أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم




أرشيف التعليقات



- عرض من - 1 - الى - 25 -
(1)  الاسم و موضوع التعليق مالوم ابو رغيف
العقيدة والمومياء
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب ديالكتيك الدين والدَّيِّن - نعيم إيليا تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

الزميل نعيم ايليا
تحياتي لك
تقول
لسؤال: لماذا عزف الناس عن الإيمان بالأساطير القديمة، سؤال يتبادر إلى الذهن، ولكنه ليس مما يحفل به هذا الحديث...ـ
.
لكن هذا التساؤل هو جوهر الموضوع
اذ لو عرفت سبب العزوف لعرفت ايضا شكل التعامل مع العقيدة ومع الذي يعتقد بها
لاحظ انك صاحب فكرة (بقاء ناس على ايمانهم بعقيدة ما هي دليل على قوة تلك العقيدة)
وان قوة العقيدة تستمد آوارها من عدد الناس الذين يؤمنون بها
وهذان افتراضان غير صحيحان
اما عن رأي فانا ارى ان تغيير الواقع هو كفيل بتغيير الناس... فواقع التخلف ينتج عقائد دينية وواقع التقدم والحضارة ينتج مدنية وعلمانية ويخلق انسانا مثقفا واعيا انسانيا..ـ
قوة العقائد الدينية لا تكمن في بناءها الاسطوري ولا في عدد المؤمنين بها، قوتها تكمن في شيوع الجهل في المحيط الذي تنتشر فيها، في عدم الاطمئنان للمستقبل المجهول الذي يكون في ذهنية الانسان المغبون حكوميا او اجتماعيا او طبقيا، مظلما..ــ
غير الواقع المكفهر سوف تجد ان الانسان قد تغير وان العقيدة اصبحت مثل المومياء ما ان يمسها الهواء حتى تتفتت ولا يبقى منها اثرا






(2)  الاسم و موضوع التعليق شيخ صفوك
حُراس العقيدة
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب ديالكتيك الدين والدَّيِّن - نعيم إيليا تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

رايي المتواضع هو انتقاد حراس العقيدة من رجال الدين لانهم السبب في ان تاخذ العقيدة او الدين هذه الهالة المقدسة كما حدث في اوربا.. لان قوتهم لها علاقة طردية مع جبروت و قوة الدين
تحياتي استاذنا الكبير






(3)  الاسم و موضوع التعليق muslim aziz
اخي ايدن هذا معنى عسى
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب الصدفة و الاحتمالات و القدر - ايدن حسين تاريخ النشر Sunday, August 7, 2016


اخي ايدن في يوم من الايام قلت لك ان كلمة ظن في اللغة العربية تفيد الشك كما تفيد اليقين مثل قوله تعالى( إن بعض الظن اثم) افادت الشك. بينما في قوله تعالى( وظنوا انه واقع بهم) اي تيقنوا من وقوع العذاب بهم.
أما من حيث كلمة (عسى) فإنها من افعال المقاربة وهي تفيد الشفق والاطماع(الذي هو من الطمع بالشيئ) وقال المفسرون ان كلمة عسى عندما تأتي من كلام الله تفيد التحقيق إذ أنه من المستحيل أن يطمعه الله بشيئ ثم لا يتحقق وقوعه فالله لا يخلف وعده يا ايدن.
والاية التي ذكرنها سيدي ايدن(انما يعملر مساجد الله من امن بالله ............الاية فعسى ان يكونوا من المتقين . اي حتما سيكونوا من المتقين فتحقيق ذالك من الله واجب.
نعم هذه هي لغة العرب ومن فهمها بطل العجب
واحترامي.






