أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم




أرشيف التعليقات



- عرض من - 1 - الى - 25 -
(1)  الاسم و موضوع التعليق Wasan
الى الأخت آمنه محمد باقر
التاريخ Saturday, September 23, 2017
 الموضوع والكاتب استشهاد عالم اللغة حيدر المالكي .. 24 حزيران 2006 - امنة محمد باقر تاريخ النشر Friday, June 29, 2012

لقد قرأت تقريباً جميع مقالاتك عن الأخ و الزميل حيدر المالكي (رحمه الله) و شعرت بعمق ذلك الحب و الأخلاص و الحزن في قلبك و روحك، و رأيت أيضاً كم أن في كل مقالة من مقالاتك يثمر حيدر كالشجرة التي ترتوي بحب الأرض التي تحتضنها كما تحتضنين أنت، بصدق مشاعرك، ذكرى أخيك الخالدة...وهو بالمقابل يثمر في قلوب قرائك... فقاتليه ملعونون في الدنيا و الآخرة ...والشهيد حي في قلوب من عرفوه و يعيش نقياً في كلماتك و الآهات التي نزفرها بين أسطرك، فمقالاتك هي وقف خالد ومزار طاهر و صرح شامخ فلا تحرمي أخاك و قراءك منها لكي نقطف ثمارها، بأنتظار ينعها في كل عام وعام...و أضم صوتي لصوتكم ...و هو ان نحول هذا الحزن وهذه الآهات الى عمل خيري يحمل اسم حيدر المالكي وكل شهيد ومظلوم في هذا البلد، وأنا معكم. خالص أحترامي و تقديري لك






(2)  الاسم و موضوع التعليق Wasan
May Allah bless Haiders soul
التاريخ Tuesday, July 9, 2013
 الموضوع والكاتب سبع سنوات على رحيله : حيدر المالكي ، الدم البرئ سفكوه يوم 24 حزيران 2006 - امنة محمد باقر تاريخ النشر Monday, June 24, 2013

لقد تخرجت معه من كلية اللغات 2001 بكالوريوس و 2005 ماجستير ادب انكليزي كنت في شعبة أ ربما كان هو في شعبة ب فانا قليلة الأختلاط بطبيعتي. احزنني و آلمني ما عرفته تواً بمحض الصدفة عن زميل وان كنت لااعرفه تماما فقد عرفته من حب الزملاءومن مقالاتك المؤثرة التي تركت في جوفي غصة وفي عيني دموعا لا اعلم متى سأشفى منهاهل لنا من شفاء يا عراق كنت اتمنى ان اجد صورة له طوال ساعتين من الان على شبكة الانترنيت دون جدوى.تغمد الله روحه الطاهرة واذاق قاتليه بئس المصير لكم عزائي و له دعائي
من قصيدة الشهيد لنازك الملائكة
حسبوا الإعصار يلوى
إن تحاموه بستر أو جدار
ورأوا أن يطفئوا ضوء النهار
غير أنّ المجد أقوى
ومن القبر المعطّر
لم يزل منبعثا صوت الشهيد
طيفه أثبت من جيش عنيد
جاثم لا يتقهقر
وسيبقى في ارتعاش
في أغانينا وفي صبر النخيل
في خطى أغنامنا في كلّ ميل
من أراضينا العطاش
فليجنّوا إن أرادوا
دونهم..وليقتلوه ألف قتله
فغدا تبعثه أمواه دجله
وقرانا والحصاد
يا لحمقى أغبياء
منحوه حين أردوه شهيدا
ألف عمر , وشبابا , وخلودا ,
وجمالا , ونقاء
إنّه عاد نبيّا
وهو قد أصبح نارا تتحرّق
في أمانينا وثأرا يتشوّق
وغدا يبعث ح






(3)  الاسم و موضوع التعليق Wasan Al-Swadi
رجاء
التاريخ Monday, August 22, 2011
 الموضوع والكاتب متى يموت المهدي لكي نعيش؟ 2 - حاتم عبد الواحد تاريخ النشر Thursday, July 28, 2011

تحية لك لهذا المقال , اقلها للجرأة بطرح قضية انت مؤمن بها .
عزيزي الكاتب الفاضل دائما الصابئة المندائيون اما مغيبين او مهمشين عند الحديث عن السكان الاصليين للعراق هل لي ان اعرف لماذا .
مع خالص الشكر