أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نضال نعيسة - إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع التيارات الرجعية الظلامية؟














المزيد.....

إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع التيارات الرجعية الظلامية؟


نضال نعيسة
الحوار المتمدن-العدد: 5882 - 2018 / 5 / 24 - 23:44
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع التيارات الرجعية الظلامية؟
قال إمبراطورية أردوغان الإخوانية قال؟
اعتد المسؤول السوري الذي لا يخضع لأي مساءلة قانونية و"محمي" من الشباب أن "يقطع ويلحش" ويقول أي كلام وبدون حساب....
وأصبحت تصريحات المسؤولين السوريين سوريالية فعلا ومنفصمة ومفصولة عن الواقع ومثارا للتندر والسخرية عند العامة من الناس ناهيكم عما فيها من غرور وصلف وعنجهية وازدراء بعقول المتابعين والأخص المواطن السوري المقهور والمغلوب على أمره:
فيصل المقداد من الوجوه التاريخية المدللة وقضى عمره بالخارجية وأروقة النظام وأعرفه شخصياً من يوم كان وصياً مفوضاً على الطلاب باللجنة الإدارية لقسم اللغة الإنكليزية وكان رضي الله عنه مرضيا عنه اللهم إرضى عنهم أجمعين، وكنت كالعادة من المشبوهين والمغضوب عليهم والضالين لعنتهم عشتار أجمعين، فيصل المقداد أمس وبعدما تنكر لمقررات مؤتمر سوتشي وألغاها من طرف واحد عبر رفضه النقاش بطرح مشروع دستور جديد للبلاد وقرر للسوريين لوحده دستور 2012 كترياق دستوري رغم ما أخذه ذلك من نقاش حاد وصل حد ضرب البوكس والشتائم بالمؤتمر خلال مؤتمر سوتشي للاتفاق على اللجنة الدستورية حيث أنهى صديقه ورفيقه خالد العبود تلك المعمعة بتقرير أموية سوريا يقوم المقداد اليوم ومن موقع الأستاذ والوصي البريء المعصوم بانتقاد أردوغان الإخواني (ع أساس أن البعثي المقداد ماركسي وتنويري)، ويأخذ عليه أحلامه الغيبية ومحاولته إنشاء إمبراطورية إخوانية....


طيب وماذا عن الوزارة الطائفية وإمبراطوريات محمد عبد الستار السيد الإخوانية وتنظيم القبيسيات الأخونجيات المجاهدات وتنظيم الشباب الديني المسلم ومناهج داعش التربوية وفضيحة طردكم من معرض الكتاب بتونس بسبب تبشيركم بالوهابية ونشركم لكتب تعليمية تمجد للذبح وقطع الرؤوس ووو وفضيحة حظر المواقع الإباحية بناء على توصية القبيسيات (هل تعلم أن بيوت الدعارة مرخصة مفتوحة علنا ولا يوجد "جنائية" تلاحق العشاق وطالبي المتعة في تركيا الإخوانية والدعارة تشرف عليها الدولة وتنظمها ولا تمنعها والدولة لا تضع "دابها وداب" واهتماماتها واستراتيجيتها بشوية مواقع سكسية والمواقع الإباحية مفتوحة وتستحي من حظرها مثلكم لأنها ليست قضية وطنية ولا استراتيجية تضعها نصب أعينها وتهدر المال والجهد العام على توافه الأمور ولا يفكر بها رجال الدولة المحترمون فقط هي هوس وهلوسة الدواعش المسكونين بالحوريات والغلمان) وماذا عن إبادة الطبقة الوسطى والقضاء عليها نهائيا وشطبها نهائيا من الوجود وتلميع الوثنيين وثقافة الغزاة المحتلين الصحراويين وتصحير المجتمع والتضييق على القوى والأحزاب والتيارات والشخصيات التنويرية وتجويعها وحصارها وتجريدها من حقوقها ووو...وماذا عن قانون الجرائم الإليكترونية وكم الأفواه والتضييق على الناس وما هي الإمبراطوريات التنويرية والعلمانية والفولتيرية التي أنجزتموها يا دكتور مقداد وأنت في مناصب قيادية قبل مجيء أردوغان بأربعين عاماً؟ لقد كنت أنا وما زلت من أشد المنتقدين لأردوغان ووقفت ضد سياساته العدوانية الرعناء وكتبت عنه أطنان المقالات "المجانية" بدافع وطني محض خدمة لقضية وطني السوري ولشهداء جيشنا البطل لكني أعتقد أن سياسات العدالة والتنمية الإخواني لا زالت تنويرية ومنفتحة ومتقدمة جداً على سياسات بلدك الداخلية...


