أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشيوعيون ..قلوب العراقيين معهم وأصواتهم لغيرهم! / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - مفارقه - احمد






مفارقه

احمد




- مفارقه
العدد: 98622
احمد 2010 / 2 / 27 - 09:37
التحكم: الحوار المتمدن

انا مع اللذين يقولون ان الشيوعيين طيبين القلب الي حد السذاجه بدليل انهم لايحسون بتغير العالم من حولهم وان الحزب الشيوعي انهار ولم يعد له وجود الا في العراق وان امريكا المحتله للعراق من الد اعداء هذا الحزب اقترح عليهم تغيير اسم الحزب الي اسم اخر علماني ليبرالي حديث يراعي متغيرات العصر وان يشكلوا تحالف مع اياد جمال الدين ومثال الالوسي ليشكلوا جبهه قويه
ضد الاسلاميين لينهظوا بعراق جديد حديث مشرق لان العالم يتفرج ويضحك علينا ونحن ننادي بالشيوعيه بعدما فشلت في مسقط راسها ونريد احيائها في عراق اليوم كما اللذين ينادون بولايه الفقيه الايله للسقوط في مسقط راسها ايران الماضي اصبح ماضي يجب ان ننظر الي الامام ونستفاد من تجارب الامم وناخذ ما يفيد نا لا ان نجلس ونبكي علي الاطلال


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الشيوعيون ..قلوب العراقيين معهم وأصواتهم لغيرهم! / قاسم حسين صالح




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - مولاي (1) / زاهر بولس
- إنسانٌ محبط / جودت شاكر محمود
- في بيت القضاء / سمير دويكات
- الشاعر والمخزون الثقافي -مكابدات زليخة- ريكان إبراهيم / رائد الحواري
- في الامم المتحدة / سمير دويكات
- قراءة بصوت عال لمقال الرفيق جاسم الحلفي / حارث رسمي الهيتي


المزيد..... - كيف يتم التحليل التقني للأسواق؟ ما هي المؤشرات التي تُستخدم؟ ...
- عبد الوهاب خضر يكتب : «الأخلاق قبل الأسواق»
- الصين تتخلى عن إجراء مشاورات تجارية جديدة مع الولايات المتحد ...
- نقابة النقل العام في مصر تعلن عن إستعدادها الكامل لإستقبال ا ...
- روسيا ترفع الحد الأدنى للأجور
- مسلحو المعارضة الموالون لتركيا في إدلب يرفضون تسليم أسلحتهم ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشيوعيون ..قلوب العراقيين معهم وأصواتهم لغيرهم! / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - مفارقه - احمد