أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - هاتفي النقال / هذا القواد ْ ! / مليكة مزان - أرشيف التعليقات - بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ - حسن






بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ

حسن




- بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ
العدد: 76540
حسن 2009 / 12 / 31 - 19:02
التحكم: الحوار المتمدن

بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يَمَـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ

فـلا حـدٌّ يباعدُنا ولا ديـنٌ يفـرّقنا
لسان الضَّادِ يجمعُنا بغـسَّانٍ وعـدنانِ

بلادُ العُربِ أوطاني من الشّـامِ لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يمـنٍ إلى مصـرَ فتطوانِ

لنا مدنيّةُ سَـلفَـتْ سنُحييها وإنْ دُثرَتْ
ولو في وجهنا وقفتْ دهاةُ الإنسِ و الجانِ

بلادُ العُربِ أوطاني من الشّـامِ لبغدانِ
ومن نَجدٍ إلى يَمَـنٍ إلى مصـرَ فتطوانِ

فهبوا يا بني قومي إلى العـلياءِ بالعلمِ
و غنوا يا بني أمّي بلادُ العُربِ أوطاني

بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـام لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يمـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ







للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
هاتفي النقال / هذا القواد ْ ! / مليكة مزان




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - أنا لا شىء / سمير دويكات
- مسودات من هبة الخروج / عبد العاطي جميل
- بائع القبور / سليم الرميثي
- يا وطن كل شيء فيك صار عذاب.... / ميلاد عمر المزوغي
- حارة عظم / حكمت الحاج
- لم ودعتنا مبكراً يا نبراس الشعر والادب ابراهيم الخياط ؟؟ / محمود الوندي


المزيد..... - مرسوم جديد يهم رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقات ...
- مغامر -يصطاد- الذهب من الأنهار
- 4 منتخبات عربية في قائمة أول 50 ضمن تصنيف الفيفا الجديد
- هواوي تختبر هاتفها الجديد بعد التعديلات في ظل العقوبات الأمي ...
- إغلاق آلاف المدارس في ماليزيا و إندونيسيا نتيجة الضباب الناج ...
- زين العابدين بن علي.. من رئيس حكم تونس 23 عاماً إلى وفاة في ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - هاتفي النقال / هذا القواد ْ ! / مليكة مزان - أرشيف التعليقات - بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ - حسن