والقضائية والشعبية لمعالجته والرد على ما يفرزه من تهديدات؟ المعالجة تقترح ثقافة إنسانية بديلة وتحتكم إلى الضبط القانوني القضائي، رافضة لغة الانتقام العدائية.. ومن لا يتفق نسأله، ما بدائلك؟
أما استغلال فسحة فتح الحوار لتمرير خطابات في قضايا أخرى ومنها في الحقيقة اتهامات واختلاقات وتحليلات تتطلب وقفات مختلفة في مواضع أخرى، فإن هذا ليس سوى محاولة لخلط الأوراق ومنع اتخاذ أي إجراء سليم وعرقلة أو منع أي حل لمشكلة أو قضية ووضع الناس في متاهة السجالات.. ربما ينطبق على بعض ما ورد مثل ((عرب وين طنبورة وين!)) وربما ينطبق على الآخر بأنه اختلاق وغيره جهل بالحقائق.. لكنني لست بوارد مناقشة تفاصيل موضوعات أخرى هنا أجدد دعوتي للعقلاء والمنصفين أن يركزوا على كل موضوع وطروحاته وألا يساهموا في لعبة التشويش والتضليل. شخصيا لن أمحوا شيئا ولن أمنعه ولكنني أدعو القراء والمتابعين للتركيز على الموضوع وترك قشمريات التضليل وسليم العقل من يحاور ولا يثير السجلات البعيدة عن جوهر الموضوع.






(7)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
لا يمكن دمغ ثورات الشعوب بطمغة طائفية!!؟
التاريخ Sunday, June 24, 2012
 الموضوع والكاتب الشعب سحب الثقة من المالكي بتظاهرات التحرير.. فمتى يستجيب البرلمان لقرار الشعب ويسحب الثقة منه؟ - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, June 23, 2012

مساء الخير والتنوير ورجاحة العقل.. لا يمكن لخطابي إلا أن يكون في صف الثورات الشعبية التي جرت والجارية وفي الوقت ذاته في التوجه بها إلى نهاياتها التي تطلعت إليها الشعوب في بناء دولة مدنية ديموقراطية تحتضن الجميع وليس لأية قوة ظلامية وماضوية ومنهم غلاة السلفية والأخوان والمتطرفون من أحاديي النظر الذي جمد على التفاته إلى الوراء لايمكن لهؤلاء أن يتقدموا بنا أو أن يلبوا مطالب الثورات.. ولكن انحراف ثورة أو سطوة قوة ما عليها لا يلغي توجيه التحية وانحناءة التقدير والاحترام لنضالات الشعوب وتضحياتها ومعروف من نهض بتلك الثورات إنهم بنات الشعب وأبنائه من الديموقراطيين التنويريين وليس من الطائفية السياسية باي وجه ظهرت.. إن دمغ الثورات بالسلفية لا يأتي إلا من انغلاق في التحليل بأسس طائفية أي باسس تقسيم المجتمع بين ملكيتين متناحرتين افتعالا كيما يشرعنوا خطاب الطائفية ووجودها.. أسماء الشخصيات لا أثر لها أمام أسماء الشعوب ولا يجوز بحال خلط الأمور إلا إذا كان القصد التضليل





(8)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
بعض ما يمرر هنا في بعض التعليقات
التاريخ Sunday, June 24, 2012
 الموضوع والكاتب الشعب سحب الثقة من المالكي بتظاهرات التحرير.. فمتى يستجيب البرلمان لقرار الشعب ويسحب الثقة منه؟ - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, June 23, 2012

مر في تعليق أن بغداد لم تتظاهر وأن من تظاهر بساحة التحرير هم سكارى ومدفوعي أجر وثقتي أن الرد موجود لدى الوثائق المصورة مثلما هي تغلي في ضمير الشعب .. لم أعرف أن السلطة أمسكت سكرانا بينهم ولكنني أعرف ويعرف أهلنا في الوطن أن السلطة ما زال في رقبتها دماء أوفياء من المتظاهرين تم تعذيبهم ولم يصدر القضاء موقفا؟ وأن بعضهم تم اغتيالهم ولم يتحدث مسؤول عن واجبه في كشف الجريمة!! وهناك ما يمر من مثل مواقف سياسية تجاه طرف أو آخر .. ثقتي أن الهدوء والموضوعية ومنطق العقل ما يجب أن يحكم الحوارات وأن تتركز من دون تشعبات تضيع الموضوع المقصود مناقشته.. فللحوارات أصولها كيما تصل لما ينفع الجميع ومعا وسويا يمكننا تعديل المسارات وطنيا ديموقراطيا. تحياتي للجميع وأزعم أنني لا أضع معالجة إلا وقد عرضتها للمناقشة ولآراء الآخر ولم أدع يوما أن هناك عصمة لمعالجاتي بل هي مجرد مقترحات تنتظر الإنضاج فنتحاور من أجل خير الجميع وبنية صادقة وأمل بوجودنا بهوية عراقية وطنية ومودتي





