أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم




أرشيف التعليقات



- عرض من - 1 - الى - 25 -
(1)  الاسم و موضوع التعليق سامى لبيب
الثقوب السوداء تحرج فكرة إلهك فهل هو خاضع للقوانين
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب نظريتى فى فهم ماهية النظام والعشوائية - سامى لبيب تاريخ النشر Monday, December 4, 2017

أهلا اخ سعيد من الجزائر
تتناول الثقوب السوداء لتضعها ضمن التصميم فى الكون لأرى أنك أخفقت وأحرجت فكرة إلهك عندما تعتبر الثقوب السوداء هى التصميم وليس الفوضى والعشوائية فإيمانك بالإله المسئول عن الثقوب السوداء يضعه فى موقف حرج , فالإله المفترض من المفترض أنه يمتلك القدرة والمشيئة مما يجعله يحول دون إبتلاع النجوم فى الثقوب السوداء ,فهذا يجعله عاجز عن إبطال فاعلية القوانين الفيزيائية التى تنال من ممتلكاته وخلقته فهو ليس لديه أى قدرة على منع هذا كحال المهندس والمخترع الذى يخضع للقوانين الفيزيائية ولكن من المفترض أن إلهك ذو قدرات غير محدودة علاوة أنكم تعتبرونه مخترع القوانين فكيف يخترعها ويخضع لها ؟!! ولماذا خلق نجوم ليكون مصيرها الثقب الأسود وكيف لا يحول القانون عن الفعل والعمل !! هل تتصور مخترع يخترع شيئا ويدرك ان هذا الشئ سينهار فى ذاته فلما إخترعه إذن؟!!
تحياتى وسلامى .






(2)  الاسم و موضوع التعليق سالم المرزوقي
تحيه للحوار المتمدن
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

الحوار المتمدن كانت لنا حاضنه وراعيه، فكّت حصار وعزلة كل مناضلي ومناضلات اليسار وأثبتت هيئة تحريرها نفسها الديمقراطي وقدسية حرية التعبير وجعلت حرية الابداع وإطلاق الطاقات محور هذا المنبر، أثمن عاليا هذا الانجاز الثقافي وأتمنى له مزيدا التألق والانتشار وسأعمل على مساندته ودعمه بمجهودي المتواضع، تحيه لهيئة التحرير ولكل كتاب وكاتبات الحوار المتمدن وكل سنه وهي أكثر نجاحا وتألقا وانتشارا.
سالم المرزوقي ـ تونس ـ






(3)  الاسم و موضوع التعليق Almousawi A.S
اليسار
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

مبادره ليست غريبه على من امن بمتغيرات الحياه السريعه
وهيئه الحوار المتمدن اهلا لهذه المواقف الرائده
لمواكبه حركه التقدم
ورفدها بما ملائم من أليات حديثه متطوره
واود ان سمحتم ابداء الرأي
ان مشاغل الحياة
لم تعد تسمح للاطلاع
على المقالات ذات الطابع الكلاسيكي
المطوله فحبذا ان تكون لأداره الموقع يد
في نشر ما يمكن الاطلاع عليه مختصرا مفيدا
تمتاز بعض المناقشات والحوارات
بطابع غير علمي او موضوعي
حيث يغلب طابع المبالغه على كثره وكميه اطلاع المحاور
عن طريق التكرار وكثافه المصادر
واخيرا اجد ان قوى اليمين اكثر فعلا وتاثيرا
سياسيا
لدرجه ان اليسار فقد قابليه الابداع والمبادره او المفاجئه
بحيث ان دوره اصبح عباره عن
ردود افعال
والادهى انها معروفه مسبقا
مع الرجاء بالتوفيق






(4)  الاسم و موضوع التعليق الحوار المتمدن
رد الى: حسن المكناسي
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

السيد حسن المكناسي ...
صباح الخير..

