أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - فوقوا بقى – الشذوذ والسذاجة والتهافت فى النص الدينى / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - مداخلة 58 - سامى لبيب






مداخلة 58

سامى لبيب




- مداخلة 58
العدد: 805065
سامى لبيب 2019 / 10 / 18 - 20:30
التحكم: الكاتب-ة

مداخلة 58 للأستاذ محمد البدري
-----
عزيزي الاستاذ ملحد
آرام افصح عن عقيدته مبكرا
هو باختصار شديد اسلامي، اي ممن لا يفقهون، فلو عرف كيف قرأ مقال سامي لبيب هذا لاكتشف كم الهراء الذي في عقيدته.
ببساطة هو ينتمي الي دين قال عنه احد المعلقين في مقال سابق انه حاجة. واضيف انا من عندي توصيفا لدين آرام انه حاجة يجب قضاؤها في الخلاء.
نداء اخير،
يا ارام اذهب الي الخلاء وادخله برجلك اليمني حسب نوصيات الفقهاء الحافظ انت لفتاويهم وتفاسيرهم كما في تـ 31.
فالخلاء في الاسلام له غرض واحدهو التخلص من الاسلام .
------


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
فوقوا بقى – الشذوذ والسذاجة والتهافت فى النص الدينى / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - بين كلمتين ... الليل / ناهده محمد علي
- أحداث ونتائج بطولة العالم للسباحة بالزعانف السادسة عشرة للنا ... / عبد العزيز فرج عزو
- حذاري من الوقوع في فخ أساليب السلطة الفاشية / صوت الانتفاضة
- الإنتفاضة الشعبية مستمرة حتى تحقيق النصر / صباح قدوري
- جامعة بير زيت، تبدد الحلم / جواد بولس
- ردا على “إعادة التربية”.. الناشط الحقوقي والإعلامي محمد الرض ... / محمد الرضاوي


المزيد..... - -أغرب- شجرة ميلاد في العالم توجد في ليتوانيا
- الذكرى 42 لاستشهاد المناضلة سعيدة المنبهي بالجديدة
- -أنصار الله- تتهم الحكومة اليمنية بإضعاف العملة عبر طباعة 80 ...
- فقدان ليلة واحدة من النوم قد يتسبب فى الأرق المزمن.. اعرف ا ...
- ذكرى استشهاد المناضلة سعيدة المنبهي بالدارالبيضاء
- سلاح الجو في تشيلي يقول لا ناجين من حادث الطائرة المنكوبة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - فوقوا بقى – الشذوذ والسذاجة والتهافت فى النص الدينى / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - مداخلة 58 - سامى لبيب