(4)  الاسم و موضوع التعليق سلامة شومان
من أشهر الادلة على فناء المادة2
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب نهاية أسطورة (أزلية المادة) - عبد الله خلف تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

جون كليفلاند كوتران
عالم الكيمياء والرياضيات يقول (تدلنا الكيمياء على أن بعض المواد على سبيل الزوال والفناء، ولكن بعضها يسير نحو الفناء بسرعة كبيرة والآخر بسرعة ضئيلة، وعلى ذلك فإن المادة ليست أبدية..).
فهذه الأدلة تدل على أن المادة ليست أزلية ولا أبدية، بل إنها مخلوقة وفانية، وبهذا تسقط دعوى الملاحدة في كون المادة هي الأصل، والحياة هي المادة

تحياتى استاذى عبد الله خلف
ولا تلتفت الى اصحاب الغل والحقد الاسود فعقولهم التى اتخذت من المخلوق الها تدل على فقر فكرهم







(5)  الاسم و موضوع التعليق سلامة شومان
من أشهر الادلة على فناء المادة
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب نهاية أسطورة (أزلية المادة) - عبد الله خلف تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

من أشهر الادلة على فناء المادة
من قانون الديناميكا الحرارية، فإنه قد جاء فيه: أنّ مكونات هذا الكون تفقد حرارتها تدريجيًّا، وأنها سائرة حتمًا إلى يوم تصير فيه الأجسام تحت درجة من الحرارة بالغة الانخفاض هي الصفر المطلق، ويومئذ تنعدم الطاقة، وتستحيل الحياة، ولا مناص من حدوث هذه الحالة من انعدام الطاقة عندما تصل درجة حرارة الأجسام إلى الصفر المطلق بمضي الوقت.. ولا شك أنه يدل على أن للمادة نهاية محتومة ستصير إليها

ومنها قانون تحطم الشموس، وفحواه: أن ذرات الشموس تتحطم في قلبها المرتفع الحرارة جدًّا، وبواسطة هذا التحطم الهائل المستمر تتولد هذه الطاقة الحرارية التي لا مثيل لها، وكما هو معلوم فإن الذرة عندما تتحطم تفقد جزءًا من كتلتها حيث يتحول هذا الجزء إلى طاقة، فكل يوم يمر بل كل لحظة تمر على أيّ شمس فإنها تفقد جزءًا ولو يسيرًا من كتلتها، ومعنى هذا بالضرورة أن سيأتي الوقت الذي تستنفد الشموس كتلتها نهائيًّا؛ أي: أنها تفنى
يتبع






(6)  الاسم و موضوع التعليق شاكر شكور
إزدراء الأديان
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب إزدراء الأديان و الاستقلال عن دولة الإسلام . - صالح حمّاية تاريخ النشر Saturday, August 27, 2016

لو كان المشروعون الإسلاميين يؤمنون فعلا بأن خير الماكرين موجود وحي وسينصر دينهم لما اصروا على أسلمة الدولة وابقاء قانون ازدراء الأديان ، ولكنهم يخافون من قرب تحقيق الحديث الذي صرْح به محمد : (إِنَّ الإِسْلامَ بَدَأَ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ غَرِيبًا كَمَا بَدَأَ ، وَهُوَ يَأْرِزُ بَيْنَ الْمَسْجِدَيْنِ كَمَا تَأْرِزُ الْحَيَّةُ فِي جُحْرِهَا) ، تحياتي للجميع





(7)  الاسم و موضوع التعليق سلامة شومان
ام خلقوا من غير شىء ام هم الخالقون
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب نهاية أسطورة (أزلية المادة) - عبد الله خلف تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

تحياتى استاذى عبد الله خلف
وبارك الله فيك هذا المجهود المبارك

يقول «إدوارد لوثر كيسيل» في معرض ردّه على القائلين بأزلية الكون: (ولكن القانون الثاني من قوانين الديناميكا الحرارية يُثبت خطأ هذا الرأي الأخير، فالعلوم تُثبت بكل وضوح أن هذا الكون لا يمكن أن يكون أزليًّا، فهنالك انتقال حراري مستمر من الأجسام الباردة إلى الأجسام الحارة، ومعنى ذلك؛ أن الكون يتجه إلى درجة تتساوى فيها جميع الأجسام وينضب منها معين الطاقة، ويومئذ لن تكون هناك عمليات كيماوية أو طبيعية، ولن يكون هناك أثر للحياة نفسها في هذا الكون، ولما كانت الحياة لا تزال قائمة؛ ولا تزال العمليات الكيماوية والطبيعية تسير في طريقها، فإننا نستطيع أن نستنتج أنّ هذا الكون لا يمكن أن يكون أزليًّا وإلاّ لاستهلكت طاقته منذ زمن بعيد، وتوقف كل نشاط في الوجود، وهكذا توصلت العلوم – دون قصد – إلى أن لهذا الكون بداية، وهي بذلك تثبت وجود الله؛ لأن ما له بداية لا يمكن أن يكون قد بدأ بنفسه، ولابدّ من مبدئٍ، أو من محرك أول، أو من خالق هو: الإله)