النفاق في اللغة العربية يعني: إظهار المرء خلاف ما يبطن، وإخفاء الكفر في الداخل والتظاهر بالإيمان. ولو عدت الى الموقع الرئيسي للحوار المتمدن فأنك ستقرأ في تعريفه من أنها - مؤسسة يسارية علمانية ديموقراطية- تعمل - من أجل مجتمع مدني علماني ديموقراطي حديث يُضْمن الحرية والعدالة الاجتماعية للجميع-. ولأن الحوار المتمدن مستمر في إظهار هذه الحقيقة ولم يحد عن أهدافه وبرامجه، فهو وفق اللغة العربية وعمله غير منافق مثلما توصفه.
شكرا لمروركم .
كل الاحترام
زكي رضا






(5)  الاسم و موضوع التعليق أفنان القاسم
كيف الحال: كل المعلومات عن إيران في اليمن معروفة!
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب الاتفاق الاقتصادي والتجاري بين إيران وأمريكا - أفنان القاسم تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

لكن هل بصاروخ بالستي تغير إيران النظام السعودي أو تدمر الاقتصاد السعودي أو تحقق حلم الأمبراطورية الفارسية؟ هل إيران بالتقسيم المذهبي والتقسيم العرقي -كما يقول مقال سبوتنيك- يكون الشرق الأوسط لها؟ كيف سيكون لها؟ -هذا لو كان- وبأي ثمن؟ هناك اتجاهان على رأس القيادة الإيرانية التي تقرأني وتدرسني وتدرك جيدًا ما أقول وكذلك تعلم جيدًا أنني الوحيد في العالم الذي يدافع عن مصالحها بإرادة المفكر الكوني والسياسي الحر قبل مصالحي ومصالح كل شعوب المنطقة، اتجاه المع واتجاه الضد، وأنا هنا أريد مخاطبة الاتجاه الثاني، فليستمر هذا الاتجاه في خطه، وليتركني والاتجاه الذي معي البدء ثم السير إلى الأمام في خطنا، في نهاية المطاف أحدنا سيحقق ما يصبو إلى تحقيقه، ومن ناحيتنا نحن المع لن يكون ما نحققه ضد أماني الإيرانيين وطد أماني شعوب المنطقة...





(6)  الاسم و موضوع التعليق كيف الحال
معركة الاقتصاد هللويا
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب الاتفاق الاقتصادي والتجاري بين إيران وأمريكا - أفنان القاسم تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/201712091028268762-%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A-%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%8A%D8%AE%D9%81%D9%8A%D9%87-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86/





(7)  الاسم و موضوع التعليق أفنان القاسم
دكتور آدم وينك؟
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب نقل السفارة الامريكيه للقدس! - ادم عربي تاريخ النشر Wednesday, December 6, 2017

ما تقولي إنك مريض، المرض ممنوع في وقتنا، والا إنك في مؤتمر حمير تاني؟؟؟ عودتني عليك وعلى ذكائك...





(8)  الاسم و موضوع التعليق عبد الحسين سلمان
الجيش الاحمر السوفيتي البطل
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب في إمكانية ومعنى أن يصير المرء شيوعيًا اليوم - أنطونيو نيجري تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

يقول العم النمري المحترم:

من قوض الاشتراكية السوفياتية هو الجيش والعسكر .........الخ

لم يدع العم النمري فرصة سانحة, الأ و يتهجم على الجيش الاحمر السوفيتي البطل. لا بل ويصفهم بالوضعية, حتى مكارثي لم يصف الجيش الاحمر بهذا الوصف.

عمي النمري:
الجيش الاحمر السوفيتي بقيادة القائد العسكري الروسي العظيم غيورغي جوكوف , هو من حرر العالم من شرور النازية وهو من دخل برلين اولاً.