(9)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
مثلث الطئافية الفساد الإرهاب سبب بلاء العراقيين
التاريخ Sunday, June 24, 2012
 الموضوع والكاتب الشعب سحب الثقة من المالكي بتظاهرات التحرير.. فمتى يستجيب البرلمان لقرار الشعب ويسحب الثقة منه؟ - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, June 23, 2012

العزيز السيد قحطان الشمري المحترم أحيي حميتك من أجل الضحايا وأتمنى أن يكون الرد هو البحث حقا عن الحل وعن وسائل تأمين حيوات الناس.. ثم محاسبة من قصّر عن حمايتهم. وموضوعي أخي العزيز يتمثل في سحب الثقة في ضوء استمرار الجريمة القائمة على احتراب طائفي مفتعل بين العراقيين ومن يفتعله هو قوى الطائفية التي تحصر وزارات الأمن جميعا بيدها.. رسميا وواقعيا من يحصر تلك المسؤوليات ويحتكرها هو المسؤول عن الحماية وعن توجيه الأوضاع. أما ترديد تهمة الإرهاب لطائفة ولجهة دون أخرى فأود أن أؤكد تصوري المتواضع عن تدخلات من جميع الأطراف الإقليمية المحيطة ولكن من يتحكم بالوضع مباشرة ومن يعبث ويسرح ويمرح؟ من يمتلك مفاتيح القرار في البلاد؟ تلكم مشكلتنا العقدية ولها علاجها وطنيا ديموقراطيا حيث المرجعية هي الشعب وليس غير والثابت قيما وأهدافا هو الشعب أما قشمريات الطائفية السياسية وما جلبته من كوارث فلم ولن تكون يوما حلا لشعبنا.. والشعب لم يقبل يوما ولن يقبل بدليل بسيط أن ثلثي الشعب متداخل في البنية العائلية بما يحيا فيها من التعددية المذهبية وهؤلاء لن يقتتلوا لسواد عيون زعامات مافيات الطائفية





(10)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
دواعي المنهجية تتطلب التركيز على إشكالية المداخلة
التاريخ Sunday, June 24, 2012
 الموضوع والكاتب الشعب سحب الثقة من المالكي بتظاهرات التحرير.. فمتى يستجيب البرلمان لقرار الشعب ويسحب الثقة منه؟ - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, June 23, 2012

الأخ العزيز السيد قادر يوسف النجمي المحترم تحية طيبة وبعد وشكرا لمرورك وتفاعلك وأحترم ما جاء في مداخلتك. فالقضية العراقية معقدة بالأساس لدواعي النظام المعمول به على أسس تضع آليات الديموقراطية جانبا .. لكن أحدا لا يمكنه القول: إن على الشعب أن ينتظر حتى يأتي أصحاب البرامج الموضوعية الكلية الشاملة لجراحات الوطن والناس ومن هنا فإن من الواجب العمل بالمتاح وبالمعالجات الآنية لخلق تراكمات وافية للتغيير النوعي الجوهري وأول الأمور هنا التي تقف بالواجهة هي قضية عقدية باتت تنبني على محاولات إعادة تخليق الاستبداد ما يتطلب أن يكون الرد عاجلا وحاسما بفرض آلية التداولية وإعمال مبدأ سحب الثقة فإذا لم ننجح بهذه الجزئية فكيف سننجح في الوصول إلى البديل الاستراتيجي؟ بقيت إشارة وددت تسجيلها أن موضوعي هنا ليس برنامجا شاملا فهو يعالج إشكالية موجودة بعنوانه ولكل مداخلة واجب معالجة ما تضعه عنوانا لها. وبخصوص توعية الجمهور بالحلول الأنجع تجدها مبثوثة في كتاباتي بوصفها مقترحات تنتظر الحوار ومع ذلك فإنني اشير إلى تلك البدائل البعيدة حيثما تطلب الأمر وقد تجد هذا لو راجعت هذه الوقفة المخصوصة. مجددا شكري وتقديري





