أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشيوعيون ..قلوب العراقيين معهم وأصواتهم لغيرهم! / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - متى لا يتناقض الصوت الانتخابي والقلب ؟ - رحمن الناصري






متى لا يتناقض الصوت الانتخابي والقلب ؟

رحمن الناصري




- متى لا يتناقض الصوت الانتخابي والقلب ؟
العدد: 98464
رحمن الناصري 2010 / 2 / 26 - 20:14
التحكم: الحوار المتمدن

الشطارة ،والتجارة والتآمر وطلب الحكم والصدارة والانقلابات بالدبابة والطيارة ليس من اختصاصات الشيوعيين كما بدا ويبدو..،تحليلك صائب لازدواجية الفرق بين سلوك القلب العراقي واليد العراقية ازاء صندوق الاقتراع .. الاهزوجة او البيوت الاربعة جميلة ، ولقد دندنتها على عودي واقترح على الاخوة الملحنين الذين يعرفون ايصالها من خلال الكومبيوتر ــ فانا لا اعرف كيف والا اوصلتها اناــ اقترح عليهم مقام سيكا او عراق وزن اثنان على اربعة ، مجرد اقتراح،، تحياتي...6

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الشيوعيون ..قلوب العراقيين معهم وأصواتهم لغيرهم! / قاسم حسين صالح




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - قصيدة - لنلتقى - / رمزى حلمى لوقا
- سوريا 2020 رواية مضادة ، القسم الثاني / حسين عجيب
- خطل دعاوى الحوار والمشاركة في انتخابات 2020 / تاج السر عثمان
- الدين والتدين مفهوم دائر بين النكوص والتعارض ح1 / عباس علي العلي
- من يوقف الخراب؟ / بلقيس حميد حسن
- هذا الإرهاب ليس داعشياً.إنها مجموعة إنسيلز الكارهة للنساء وا ... / نادية خلوف


المزيد..... - طالب بإلغاء الطوارئ في دارفور وإطلاق المحتجزين بموجبها: الخب ...
- صورة جديدة للأمير طلال بن عبدالعزيز على كرسي متحرك.. وهكذا ع ...
- وزير خارجية بريطانيا الأسبق لـCNN: معضلة سوريا اليوم ترجع لب ...
- حضور نسائي في قمة الكوريتين
- ثلثا الروس يؤيدون حماية بلادهم الأسد
- استمرار تقدم الجيش السوري جنوبي دمشق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشيوعيون ..قلوب العراقيين معهم وأصواتهم لغيرهم! / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - متى لا يتناقض الصوت الانتخابي والقلب ؟ - رحمن الناصري