(9)  الاسم و موضوع التعليق أفنان القاسم
الشمري: موضوعك جميل لكنك لم تعلق على الاتفاق!
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب الاتفاق الاقتصادي والتجاري بين إيران وأمريكا - أفنان القاسم تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

الجهد الهائل الذي بذلته، والتعب الذي لا يصدق، جهد وتعب الدولتين! كل ما يثار اليوم، بعد قرار نقل السفارة الأمريكية، لا يخدم إلا هذا القرار، فكما تعلم الخطاب السياسي أخطر من قنبلة نووية، الخطاب السياسي هو هو، وكله قديم، بائت، استهلاكي، لا يحل مسألة القدس، ولن يحل باقي المسائل! كذلك الممارسة السياسية هي هي، لم ترق إلى مستوى الحدث، ولن ترقى، لأنها مشغولة بحرب مواقع النفوذ، وكل الأنظمة مضطرة، والحال هذه، إلى الدفاع عن نفسها ضد نفسها، بينما الاتفاق الاقتصادي والتجاري بين أمريكا وإيران هو الحل السحري لكل مشاكل المنطقة، به تحقق كل الدول برامجها السياسية بهدوء وروية ودون عناء. بهذا الاتفاق، سيكون الكل رابحًا، بالمفهوم السياسي قبل الاقتصادي، بما أن الكل واقع في أحابيل السياسة، ومن الضروري البدء في تنفيذه في الحال وعدم الانتظار أكثر مما انتظرنا، فكلما انتظرنا ساءت الأوضاع أكثر، وصارت تهدد الجميع، فلا الحرس الثوري يكفي لمواجهتها، ولا الاتفاقات السرية وغير السرية، لأن الاتفاق الإيراني الأمريكي الذي كتبته هو الثورة الهادئة على شاكلة ثورة مانديلا الفذة، مداه الاستثمار المتعدد الأطراف والتجارة الحرة.





(10)  الاسم و موضوع التعليق Amir Baky
تديين القضية فى صالح إسرائيل
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب خطورة التعاطي الديني لمشكلة ألقدس - فاروق عطية تاريخ النشر Tuesday, December 12, 2017

حقوق الفلسطينيين و صراعهم مع اليهود بدأ قبل الإسلام فالتبرير الدينى للقضية حجة ضعيفة جدا و فى مصلحة إسرائيل. فهل هو غباء العرب أم ذكاء إسرائيل أن تسحب الخصم فى ملعبها ؟؟





(11)  الاسم و موضوع التعليق احمد علي الجندي
سيد محمود شاهين
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب الشيطان ( الملاك ) أول وأكبرالمحبين والمخلصين لله! - محمود شاهين تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

المشكلة ليست إن كان ابليس ملاكا أم جنيا مع أن معظم التفاسير الإسلامية تؤكد أنه ملاك نزلت مرتبته إلى جني بعد رفض السجود لآدم .. المشكلة في رفضه وإخلاصه لله واتباع المتصوفة له
التفسير جهد بشري يصح ويخطئ
ولا يمكن الاخذ به ان بني على اسرائيليات
وهو ما حدث هنا
الاية القرانية واضحة جدا وهي انه كان من الجان
انتهى
لي مقالة بالموضوع






(12)  الاسم و موضوع التعليق عبد الرضا حمد جاسم
شكرا لكم
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

بهذه المناسبة لا يسعني الا ان اقدم لكم و لنا التهاني مع الامنيات باستمرار التقدم و النجاح على كل الصُعد...
لا بدك ان تتذكرون و نتذكر من عمل معكم و معنا خلال هذه السنوات و من غادر موقعه
منهم سفيان الخزرجي و رحمن الخالدي و مكارم ابراهيم و غيرهم...كل لأسبابه...
كما لابد ان نتذكر بالطيب من غادرنا من الكُتاب من اللذين غيبهم الموت و هم
رحيم الغالبي ...شاكر النابلسي ...محمد سعيد الصكار... عماد الاخرس... خليل كلفت و ابنته...
...مثنى حميد مجيد...ارا خاجادور
و غيرهم ممن لم تسعفني الذاكره لادراج اسمائهم هنا...لهم جميعاً الذكر الطيب
كما لا يسعني الا ان اذكر من اضطرته ظروفه الصحية عن الابتعاد و منهم حسقيل قوجمان و يعقوب ابراهامي و غيرهم اتمنى لهم تمام العافية
و نتذكر بعض ممن ترك الكتابة في الموقع كل لاسبابه وهم كُثر متمنياً لهم الهناء و راحة البال و تمام العافية
لكم الشكر و التقدير على ما تتفضلون به علينا اولها عملكم التطوعي لخدمة الكلمة و الحوار و تقديم بعض الوقت المحسوب من اعماركم التي اتمناها طويلة لتسعدونا و تعينونا
دمتم جميعاً بتمام العافية