قال تعالى
أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ

يتبع






(8)  الاسم و موضوع التعليق عبد الله خلف
عجيب
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب نهاية أسطورة (أزلية المادة) - عبد الله خلف تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

مصطفى خروب
- من قال لك أن المسلمين لا يؤمنون بكروية الأرض؟ هل تعلم أن علماء الدين يقولون بكروية الأرض منذ ظهور الإسلام، وقد ذكر هذا علماء المسلمين، هل تريد نقل أقوالهم، ركز نحن مسلمون ولسنا مسيحيون.
- إلى أين يذهب ما يبتلعه الثقب الأسود، مع ذكر المصدر.
- وهل عجزي (كمثال) عن إعدام المادة دلالة على عدم الفناء؟ كلام غريب.
- لماذا الكذب؟ يستحيل فيزيائيا إثبات وجود شيء قبل (10 أس -46 ثانية) من عمر الكون، وهذا كلام الفيزايائيين.






(9)  الاسم و موضوع التعليق nasha
لقد تغير العالم
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب ديالكتيك الدين والدَّيِّن - نعيم إيليا تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

الأستاذ نعيم ما يحدث اليوم في العالم يختلف جذريا عن ما حدث لمجتمعاته عبر التاريخ .
اليوم العالم أجمع أشبه بمدينة صغيرة لقد رفعت الحواجز وأصبح الكل مكشوف للكل.
العالم اليوم يتفاعل مع بعضه لإنتاج فكر عالمي موحد لم تعد القوة والعزل ذات قيمة في فرض الدين أو الفكر بصورة عامة.
إسقاط ما حصل في الماضي على الحاضر لم يعد كما في السابق .
التاريخ القديم لن يعيد نفسه مرة أخرى.
ما يمر به العالم اليوم لم يحدث له سابقا .
الانسان اليوم حر التفكير تماما ويختار ما يراه مناسبا لحياته دون حسيب أو رقيب.
تحياتي وتحية للأستاذ مالوم






(10)  الاسم و موضوع التعليق عبد القادر أنيس
السلعة والمستهلك
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب ديالكتيك الدين والدَّيِّن - نعيم إيليا تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

شخصيا ألجأ كثيرا إلى مثال السلعة والمستهلك. وهو مثال ينطبق على كل منتج يتحول إلى سلعة: في الاقتصاد، في السياسة، في الثقافة بما في ذلك في الدين كسلعة ثقافية.
فمن اين نبدأ لحماية صحة الناس؟ هل نبدأ من تحسين مستوى السلعة؟ هل نبدأ من رفع مستوى المستهلك المقبل عليها؟ كيف نتفق على نفع أن ضرر سلعة معينة؟ ومن يقوم بهذا العمل؟
أي مشروع تنويري لا بد أن يتوجّه نحو المستهلك باعتباره الوحيد القادر، إذا رشد، على الحكم على السلعة والإقبال عليها أو العزوف عنها. المستهلك الراشد (المتدين) أهم عنصر في المعادلة. التجربة الحديثة بينت أن منتجي السلع، أمام هكذا مستهلكين، لا بد أن يعملوا على تحسين سلعهم لتتناسب مع أذواق المستهلكين. طبعا رفع مستوى المستهلكين لا يمكن أن يتم بمعزل عن الاهتمام بالسلع تماما كما تفعل هيئات مراقبة الجودة في الدول المتقدمة. وهنا يدخل عامل آخر وهو أن أصحاب السلع لا يقفون مكتوفي الأيدي أمام جهود المراقبين تماما مثلما يفعل رجال الدين. المعركة هي أقرب إلى الصراع من أجل البقاء والبقاء للأصلح بشرط توفر عنصر الحرية، وإلا انتصر منتجو السلع كما هو الشأن عندنا.
خالص تحياتي على تحليلك الشيق.