(11)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
البديل المؤقت والاستراتيجي
التاريخ Sunday, June 24, 2012
 الموضوع والكاتب الشعب سحب الثقة من المالكي بتظاهرات التحرير.. فمتى يستجيب البرلمان لقرار الشعب ويسحب الثقة منه؟ - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, June 23, 2012

الأخ العزيز السيد فؤاد محمد محمود المحترم تحياتي وشكري لمرورك وسؤالك المهم وبالتأكيد فإن من يضع مثل هذا السؤال يعرف الإجابة، فالبديل ليس سوى تفعيل المؤسسات وآليات عملها الجمعي البديل للفردنة والقانوني البديل للمزاجي.. إن نظاما ديموقراطيا حقيقيا هو الحل.. طبعا بإلغاء المحاصصة الطائفية وتطهير البلاد من الفساد نتجه إلى بديل ينهي الإرهاب ويشيع الاستقرار. وشخصيا أعترف أن هذا حلم ولكن من الحلم تصاغ الأهداف وتتجه الشعوب لرسم خطط البناء واقعيا. على أن الأمور ستأتي تدريجا [البديل المؤقت سيأتي بفرض التداولية] ولا توجد عصا موسى السحرية لإيجاد البديل الحاسم وللتحول الجوهري بين يوم وليلة أعتقد أن عملا مضنيا ينتظر الجميع لمثل هذا التحول الاستراتيجي البعيد ربما بعض إجابته متاح في برامج التيار الديموقراطي وفي العقل الجمعي الوطني من التكنوقراط





(12)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
من أجل توثيق لنضالات الطلبة وتضحياتهم
التاريخ Monday, April 16, 2012
 الموضوع والكاتب اتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية، نضالات مهنية وأخرى وطنية بهية - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, April 14, 2012

العزيز الأستاذ كاظم الأسدي المحترم تحياتي واحترامي لكلمة الحق التي كتبتها وإنني لأؤكد كما كنتُ كتبتُ سابقا على مهمة حيوية هي توثيق تاريخ نضالات حركة الطلبة وتضحياتهم وأن يبدأ المشروع من دعوة رسمية للاتحاد لاستكتاب زميلاتنا وزملائنا كل عبر إطلالته وذاكرته ويجري جمع تلك الكتابات في كتاب أنا متأكد من ضخامته وجسارته والطبيعة النوعية الموجودة في إطاره.. فليرسل كل منا من الآن وحتى العيد القابل أو على مسافة عامين أو أكثر بما يحتضن حزمة وافية على أن تكون هناك لجنة لجمع المواد التي تُسلَّم لاحقا لمختص في التوثيق وفي بحوث التاريخ لضبطها في نسيج موحد يخضع لمعايير علمية .. وإنني أدعو هنا عوائل الشهداء لإرسال الصور والمذكرات وتوثيق الوقائع كاملة كيما تكون في سجل الخالدين فصلا رئيسا ومهما في تاريخ اتحاد الطلبة العام.. أحيل إلى واحدة من كتاباتي السابقة بالخصوص في الرابط الآتي
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=16986
أرجو أن نشد العزم وأن يتخذ قرار بالخصوص في مؤتمر الاتحاد الذي أدعو هنا لمؤازرة إنجازه على أكمل وجه ماديا وأدبيا معنويا. احترامي وتحايا متجددة






(13)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
شكر وكلمة حق
التاريخ Monday, August 15, 2011
 الموضوع والكاتب آفاق المتغيرات في العراق ودور التيار الديموقراطي في تقديم البديل وآلياته في حل الأزمة البنيوية العامة - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Monday, August 15, 2011

الناشطة مكارم إبراهيم عنوان للمرأة التي تؤدي دورها بفاعلية وحيوية وتأثير وهي عنوان للعب الدور الإيجابي المنتظر من جميع النساء اللواتي يشكلن اليوم قوة التغيير إذا ما دخلن الحياة العامة بثقلهن الحقيقي.. تحية تأتي من ناشطة لها دلالة تؤشر الصلة الفعلية بكل ما يدور قريبا وبعيدا من محيطها.. بالموفقية دوما عزيزتي وبالحيوة الدائمة أحيي جهودكم وقلمك النبيل وإلى أمام في اشتغال جدي فاعل من أجل غد ديموقراطي بحق ولا ديموقراطية ونصف المجتمع معطل مشلول مع سبق الإصرار والترصد.. الحرية والاستقلالية للمرأة كيما تنهض بدورها المنتظر.. شكرا للمداخلة