(13)  الاسم و موضوع التعليق الحوار المتمدن
رد الى: الهامي الميرغني
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017


الرفيق والصديق العزيز الهامي الميرغني
تحية طيبة
شكرا جزيلا ونعتز بك كاحد ابرز واهم كتابنا وسعداء جدا في اننا عملنا معا في الحوار المتمدن منذ بداية التأسيس والى الان، بمشاركتك القيمة بمواضيعك وابحاثك المهمة.
كل المودة والاحترام
رزكار عقراوي






(14)  الاسم و موضوع التعليق الحوار المتمدن
رد الى: احلام احمد
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

الزميلة العزيزة أحلام احمد
تحية طيبة
لدينا تقييم للكتاب وفق المعايير والاهداف التي أنشأت من أجلها مؤسسة الحوار المتمدن بحيث تكون كتاباتهم متوافقة مع الخط اليساري – العلماني لمؤسسة الحوار المتمدن. كتاب وكاتبات التمدن لدينا اتفاقات معهم، ومتواصلون من فترة زمنية كما وأن مواضيعهم ملتزمة بالخط اليساري – العلماني. وأنهم ملتزمون بأوليات النشر في المؤسسة ويعطون لها الاولوية حد ادنى 24 ساعة او 48 ساعة وبعضهم يكتب فقط للحوار المتمدن. ولدينا اعادة تقييم مستمرة لكل كاتبات والكتاب ولكل ما ينشر من مقالات ومواضيع في المؤسسة.
في الحوارات المفتوحة نركز على تنشيط الحوار الماركسي واليساري والعلماني ولذلك نوجه الدعوات الى قيادات الأحزاب اليسارية والتقدمية في العالم العربي إضافة الى المفكرات والمفكرين والشخصيات السياسية والعمالية والمدافعة عن حقوق الانسان وحقوق المرأة.

كل المودة والاحترام
رزكار عقراوي






(15)  الاسم و موضوع التعليق أفنان القاسم
الخطاب السياسي عندكم وعند الكتاب الأشاوسة العرب!
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب ملاحظات حول مؤتمر مساواة للمكانة القانونية للجماهير العربية - نبيل عودة تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

فانظر بالله عليك كل هذه الدعاية المجانية التي تعملها المقالات لنتنياهو ولباقي العصابة حول القدس، وكأننا في غابة لغوية ليس فيها سوى الوحوش، والأنكى من كل هذا أنهم كلهم بعيدين عن المشكل الأساسي الذي هو نقل السفارة الأمريكية...





(16)  الاسم و موضوع التعليق احمد علي الجندي
لما نفضالك بنرجعلكم
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب نبوءات اسلامية كاذبة - محمد اسماعيل تاريخ النشر Tuesday, December 12, 2017

لولا اننا في مقالات اخرى لعدنا لكم واحدة واحدة دون ان ننسى انك لم تأت لنا بشيء جديد





(17)  الاسم و موضوع التعليق احمد علي الجندي
سيدي احمد صالح
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب نظرية المؤامرة,تسخرون ممن يقول بها,اكدها الكاتب احمد صالح سلوم - عبد الحكيم عثمان تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