(11)  الاسم و موضوع التعليق شاكر شكور
نَسَب مُحمَّد
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب عبد المُطَّلِب: إِلَهٌ في نَسَب مُحمَّد (1) - ناصر بن رجب تاريخ النشر Saturday, August 27, 2016

شكرا استاذ ناصرعلى جهودك القّيمة في الترجمة والإعداد لهذه المعلومات الثرية ، مداخلتي هي حول صحة وصول نسب محمد الى إسماعيل ، لم يتطرق القرآن الى موضوع نسب محمد رغم اهميته بخلاف انبياء بني إسرائيل الذي خص القرآن النبوة في ذريتهم {وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ (الجاثية 16)} ، هذا ونرى ان نسب انبياء بني إسرائيل الرئيسيين مثبت في العهد القديم والجديد في حين ان نسب محمد ثُبت فقط في الروايات والأحاديث وتجاهل القرآن ذكر ذلك ، بل القرآن نسب معرفة الأنساب الى الله وحده حسب الآية إبراهيم 9 التي تقول {ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله } فمن اين جاء النسابون برواية ارتباط محمد بإسماعيل ؟ هذا وبإعتقادي ان المولود المجهول الهوية من ناحية النسب كان يطلق عليه في الجاهلية اسم عبدالله اي أحد عبيد الله ، تحياتي وأحترامي





(12)  الاسم و موضوع التعليق ماسنسن
تنويري؟
التاريخ Saturday, August 27, 2016
 الموضوع والكاتب القمني وأخرون في نفس وضع محمد رغم 14 قرنا مسافة - كمال آيت بن يوبا تاريخ النشر Thursday, August 25, 2016

قال المسلمون عن القمني أنه كافر وزنديق وسكير وزاني إلخ وهذا كله لا قيمة له

عندما رشح القمني لجائزة ملك آل سعود أعتقد أن هذه إهانة لكن تُمرر

أما أن يقارن القمني بمحمد من كاتب يدعي التنوير أظن أنه على أصحاب العقول أن تتساءل عن أهداف هذا التنويري وإلا فلنقارن نوال السعداوي مثلا بعائشة : ألم تتكلم نوال عن الجنس وعائشة أيضا؟! ولنقارن فرج فودة بهتلر : ألم يكن فرج يهدف إلى تأسيس مجتمع قوي ومتماسك؟ألم يكن هتلر يهدف لذلك أيضا؟؟ ولنقارن خليل عبد الكريم وكامل النجار بمحمد مرسي فكلهم إنتموا للإخوان؟؟ أهذا منطق تنويري؟؟

أيها الكاتب : عيب عليك ! عيب !










(13)  الاسم و موضوع التعليق على سالم
الانطلاق
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب إزدراء الأديان و الاستقلال عن دولة الإسلام . - صالح حمّاية تاريخ النشر Saturday, August 27, 2016

لابد الانعتاق من هذا الدين الاجرامى الشرير القمعى , اول خطوه لقد تم فضحه وتعريته وكل يوم يتلقى نقد وهجوم ,اكيد الموضوع سوف يأخذ وقت الى ان نتخلص من هذا الطاعون البدوى الصحراوى الغبى





(14)  الاسم و موضوع التعليق نعيم إيليا
الأستاذ مالوم أبو رغيف
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب ديالكتيك الدين والدَّيِّن - نعيم إيليا تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