(14)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
أحترم تفاعلك عزيزي الجشعمي
التاريخ Sunday, June 26, 2011
 الموضوع والكاتب في اليوم العالمي لمناهضة التعذيب..العراقي ما زال يئن من مزيد من مسببات تعذيبه؟!! - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Sunday, June 26, 2011

من يمارس السلطة ويدير أنشطتها.. أليست الحكومة؟ من يمارس التعذيب في السجون والمعتقلات؟ هل هم أنفار من خارج السلطة والأحزاب المتحكمة بها؟ أليس التعذيب اليوم ممارسة منهجية للمسؤولين المباشرين ولمن يقف على رأس الحكومة؟ من يمسك بوزارة الداخلية والدفاع والأمن الوطني وأجهزة الاستخبارات؟ من يشرف على السجون؟ هل سأحاسب طواحين الهواء أم هناك من ينبغي أن نسائله ونحقق معه في تلك الممارسات؟ لقد تم تمرير كثير من الجرائم التي ارتكبت بالجادرية وأبو غريب والرصافة وغيرها فمن المسؤول؟ بالتأكيد سأعمل على مساءلة المؤسسات عبر القانون وهي محاولة مبدئية ثابتة ولكنها لن تكون وافية في ظروف تقوم مؤسسات الحكومة بتلفيق التهم وبعمل ممنهج لقمع الآخر وممارسة أقسى العقوبات والإهانات وأشكال التعذيب.. ولهذا لابد من تغيير جوهري عام لنعاود مسيرة الحقوق والحريات.. ولكل مفردة إجراؤها المناسب.. اللجوء للقضاء من جهة والعمل للتقدم بمسيرة بناء مؤسسات تحترم القانون وتلبي مطالب الإنسان وحقوقه وتحترمه.. ليس من خلط ولا عمومية ولكن لابد من قول الحقيقة عارية كما هي.. إن تغيير الحكومة ليس معارضة للعملية السياسية ولا موقفا سلبيا منها





(15)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
هل يمكن أن نملك المطلق
التاريخ Friday, June 24, 2011
 الموضوع والكاتب الأنا والآخر بين المساواة والتهميش - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Thursday, June 23, 2011

احترامي لكل تفاعل يصلني وأؤكد دوما على تلك المختلفة أو على الأقل التي تضيف فتمنحني فرصة الاقتراب من الآخر ومن رؤيته وتخلق أرضية الفعل الجمعي المشترك.. لكن ربما يضاف الحوار إلى التفاعل ليضيف فرصة أخرى لإنضاج جهدنا المشترك، إذ ميع جهودنا ليست أنوية فردية بل هي محصلة لوجودنا الإنساني الجمعي بل الكوني الجمعي.. أود أن أحيي العزيز السيد الجشعمي لإشارته التي قد تفيد أنني لا أعترف بالآخر حين أستخدم القومجية والعنصرية والشوفينية؟ وربما وجدت أننا ينبغي أن نكون متساوين جميعا ولكنني لا أجد مجالا لمساواة مطلقة ومضطر لتحديد سقف بعينه عندما يتعلق الأمر بقوى يتعارض فعلها مع الغالبية ومع السلام ومع منطق الحريات والحقوق ومع العدل ومن هنا ذكرت استثناء من المساواة ومن الحريات (الفكر) المتعارض مع احترام الآخر وإنصافه بمساواته ومن ثم استثناء المتشدد المتعصب حامل الفكر العنصري الشوفيني العدائي الذي لا يعترف بتعددية وجودنا وخصوصياتنا.. وربما أصاب هذا فهو خلاصة تجربة بشرية لكنني لا أفعل هذا الاستثناء قسرا وبالعنف بل لابد من آلية عمل مناسبة للمعالجة.. فهل هذا تهميش للآخر؟ هل منع تأثيرات العنصري الشوفيني تهميش