لم اكذب كلامك وقد يكون عين الحقيقة او لا يكون وانا لم ابحث وأقرأ في الموضوع جيدا
ولكن كما أنا قلت لو دعمت كلامك بكل ادلة العالم ولم يكن هناك مقدار كافي من الوعي او المتابعة تعد نظرية مؤامرة
اقرأ كتاب الخديعة المرعبة وما فيه من ادلة قاطعة تؤكد نرية المؤامرة ومع ذلك
بقية نظرية مؤامرة






(18)  الاسم و موضوع التعليق احمد علي الجندي
سيد مروان سعيد
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب تأملات .. 8 .. الإيديولوجيا المسيحية : أكاذيب ينطق من هولها الحجر تُرَدَّدُ إلى اليوم .. 2 .. - هيام محمود تاريخ النشر Thursday, December 7, 2017

سيد مروان سعيد بعيدا عن الاسلام وكل الديانات ما يحدث اليوم في فلسطين ظلم وانت تبرره بقولك ان الاسلام اعطى اليهود لفلسطين بل لا فقط تسيء للقضية ومن يقتل الان وبهذه الساعة بل تبرر لها فشكرا على احترامك وتعاطفك وتعليقك فيه تصريح موافقه على كل شيء يحدث او حجث من مأسي للشعب الفلسطيني الذي انا منهم فشكرا على احترامك وتأكيدكلام السيدة هيام
يا له من ذكاء منك ان تقول ذلك الكلام
ن اعطى فلسطين لليهمد نحن ولا محمد وهل يوجد كلمة فلسطين بالقران
1 الاه العهد القديم الذي امرهم بقتل كل الكنعانيين اطفال نساء شيوخ
2 ولكنها كثيرا ما ردت في العهد القديم بل العهد القديم يشهد انها ارض الكنعانيين التي امرهم الاه المحبة يسوع اقص العهد القديم بسبي نسائهم وقتل اطفالهم
اذن بما انك تستغل ديني عندك لماذا لا تراجع دينك الظالم
4 وما زلت لا تحترمنا وتقول محمد يا شيخ نحن نؤمن بان القران من الله وليس محمد فاحترمقليلا ديننا اذا انت بتحترمش فلسطين وتصوغ للجرائم التي تحدثفيها اليوم اقل ما فيها كل كلمة
فعلا متصهينيين قل ما يقال في حقكم






(19)  الاسم و موضوع التعليق الحوار المتمدن
رد الى: سيمون خوري
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

الزميل العزيز سيمون خوري
تحية طيبة
نشكركم على تقديركم العالي للجهود التي تبذلها هيئة الحوار المتمدن، في المضي أشواط طويلة منذ ساعة تأسيسه لليوم لنشر وتعزيز الفكر اليساري والمثل الدييموقراطية كمبدا وممارسة. هدفنا هو المضي أبعد من ذلك، وهذا يأتي من إستمرار توجيه النقد البنّاء لعملنا الجماعي التطوعي كي يعزز الحوار المتمدن من موقعه كأحد أوجه الأشعاع الفكري اليساري -العلماني الذي نحن بأمس الحاجة اليه في بلداننا العربية. من جديد شكرا لك ونعتز بك كثيرا كاحد ابرز كتابنا ونشكرك كثيرا على كافة انواع الدعم للحوار المتمدن الذي قدمته في سنوات الماضية.
وكل عام وأنت وشعوبنا وأوطاننا بخير.
تقديرنا واحترامنا
زكي رضا






(20)  الاسم و موضوع التعليق فؤاد النمري
السادة هيئة التحرير
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن تطرح هيئته الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل. - الحوار المتمدن تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

أفضل ما كتب دفاعا عن ثورة أكتوبر واحتفاء بذكراها المئوية هو مقالتي - -من يعرف الثورة البولشفية؟- المنشورة في الحوار في 18 نوفمبر ورغم ذلك لم تدرج بين مقالات الاحتفاء بالذكرى بينما تحافظون على مقالة الحزب الشيوعي الأردني التي تحتفي بالديموقراطية البورجوازية كما يعلن النص دون مواربة ولا علاقة لها بالشيوعية فما بالك بالثورة البولشفية !؟
المفترض أن المقالات المنشورة بمناسبة الذكرى المئوية قد قرئت من قبل التحرير وهو ما يستدعي العجب !!






