أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - وأخيراً وافقت اوروبا على حدائق حيوانية للإنسان ! والله فكرة ! / نيسان سمو الهوزي - أرشيف التعليقات - كفيت و أوفيت يا نيسان - حازم (عاشق للحرية)






كفيت و أوفيت يا نيسان

حازم (عاشق للحرية)




- كفيت و أوفيت يا نيسان
العدد: 774380
حازم (عاشق للحرية) 2018 / 7 / 8 - 14:00
التحكم: الحوار المتمدن

قلت كل ما اريد ان اقوله دائما و طوال الوقت انت و معظم الزملاء المعلقين -- شياطين فى الداخل تحكمنا و شياطين فى الغرب يتعاونون معهم كما اللعب بالنار.
حتى شعوبنا نفسها اصبحت مشوّهة احيانا لا تتعاطف معهم بسبب ما تراه من قرف منهم ضدك .. فقط تجد نفسك ترثى لحالك لانك مزروع فى وسط كل هذا ..
كفيت و اوفيت يا رجل لا فض لوحة مفاتيحك (على وزن لا فض فوك و قلمك, هههههه)


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
وأخيراً وافقت اوروبا على حدائق حيوانية للإنسان ! والله فكرة ! / نيسان سمو الهوزي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ماذا وجدت مصورة كويتية داخل بيوت مهجورة في بيروت؟
- انتخابات أوروبا.. تقدم اليمين المتشدد والأحزاب المعادية للات ...
- العثور على نقش تاريخي يعود لأكثر من ألف عام بالسعودية.. ما ا ...
- ثالث إنتاج عربي لنتفليكس..-ما وراء الطبيعة- للراحل أحمد خالد ...
- العراق: الحكم بالإعدام على فرنسي رابع متهم بالانتماء لـ«داعش ...
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- قيادة البوليساريو متخوفة من الملاحقات بعد متابعة كبار المسؤو ...
- الشرطة الفرنسية تعتقل مشتبها به ثان بتنفيذ تفجير مدينة ليون ...
- شاهد: امرأة بزي الرجال الشرعي أثناء العمرة في السعودية
- الفائزون والخاسرون في انتخابات البرلمان الأوروبي
- عامر حلال: هل يتحول لبنان إلى -دولة بوليسية-؟ سؤال يشعل تويت ...
- صحفية خليجية: ماذا يعني لي فوز جوخة الحارثي بجائزة مان بوكر؟ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - وأخيراً وافقت اوروبا على حدائق حيوانية للإنسان ! والله فكرة ! / نيسان سمو الهوزي - أرشيف التعليقات - كفيت و أوفيت يا نيسان - حازم (عاشق للحرية)