أهلاً بالصديق العزيز الأستاذ مالوم أبو رغيف. بعد زمان!
السؤال: لماذا عزف الناس عن الإيمان بالأساطير القديمة، سؤال يتبادر إلى الذهن، ولكنه ليس مما يحفل به هذا الحديث. هذا الحديث يهتم بالعلاقة الحميمة التي تربط ما بين الدين والديّن. وسبب اهتمامه بهذه العلاقة أن بعض المفكرين يرون أنه من الخطأ نقد النصوص الدينية، والأصوب من ذلك عندهم هو الشروع بتغيير واقع المتدين الاجتماعي دون المساس بعقيدته الدينية.
ويرى غيرهم عكس ذلك أي وجوب نقد الدين أولاً.
والرأي عندي، أن تعالج هذه القضية دون تقديم أو تأخير لحد من حديها ( وحداها: العقيدة، والمعتقد بها) على وعن الآخر
نقد العقيدة - إذا صارت العقيدة عائقاً من عوائق التطور الاجتماعي - والشروع بتغيير ظروف المعتقِد بها يجب أن يكونا متلازمين دون فاصل زمني يفصل بينهما؛ والذي يوجب التلازم هو طبيعة العلاقة المحكمة المتينة بين الحدين والتي لا تقبل الانفصام والتي شرحتها بأمثلة توضيحية أخذتها من الطبيعة ومن عالم الفكر.
فكيف الرأي عندك؟
أشكرك شكراً جزيلاً! سأكون ممتناً لك إن أنت عرضت علي رأيك في المسألة






(15)  الاسم و موضوع التعليق عبدالجواد سيد
الردعلى الأستاذ هانى شاكر تعليق رقم 4 المقال الحلم
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب إزدراء الأديان ، أم إزدراء الجهل والإستبداد؟ - عبدالجواد سيد تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

غاندى مصر فكرة جميلة أعدك بمحاولة تحقيقها إذا أمكن. فقط إعطينى بعض الوقت لأتأملها جيدأ . المشكلة أن مصر اليوم مجتمع عنيف متصارع ، ولاأعرف يقيناً إذا كان يحتاج إلى غاندى أم إلى بطرس الأكبر. لكنى أعدك فعلاً بتأمل الفكرة ولو وجدت فيها الأمل أو حتى جزء منه سوف أكتبها فوراً. تحياتى وتقديرى لشخصك الكريم وشكراً على إهتمامك





(16)  الاسم و موضوع التعليق ماسنسن
الفورور عليه الصلاة والسلام ؟
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب إزدراء الأديان و الاستقلال عن دولة الإسلام . - صالح حمّاية تاريخ النشر Saturday, August 27, 2016

الإسلام في الأصل قومية عربية إستعمارية : ركزت على (المستعمر المسلم) وتجنبت (المستعمر العربي المسلم)

أرى أنه لن تتحرر العقول والشعوب إلا بإعادة صياغة مفهوم الدين ومبدأ حرية العقيدة : هل الإسلام بنصوصه وتاريخه يمكن إعتباره دينا؟هل يدخل تحت مبدأ حرية العقيدة؟ لماذا تجرم أروبا النازية إذا؟ ما الفرق بين الشعب الآري وخير أمة أخرجت للناس؟ الفورور الذي لا يُنتقد والرسول الخاتم؟

لنفكر للحظة بعقلية الإسلام ونبحث عن أحسن طريقة للسيطرة على أروبا : ألا ترون أنه علينا أن نعيد ونثبت وندافع عن النازية ونقول عن كل جرائمها أنها لا تمثل النازية وعن مجرميها أنهم جهلة متطرفين لم يفهموا كتاب كفاحي الفهم الصحيح والفورور صلى الله عليه وسلم منهم براء؟ إعكس الآية الآن ستفهم لماذا يدافع ساسة الغرب عن الإسلام : كلما سمعت أن داعش لا تمثل الإسلام سيكون المرادف لها غوبلز واحد جاهل لا يمثل النازية

إلتزمت بموضوع المقال دون ذكر اليهودية والمسيحية

أخ صالح الجملة الأولى من تعليقي هي لك وحدك






(17)  الاسم و موضوع التعليق جلال البحراني
على المسيحيين أيضا رفع دعاوي الازدراء
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب لماذا لا يرفع المسيحيون علينا دعاوى ازدراء أديان؟! - فاطمة ناعوت تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

