أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حول إدارة الاختلاف في الأحزاب اليسارية - الإشكالات الأخيرة في الحزب الشيوعي العمالي العراقي، نموذجا / رزكار عقراوي - أرشيف التعليقات - للشيوعيين أقول.. - حميد الواسطي






للشيوعيين أقول..

حميد الواسطي




- للشيوعيين أقول..
العدد: 770218
حميد الواسطي 2018 / 5 / 23 - 13:59
التحكم: الحوار المتمدن

إلى الكاتب الأُستاذ رزكار عقراوي بَعد التحيَّة لشخصكُم الفاضل ولكُلِّ مَن تقرأ أو يقرأ سِيَّمَا الشيوعيين عامَّة والعراقيين منهم خاصَّة..أقول، حسَب رأيي وتجربتي واستقرائي..وأتجاوز أو أعبر ظاهرة أو مسألة استقالات بعض الشيوعيين..! إلى ما بَعد أربع سنوات قادمة..!وأقول أنَّ الشيوعيين لَعَمري قد أُختزلوا إلى شطرين..الأوَّل- الشيوعيون الذين تحالفوا مَعَ الصدريين وهو تيار مُجرَّب منذ عقد ونصف و-فاقد الشيء لا يعطيه-..!! فـ الشيوصدرية؟ قد آثروا الحصول علَى مَكاسب سريعة - إمتيازات سُلطة ومال على حساب قوت وحقوق الشعب، ولن يحققوا أي تغيير يُروِّجونه للعراق والعراقيين، بَيدَ أنهم سيخسرون شيوعيتهم وسمعتهم ويسقطون أمامَ الحزب والجماهير بعد أربَع لا مناص..ولن يستطيعوا يومئذ إقناع أحد أو أن يعودوا لتبني الفكر أو الحزب الشيوعي..!وأمَّا الشطر الثاني وهُم كل الذين لَم يتورَّطوا بالخوض في مُستنقعٍ فاسِد وقذر..! وبكل مكوناتهم سيكونوا الرابحون والباقون في السَّاحة، وللشيوعيين أقول، تذكّروا كلامي هذا بَعد أو خلال الـ 4 سنوات القادِمَة..!وشُكراً- حميد الواسطي.

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حول إدارة الاختلاف في الأحزاب اليسارية - الإشكالات الأخيرة في الحزب الشيوعي العمالي العراقي، نموذجا / رزكار عقراوي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الانتخابات الفلسطينية :الشعب يريدها والأحزاب تتهرب منها / إبراهيم ابراش
- تاريخ / ال يسار الطائي
- وَرْدَةٌ حَمْرَاءُ مِنْ حُلُمٍ يَشِبُّ عَنْ طَوْقِهِ (1) / غياث المرزوق
- هيهات منا الذلة هيهات / طوني دغباج
- صفية بنت حيي في احضان رحمة للعالمين... / فارس الكيخوه
- اثيوبيا : مابين السد والافرقة / ببهاء الدين محمد الصالحى


المزيد..... - ناشطة سعودية: لبنان يحتاج لمثل محمد بن سلمان من أجل مكافحة ا ...
- مصادر كويتية: عودة الإنتاج النفطي في المنطقة المقسمة بين الك ...
- توترفي كندا قبل يومين من الانتخابات التشريعية
- وزير المالية اللبناني يكشف ما توصل إليه مع الحريري بشأن -الم ...
- برلمان بريطانيا يطلب تأجيل --بريكست--
- النيابة العامة السعودية تستدعي مغردا بتهمة كتابة محتوى يمس ا ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حول إدارة الاختلاف في الأحزاب اليسارية - الإشكالات الأخيرة في الحزب الشيوعي العمالي العراقي، نموذجا / رزكار عقراوي - أرشيف التعليقات - للشيوعيين أقول.. - حميد الواسطي