(16)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
الحوار حق و واجب
التاريخ Thursday, June 23, 2011
 الموضوع والكاتب كوردستان في اتجاه استراتيجية الإصلاحات والبناء - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Wednesday, June 22, 2011

الحوار في الشأن العام حق للجميع لأن كل ما يمس المجموع ىينبغي أن يساهم الجميع في وضع محدداته وآليات السير في معالجاته.. وربما كان واجبا من جهة الالتزام بإشهار صوت الآخر في ذات المكان ليتبين الجمع أنضج السبل وأكثرها صوابا لخياراته.. لقد عملت وأعمل دائما على إبراز الإيجابي أولا في اي موضوع ولدى أية جهة ثم أشير إلى ما أعتقده من ثغرة أو مثلبة أو نقص أو سلبية مقترِحا ما أعتقده حلا مع قناعة أن الرأي الأخير سيكون لخلاصة التداول والحوار بين الجميع.. وشخصيا أجدني أستقبل كل الآراء المخالفة المختلفة معي وأبحث ضمن إمكاناتي المتواضعة فيما يمكن أن يكون تقويما وتصحيحا لما اقترحته.. وأتطلع دائما لمن يناقش فكرة أقدمها. ولا يغيضني أن ترد عبارات محتدمة ربما تنحدر إلى الشتيمة في تداعيات غضب الاختلاف.. ولعلي لست كبيرا مميزا في أنني أحاول دوما التسامح مع أغلب هذه الحالات إذ الشتيمة ليست أسلوب حوار وهي لا تدل إلا على مغادرة الموضوعية ومنطق العقل والحكمة في مناقشة الفكرة ودحضها والأتيان ببديل.. من هنا آمل أن يتسع صدر من يقف مع فكرة أقدمها للتفاعل مع الرأي الآخر وربما الِصبر في التعاطي مع حالات التشنج





(17)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
ارفعوا الحجب عن مدونتي
التاريخ Friday, June 17, 2011
 الموضوع والكاتب من يثيرالخوف في الحياة العامة ولماذا؟ - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Friday, June 17, 2011

إلى أحبتي أعضاء هذه الصفحة الكريمة.. شكرا لإبدائكم الرأي بشأن حجب مدونتي في السعودية؟ ما رأيكم بمبدأ الحجب في هذه المرحلة بعامة؟ وما رأيكم بحجب مدونتي المتواضعة على الرغم من خطابها الباحث عن الاعتدال والوسطية والتسامح واحترام قيم مجتمعاتنا السامية النبيلة؟ هل يعد التنوير بالمفهوم الرشدي [نسبة لفيلسوفنا ابن رشد] أمرا محظورا بعد كل تلك القرون، وفي زمن التنوير والحريات والحقوق؟ شكرا لتعليقاتكم وتداخلاتكم وإن هي إلا دعوة لحوار بشأن وصاية بعض نفر بممارسات الحجب على الشعوب وعدّها قاصرا ألا يعد هذا انتهاكا صارخا ؟ إنني أدعو العقول المستنيرة للوقوف بقوة ضد مثل هذه الأفعال المسيئة للشعب ولمؤسسات دولته في زمن لا يمكن التعتيم فيه والسير في طريق التضليل.. وثقتي وطيدة بانتصار نور المعرفة والعقل العلمي قريبا غير بعيد ولندعم بمطالبتنا رفع الحجب مسيرة التحديث في التعليم وتطويره بأحدث أساليب التكنولوجيا وبأرفع الميزانيات والأسبقيات ولندعم مسيرة الاحتفاء بالثقافة الوطنية وبمنجزها عبر بوبابات الآداب والفنون وفتح آفاق دعم المبدعات والمبدعين.. وتحية للجميع





(18)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
شكرا لكل نصيحة من أين أتت
التاريخ Monday, June 13, 2011
 الموضوع والكاتب إدانة جرائم التعرض الدموي الهمجي المسلح للتظاهرات السلمية في بغداد - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Friday, June 10, 2011