أتساءل أستاذه فاطمة، هل يجيز القانون المصري للأقباط أو الأديان الأخرى رفع دعاوي ازدراء لدينهم ضد شيوخ الإسلام الذين يزدرون الدين المسيحي أو اليهودي إلخ؟
إن كان، فلم لا يستخدم المسيحيون القانون.. ربما يفيد لتعديل هذا القانون المسخ أو إلغائه أو يكف أهل الإسلام من شتم المسيحيين






(18)  الاسم و موضوع التعليق خالدمحمود
الاستاذ
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب الذكرى السبعون لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني والموقف من التجديد والتغيير - كاظم حبيب تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

خيرمن يحاضر في التغيير والتجديد هو كاظم حبيب وحزبه ،ومن مقتضيا ت التغيير عامل السن فالعجوز لا يستطيع الركض اما كاظم حبيب فهو سريع بل عداء في بلوغ احضان المحتل لبلده وهذه قمة الابداع في فهم الماركسية ،قال فهد وستالين ياجماعة ايام المذكوريين بالكاد كان الناس يسمعون بالشيوعي العراقي ،الان وبعد التغيير اووه عشرات الالوف تنتظم في صفوف الحزب ،موغيرنا وتغيرنا وعقبال السوداني!!!





(19)  الاسم و موضوع التعليق من العراق
عبد الله اغونان
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب لماذا غفر الله لوحشى ولم يغفر لأم النبى ؟ - طلعت رضوان تاريخ النشر Thursday, August 25, 2016

هل انت سامع بالمثل الشعبي العراقي الذي يقول ..( انه يريد حصان يركض ) وذلك كان دور خالد بن الوليد فان محمد كان بحاجة الى مقاتلين شرسين واقوياء يتميزون بالبطش واستهلال سفك الدماء ليستخدمه ضد اعدائه فان انتصر فان النصر لمحمد وان قتل فانه ثأر لحمزة وكان كمن يشجع الصبية بكلمات مشوقة وتشجيعية بان لقبه بسيف الله المسلول وهذا ( سيف الله ) قتل الالاف من الاسرى بينهم مسلمون وقتل ( مالك بن نويرة ) كبير قومهم وسلق راسه ثم دخل على زوجته ( المشهورة بجمالها ) في نفس الليلة فهل يرضيك ذلك انت كمسلم ( مبدئي و عقائدي ) ؟!





(20)  الاسم و موضوع التعليق بارباروسا آكيم
دين إِجرامي بالفطرة
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب إزدراء الأديان و الاستقلال عن دولة الإسلام . - صالح حمّاية تاريخ النشر Saturday, August 27, 2016

دين وسخ إِجرامي دموي

تحميه تحالفات مافوية ممثلة بتحالف الحكومة مع المشعوذين






(21)  الاسم و موضوع التعليق مالوم ابو رغيف
قوة العقيدة
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب ديالكتيك الدين والدَّيِّن - نعيم إيليا تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

الزميل نعيم ايليا
تحياتي لك
تنهي المقال بسؤال
(أتستمد العقيدة الدينية قوتها من ذاتها أم من أتباعها؟
وتجيب
( الأمرين معاً دون تفريق)
لكن ما معنى القوة هنا؟
انت تجيب بانها استمرار الناس على الايمان بعقيدة ما وتذكر السومريين فتقول
(أساطير السومريين، على سبيل المثال، كانت عقائد دينية، وإنما فقدت قوتها وسلطتها إذ عزف عن الإيمان بها البشرُ وزهدوا. ولو عاد البشر إليها فتشيعوا بها كما تشيَّع النار بالحطب، لتأججت قوتها لهباً)
لكن السؤال الاجدر بالتناول هو لماذا عزف الناس عن الايمان بالاساطير السومرية!ـ
اليس لانها ضعيفة لـ عدم صحتها، او لـ عدم ملائمتها للتطور هذا اذا استثنينا استبدال بعقيدة اخرى فرضت بحد السيف او بحد المغريات؟
بقاء الناس على الاعتقاد بعقيدة ما او حتى انتشارها لا يعني قوتها، قد يكون ذلك صحيحا لو كان الدين اختيارا، لكن وكما تعرف الدين وراثة اولا واجبارا ثانيا، واعداد المنتمين للاديان هي اعداد افتراضية وليس نوعية ولا تعكس قوة العقيدة ولا تعكس ضعفها ايضا.ـ
عندما نتحدث عن العقائد او عن الفكر لا يمكن لنا تعريف القوة بـ(الزخم) انما بــ الصحة ومرونة المواكبة









