أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - النبي الكذاب يمجد نفسه بدلا من الله / صباح ابراهيم - أرشيف التعليقات - عندما تجيبنا ابونا صباح ابراهيم - عبد الحكيم عثمان






عندما تجيبنا ابونا صباح ابراهيم

عبد الحكيم عثمان




- عندما تجيبنا ابونا صباح ابراهيم
العدد: 769424
عبد الحكيم عثمان 2018 / 5 / 17 - 16:14
التحكم: الحوار المتمدن

تقول
لماذا يشترك الله في المسروقات والغنائم ولنساء المسبيات مع محمد ؟ اجبني
اولا الاشراك في الاموال من الغنائم فقط
ولكن اجبناعلى هذا:
احص النهب المسبي من الناس و البهائم انت و العازار الكاهن و رؤوس اباء الجماعة

31: 27 و نصف النهب بين الذين باشروا القتال الخارجين الى الحرب و بين كل الجماعة


: 28 و ارفع زكوة للرب من رجال الحرب الخارجين الى القتال واحدة نفسا من كل خمس مئة من الناس و البقر و الحمير و الغنم

31: 29 من نصفهم تاخذونها و تعطونها لالعازار الكاهن رفيعة للرب
هذا في كتابك المقدس اجبنا عنه حتى نجيبك


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
النبي الكذاب يمجد نفسه بدلا من الله / صباح ابراهيم




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - تفجيرات سيريلانكا ولعبة الأمم / محمد السعدنى
- إشكالية وجودية المرأة أولاً..لماذا ؟ / اشرف عتريس
- وقائع استجواب -بومبيو-: لا حل دولتين.. وضم الضفة الغربية -لإ ... / عبد الرحمن البيطار
- رسالة الغفران لأبي العلاء المعري بعيون اسبانية / سميح مسعود
- رسالتي القصيرة الي الرئيس الفلسطيني ابو مازن.... / مروان صباح
- الحقيقية والسراب / ماهر ضياء محيي الدين


المزيد..... - قمة تاريخية مرتقبة بين كيم وبوتين في روسيا
- زلزال أعنف يضرب الفلبين
- قمة تاريخية مرتقبة بين كيم وبوتين في روسيا
- مستشفى حمد بن خليفة للأطراف الصناعية.. رحمة بمعاقي غزة من عذ ...
- صاحب مشروع أول قمر صناعي تونسي: نمتلك كفاءات عالية وقادرين ع ...
- مع اقتراب -شم النسيم-... هؤلاء ممنوعون من تناول الرنجة والفس ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - النبي الكذاب يمجد نفسه بدلا من الله / صباح ابراهيم - أرشيف التعليقات - عندما تجيبنا ابونا صباح ابراهيم - عبد الحكيم عثمان