أن يضغط إنسان على نفسه ويتفرغ للتفاعل ومحاولة تغطية الأنشطة بالقدر المتاح أمر يحسب له لا عليه ومع ذلك فلطالما شعرت بتقصير في إجابة كثير كثير .. أما قضية تحديد رغبات الآخر فيمكنني ألا أفتح فرصة التعليق أو أحذفه بما متاح من تقنيات ولكنني لا أ...فعل وطلبي ما كان إلا بحدود أن نناقش كل موضوع بمكانه لا أن يتحدث شخص عن البصرة ويرد عليه الآخر بموضوع عن الموصل فتلك فوضى وخلط أوراق وأنا أرحب بكل الطروحات بخاصة المختلفة وتلك الموضوعية التي تبين لي ما سهوت عنه أو قصرت أو أخطأت فلست معصوما ولا وصاية لي على صوت فكلنا أبناء وطن وأخوة في الإنسانية .. وربما انفعال أحدهم دفعه لقول أو نقد فذلكم مما لا أؤاخذه عليه ففي النهاية سنلتقي لأن هدفنا تلبية حقوق الناس ومن يتحدث بحرقة دفاعا عن ضحية فإنني أحترم أولا وآخرا مشاعره ودفاعه عن حق إنساني أعلى وأسمى وما قد يبدو من كلمة أو أخرى ربما جارحة فإنني أتفهمها تماما ونبقى أخوة في الدفاع عن كل أصحاب حق ودعائي يوم لا أملك وقتا مضافا أن يكون حماة الحق والعدل الأسبق مني والأعلى صوتا وهم كثر .. مودتي واحترامي للجميع





(19)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
معا دفاعا عن كل أبناء شعبنا
التاريخ Saturday, June 11, 2011
 الموضوع والكاتب إدانة جرائم التعرض الدموي الهمجي المسلح للتظاهرات السلمية في بغداد - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Friday, June 10, 2011

 بالتأكيد نحن معا وسويا نؤكد أن لا رجعة عن خيارنا في التوجه بالعراق إلى دولة مؤسسات مدنية ديموقراطية ولا عودة إلى الوراء.. ومن يفكر بطريقة -من لم يكن معي فهو ضدي- وبطريقة -الهواجس والمخاوف وانعدام الثقة بالوطني الديموقراطي البديل- يعزز نهج الانقسامات الطائفية .. ألاحظ التعليق هنا يتحدث دفاعا عن (خانة) ويرمي الآخر بـ(خانة) مقابلة وهذا هو النفس الطائفي.. وشخصيا لست من خانة أحد ولكنني من شعب ووطن يبحث عن خلاص ببديل لا تمضي عبره لعبة خلط الأوراق والتضليل عبر التشدق زورا بأغلبية وحقها تبريرا لاستبداد نفر من أدعياء تمثيل الأغلبية.. فأنا ومنطق العقل مع الأغلبية السياسية في دولة ديموقراطية مدنية ومؤسسات وطنية ناضجة.. لا تتحدث عن انقسام مرضي بل عن عراق واحد بشعب واحد ومكونات وأطياف تحترم مساواة تامة بين الجميع على أساس المواطنة والوطنية.. فإن وصلت الرسالة فخير وإن رفضها صاحب التعليق فيكفيني قناعة الناس وإيمانهم بطريق الديموقراطية والروح الوطني واحترام العدل والمساواة حلا لمشكلات البلاد..





(20)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
تضليل؟؟
التاريخ Friday, June 10, 2011
 الموضوع والكاتب إدانة جرائم التعرض الدموي الهمجي المسلح للتظاهرات السلمية في بغداد - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Friday, June 10, 2011

أيها السادة أولا بمراجعة النص ومداخلتي بشأن التعليقات ستجدون أنني أؤكد بوضوح لا لبس فيه على إدانة كل جريمة حتى لو طاولت فردا واحدا.. وعلى أنني أرى في وقوع ضحية واحدة قتلا في الناس جميعا.. ولكن لا يمكن أن نحاسب ما يُكتب شأن محدد بما يقع خارجه كي لا يجري خلط الأوراق والتظارهات السلمية التي تخرج تباعا هي بالتحديد لفضح كل جرائم الإرهاب والمطالبة بكشف المجرمين ومقاضاتهم وغيقاع اشد عقوبة .. أما قشمريات حرف الأمور وانظرول ما يحددنا الآلوسي وما يطالبنا ولوي الحقائق لتبريرات تخفي هدف تشتيت القارئ الكريم وتحاول التصدي لمن يدافع عن حق التظاهر السلمي يشتى الألاعيب فذلكم هو سياسة حكومة المحاصصة الطائفية وإدارتها في التعرض للمتظاهرين واتهام كل معرض لمسرة الخطل والفشل بأنه بطرف البعثفاشية والإرهابيين .. اليس الإرهاب هو من أتى بالبلطجية إلى ساحة التحرير؟ أما جريمة العرس فهي إرهاب مدان ونحن من يطالب بفضحه وتعرية من وقف وراءه ومطالبة الحكومة بالتحقيق ولستُ لا أنا ولا أي من المتظاهرين رئيسا للوزارة أو وزيرا للداخلية أو الأمن كي نفعل أكثر.. ما يمكننا هو مظاهراتنا السلمية ووقوفنا بحزم ضد الجرائم كلها