(22)  الاسم و موضوع التعليق عبد الله اغونان
صباح ابراهيم , كتبت 3 مقالات عن الفيزياء الحديثة ه
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب نهاية أسطورة (أزلية المادة) - عبد الله خلف تاريخ النشر Friday, August 26, 2016

وهي موجودى هنا في موقعك
فلم تسخر من العلامة عبد الله خلف ؟
وكلامه ليس في التقنيات التخصصية انما في الافتراضات الفيزيائية
لم تتهم الاخرين بما ترتكبه ؟ و






(23)  الاسم و موضوع التعليق ماسنسن
3 إقتراحات
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب وهم المصمم العاقل..كون بلا عقل - سامى لبيب تاريخ النشر Sunday, August 21, 2016

سأحاول المرور والإظافة كلما سمح الوقت

أترك لك 3 إقتراحات :

الأول قلتُه : لا تضع وقتا مع المغيبين تستطيع أن تنفع به غيرهم في حوارات أو كتابة مواضيع جديدة

الثاني : تاريخ صراع الفلسفة مع الدين منذ البداية إلى اليوم : شرح مبسّط موجز لأهم المراحل

الثالث : دور الدين في الصدام بين الفلسفة والعلم قديما وحديثا

كلمة حول المقال:تقول(فتبديد وهم الغائية سيُجهز على فكرة الآلهة والأديان ويدق المسمار الأخير فى نعشها):بابا الكاثوليك أقر التطور لكن مع وجود مقدِّر أو مصمِّم وهذا عكس ما أثبته العلم:لاقدر لا غاية لا مصمِّم لا ذكي ولاغبي.






(24)  الاسم و موضوع التعليق ثامر الصفار
رد الى: من تونس محدثكم
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب ثامر الصفار - باحث ايكولوجي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الماركسية ما بين التطوير وتحديات القبول. - ثامر الصفار تاريخ النشر Thursday, August 25, 2016

الاستاذ من تونس محدثكم
عندما يتعرض قطار ما الى عطل او خلل يكون امام ركابه ثلاث سبل: الاول ترك القطار والبحث عن وسيلة اخرى، والثاني مساعدة بعضهم البعض لاكتشاف الخلل واصلاح القطار، والثالث يبقى في مقعده مؤمنا بحتمية عودة القطار الى السير مجددا وانت منهم على ما اظن.
بدلا من الاتهامات حاول ان تناقشني فيما طرحت، فند ارائي على اساس منهج التحليل العلمي الجدلي الذي تقول بانك تؤمن به.






(25)  الاسم و موضوع التعليق ثامر الصفار
رد الى: نبيـــل عــودة
التاريخ Friday, August 26, 2016
 الموضوع والكاتب ثامر الصفار - باحث ايكولوجي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الماركسية ما بين التطوير وتحديات القبول. - ثامر الصفار تاريخ النشر Thursday, August 25, 2016

الاستاذ نبيل عودة
احترم ما طرحته ولكنك قلت في بداية الامر - مشكلة الماركسية لم تكن بماركس انما بتطبيقها المناقض للفكر الماركسي في الاتحاد السوفياتي- فلماذا اذن تعتبر ان تفوق المجتمع الرأسمالي اقتصاديا على اشتراكية ستالين هي طعنة في صميم الماركسية؟
سؤالي ايضاكيف لم تنشأ البروليتاريا في اميركا؟ ماذا عن مظاهرات شيكاغو التي نحتفل في الاول من ايار كل عام بعيد العمال العالمي بسببها؟
بانتظار الحوار معك حول ما طرحته من افكار في مداخلتي الافتتاحية....مع خالص التحيات