أعطونا اسم شخصية تنويرية وعلمانية وفولتيرية في الواجهات والإعلام والدولة السورية أو نشاط تنويري أو برنامج أو فضائية حزب علماني واحد مرخص ومسموح له بالعمل والنشاط على غرار القبيسيات والشباب السوري الإخواني المجاهد فيما تنشط عشرات الشخصيات والأحزاب العلمانية وتعمل أمام ناظري أردوغان رغم إخوانيته؟
والثانية، طيب وبافتراض وجود دستور 2012 و2050 و2090 ما مدى التزام الدولة وأجهزتها بهذه الدساتير وهل تساوي الحبر الذي كتبت به أمام إرادة وقرار أي عريف أمني؟ وأرجو من سيادتكم إعطاءنا مثل أو حالة عن احترام وتفعيل الدستور قصدي حتى دستوركم الذي تكتبونه بأيديكم...وهل تعلم يا سيد مقداد ما هو ترتيب سوريا على مؤشر الشفافية واحترام الحريات وحقوق الإنسان وحرية الصحافة وووو وما هو ترتيبها على تلك المؤشرات؟
هل يحق لكم اكلام عن دساتير وحقوق وحريات بعد قراءة ومتابعة تلك المؤشرات؟ ولا تقل لي مؤامرة صهيونية يا دكتور فيصل بزعل منك أي وأيم عشتار وتلك الغرانيق العلى إن شفاعتهن لترتجى؟
رجااااااء احترموا عقول الناس والكون يراقب كل كلمة ويعرف أدق تفاصيل ما يحصل...سياسة النعامة ماتت وانتهت من زمان...
لا تنه عن خلق .......(وأيم عشتار أستحي من إكمـال البيت)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,298,135
- الحلم الإيراني: إعلان الحرب للسيطرة على العالم
- عن أية انتصارات تتحدثون: اضحكوا مع المهرجين الاستراتيجيين؟
- عزّت الدوري: من يحيي العظام وهي رميم؟
- لماذا أكره إله المسلمين؟
- كارثة الغزو البعثي
- لماذا لا يحشر هؤلاء الوزراء بالباصات الخضر؟
- اضحكوا على نتنياهو: يا ويلكم من الله يا إسرائيليين!!!
- أمريكا: ولّى زمان الزعرنة
- الأنظمة العربية والإسلامية مارقة وخارجة عن القانون الدولي
- ما بعد التفاهة (ميتا تفاهة): كارثة كوكب سوريوس المنقرض
- البعث: خادم الحرمين الشريفين
- للذكرى والتاريخ: بركات حزب البعث والرسالة الخالدة
- بوتين: المواطن أولاً
- سوريا: كوكب منقرض خارج التاريخ والجغرافيا
- السيد -اللواء- الأمني محافظ اللاذقية: ما هذا الخرق الأمني ال ...
- فلسفة الأكوان: الله كمدير إدارة المخابرات الكونية
- ألغاز استراتيجية
- سوريا من سوتشي لجنيف لبني أمية: ماذا كان يقصد خالد العبود؟
- بيان وتوضيح هام للشعب السوري بشأن ما يسمى مؤتمر سوتشي
- لن نخضع أبداً ولن نقبل الرواية الرعوية


المزيد.....




- إير بي.إن.بي تقاطع المستوطنات وسط استياء إسرائيلي وترحيب فلس ...
- مصر في ذكرى المولد النبوي.. احتفالات وحنين ل "عروسة الم ...
- إير بي.إن.بي تقاطع المستوطنات وسط استياء إسرائيلي وترحيب فلس ...
- هولندا تسقط ألمانيا وتطيح بفرنسا وتتأهل لنصف نهائي دوري الأم ...
- الجبير: تركيا أكدت أن ولي العهد ليس المقصود باتهاماتها بشأن ...
- المزارعون الأوائل
- الفلسفة للجميع
- حول أزمة الإسكان في ولاية الخرطوم
- اليمن وإيران وفلسطين: هل يمكن أن تنجح أهداف الولايات المتحدة ...
- هوك للحرة: العقوبات ستعيق عمليات طهران


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نضال نعيسة - إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع التيارات الرجعية الظلامية؟