(21)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
لنركز على الجريمة التي جرت بساحة التحرير
التاريخ Friday, June 10, 2011
 الموضوع والكاتب إدانة جرائم التعرض الدموي الهمجي المسلح للتظاهرات السلمية في بغداد - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Friday, June 10, 2011

لنركز على الجريمة التي جرت بساحة التحرير ونطالب باتخاذ الإجراءات الكفيلة بفضح متفذيها والمخخطين والذين مرروا وقائعها .. ونطالب الجهات المسؤولة مباشرة بشأن كفالة التدخل القانوني كما نطالب النبلاء الأحرار من أبناء الوطن إدانة الجريمة والتكاتف صفا واحدا لدرء ما يهدد حق التعبير وقمعه بطريقة التلفيقات والتضليل الإعلامي السياسي وجر الأمور لمهاترات جانبية بعيدا عن المطلب الرئيس في حماية حق التظاهر السلمي وكفالة سلامة المشاركين.. ولكل جريمة ولكل قضية موقف.. هنا في هذه الوقفة أتمنى على أخوتي تداهلاتهم بشأن ما تحدث عنه البيان والتضامن مع المتظاهرين المعتدى عليهم بوضوح وصراحة وشجاعة وجرأة وبلا تردد أو مواربة أو مشاغلة بموضوعات جانبية ايا كان الموضوع وهذا ليس إعمالا لأي واقعة أو قضية بل منطق المعالجة.. ففي قاعة محاكمة مجرم وجريمة لا يجري الحديث عن جريمة أخرى.. ولكن لكل جريمة وقفة ونثق بقضائنا أن يتناول كل الجرائم بالتحقيق العادل ونثق بأحرارنا أن يتناولوا كل الجرائم بالمعالجة والإدانة بذات المنطلق الإنساني من العدل والإنصاف.. مباركة وقفاتكم النبيلة ووعيكم لما يجري





(22)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
إدانة جريمة العرس ومن وراءها
التاريخ Friday, June 10, 2011
 الموضوع والكاتب إدانة جرائم التعرض الدموي الهمجي المسلح للتظاهرات السلمية في بغداد - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Friday, June 10, 2011

إن الطائفي ممن يدعي تمثيل السنة أو الشيعة هو ذاته الطائفي السياسي وهو ذاته الذي يمثل فرصة أخرى للجريمة الجارية كيما تتخفى في رداء التبرير وإلقاء التبعة على الآخر والتخلص من التبعة والمسؤولية.. البديل هو قوة وطنية ديموقراطية ببرنامج مدني ودولة مؤسسات وقانون .. ايها السيد العزيز علينا أن نضع ثقتنا ببعضنا بعضا وأن نؤازر الحل والإنقاذ لأهلنا وهم الوحيدين الذين يكتوون بالنار.. ومن أجل ذلك ماذا تريدني أن أكتب واقول وأعمل توطيدا لهذي الثقة هو صحيح حيثما تمسك بحقوق الناس وحرياتهم ومطالبهم أولا وآخرا.. أشكر لك تعليقك فهو فرصة للتوكيد على وتر الوطني الديموقراطي بديلا للطائفي بشكليه ورداءيه وبكل ما يتخفي به.. إن إدانتي لن تستثني طرفا اشترك بجريمة بحق الشعب وحتى لو قتل نفسا فمن قتل إنسانا كأنما قتل الناس جميعا.. ولكن الأولوياتي لها حق وإدانتي الجريمة الأخيرة ليست إدانة مني شخا بل من مئات مثقفي الوطن وملايين من أبناء شعبنا.. السلام والديموقراطية لأهلنا





(23)  الاسم و موضوع التعليق د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
إدانة الجريمة بكل أشكالها
التاريخ Friday, June 10, 2011
 الموضوع والكاتب إدانة جرائم التعرض الدموي الهمجي المسلح للتظاهرات السلمية في بغداد - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Friday, June 10, 2011