(21)  الاسم و موضوع التعليق فؤاد النمري
الصراع الطبقي
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب في إمكانية ومعنى أن يصير المرء شيوعيًا اليوم - أنطونيو نيجري تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

البورجوازية الوضيعة تبتدع مائة مبدأ ومبدأ لتنكر الصراع الطبقي
المتلفعون باليسار ومدعو نصرة العمال وجميعهم من البورجوازية الوضيعة يريدون أن يقنعوا العامة بأن العمال هم من ثاروا على البيروقراطية الستالينية بقيادة يلتسن وعصابتة الذين نهبوا الثروات السوفياتية
هؤلاء القوم وبداعي الانتصار للطبقة العاملة يمسخون الطبقة العاملة
من قوض الاشتراكية السوفياتية هو الجيش والعسكر هم دائماً وأبداً ضد طبقة العمال
البورجوازية الوضيعة هي حيّة التبن






(22)  الاسم و موضوع التعليق وليد يوسف عطو
الاستاذ محمد البدري المحترم
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب توظيف الغلمان للمتعة - وليد يوسف عطو تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

شكرا لحضورك في بيتكم الاثقافي ..
تحليبلكم يستحق الثناء عليه ...

ختاما تقبلوا وافر تقديري واحترامي ..






(23)  الاسم و موضوع التعليق على سالم
شيزوفرانيا
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب القدس عاصمة الديانات الثلاث، ينبغي أن تكون منطقة دولية - أحمد عصيد تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

من المعلوم جيدا انه توجد ايات قرأنيه واضحه تقول ان ارض فلسطين ومدينه القدس من حق اليهود ومع ذلك تجد الشيوخ الكذبه الارهابيون ينادوا بالقضاء على اليهود وطردهم من ارضهم ؟؟ اذا كانت الايات القرأنيه واضحه فلماذا هذه الشيزوفرانيا والصراخ واللطم والعويل





(24)  الاسم و موضوع التعليق حميد فكري
أتأسف حقا للأخطاء اللغوية
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب ندين و نقف ضد قرار امريكا -الأعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل-!! - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي تاريخ النشر Sunday, December 10, 2017

بيان سياسي سليم وقوي في موقفه تجاه قرار امريكي عدواني وعنصري ,لكن أتأسف حقا لجملة من الاخطاء اللغوية ,ولهذا اتسائل بغرابة ,هل كتب على عجل ؟؟؟؟ ا ان كان الامر كذلك فهذا يطرح اكثر من سؤال .تحية رفاقية





(25)  الاسم و موضوع التعليق حميد فكري
بالامس كانت فلسطين وغدا ستصير سجادات فقط
التاريخ Tuesday, December 12, 2017
 الموضوع والكاتب القدس عاصمة الديانات الثلاث، ينبغي أن تكون منطقة دولية - أحمد عصيد تاريخ النشر Monday, December 11, 2017

بالامس كانت قضية اسمها فلسطين ,والان صارت القدس ,وغدا ستصبح المسجد الاقصى ,وبعده ستمسي قضية سجادات فقط .هكذا اغتيلت فلسطين مرتين ,مرة على ايدي الصهيونية ,ومرة على ايدي البورجوازيات الكولونيالية الممثلة لايديولوجية العروبة الاسلامية .فبعد ان كانت قضية ارض وشعب ,صارت قضية دين ومعتقدات -سماوية - والان بعد ان اجهزوا عليها ,,انطبق عليهم المثل القائل (القاتل يقتل ويمشي في جنازة قتيله ) بهذا يصح القول فيهم انه اجتمعت فيهم كل الرذائل - البلادة ,الخسة ,الاحتيال ,الاجرام -.