السيد علي أمين: ضد الإرهاب التي أحملها تعني ضد كل جريمة جنائية سياسية مما يجري بأيدي الإرهابيين القتلة بتفاصيل ما يجري من مفردات ومنها ما تفضلت بذكرك غياه بطريقة لم تصلني سوى بخطاب طائفي مسبق.. إنني أتحدث هنا عن سياسة عامة وعن أداء حكومي وعن مسؤولية وطنية وموقف تجاه تداعيات جريمة منظمة تعد لطغيان دموي جديد أعنف من سابقه وأسوأ ولا يستوي ناهب المليون مع ناهب الدينار ولا يستوي من ينهب الوطن والناس مع ناهب الرغيف لإنقاذ جياعه.. كما لا يستوي من يجرم بحق الشعب ولو دارى جريمته بتقسيطها .. ولا مساواة بين جريمة إبادة جماعية مع جرائم جنائية فردية وهذا لا يعني أن الإدانة سيجري تحييدها أو تأخيرها للجريمة الإرهابية بحق فرد أو أفراد بل هي مدانة وطالبت وأطالب بالتحقيق فيها وكشف من يقف وراءها وإنزال أشد العقوبات بحقه وأبعد من ذلك اتخاذ القرارات المناسبة لمنع تلك الجرائم وكف أيادي المجرمين عن مواصلة جرائمهم بحق أبناء شعبنا.. تحديك قد يعكس نغمة دفاع وتخفي مارسها ويمارسها مسؤولو الأمر في حكومة المحاصصة فكل انتقاد لأدائهم يحيلونه إلى واجب انتقاد نظرائهم من الشق الطائفي الآخر .. يتبع التعليق ج 2





(24)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
دراسات منتظرة ودور للمتخصصين
التاريخ Wednesday, March 30, 2011
 الموضوع والكاتب المجتمع العراقي واثار الماضي - مؤيد عبد الستار تاريخ النشر Tuesday, March 29, 2011

مجتمعنا ينتظر دراسات جدية ما يتطلب الإحصاءات والاستبيانات الميدانية وما يتطلب واجب المعالجات والقراءات للكتاب والمتخصصين في رصد الظواهر.. أجد هذه المادة تمثل مفردة في مسيرة تراكمية ستنتج الدراسات المعمقة وهو ما دعا إليه الكاتب هنا.. لابد من التوكيد على حقيقة العلاقة بين سيادة الفساد في النظام السياسي ينعكس بسيادة مشكلات وأمراض في تفاصيل اليوم العادي للمجتمع.. العراق أصبح اليوم البؤرة الأخطر فتكا في مرض الفساد وهو مقر آخر للمافيا واللصوصية الدولية داخليا الطئافية السياسية نظام يستند إلى كل من الفساد والإرهاب ومن خارج المشهد فإن أكبر واقعة فساد (بما فيها النهب والسلب وسشرقة البلاد والعباد) هي ما تؤازر نظام الطائفية السياسية وقشمرياته التي يلعب بها بوصفها آلية يدعونها (التقية) وبوصفها عباءة التستر وعمامة التخفي.. وكل هذا لم يأت من فراغ بل من تراكمات عقود على أن رأس الشليلة ليس في التوقف والانشغال بالماضي وبإحالته إلى شماعة تبريرية تغطي على واجب معالجة جريمة اليوم ومرضه.. علينا الانتباه بدقة إلى ما ينتظرنا من معالجات موضوعية لمصلحة شعبنا.. مبارك قلمكم أيها النبيل وشكرا لهذه المادة





(25)  الاسم و موضوع التعليق تيسير عبدالجبار الآلوسي
أين تعليقات القراء؟
التاريخ Sunday, March 27, 2011
 الموضوع والكاتب الرسالة السنوية لمسرحيي العراق في اليوم العالمي للمسرح 2011 - تيسير عبدالجبار الآلوسي تاريخ النشر Saturday, March 26, 2011

الأعزاء في الحوار المتمدن، تحية لجهدكم الطيب واسمحوا لي أن أتساءل عن نشر التعليقات التي وردت.. آملا إطلاقها حيثما التزمت بالتعليمات الخاصة بالنشر.. مع التمنيات بالخير والتوفيق للجميع