أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - فؤاد النمري - كاتب ومفكر ماركسي بلشفي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: ثورة البلاشفة الروس لم تزل تقرر شروط التطور في العالم. / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - المراكز أصبحت أطراف، والأطراف مراكز - جلال البحراني






المراكز أصبحت أطراف، والأطراف مراكز

جلال البحراني




- المراكز أصبحت أطراف، والأطراف مراكز
العدد: 749593
جلال البحراني 2017 / 10 / 24 - 09:55
التحكم: الكاتب-ة

المراكز أصبحت أطراف، والأطراف مراكز
كشفت الانتخابات الأمريكية الأخيرة، والتصريحات الكثيرة لترامب التي أفصح فيها عن عملة ورغبته بعودة الصناعات الأمريكية وتقديم تسهيلات ضريبية كشفت عن أن غالبية الصناعات الأمريكية تعمل خارج أمريكا.
مصانع مثل الفورد الجي إم سي صناعات الكمبيوتر الملابس إلخ، هي موزعة خارج أمريكا، على كندا، المكسيك ، دول أسيا الصين الهند ماليزيا إلخ. بما فيها قطع الغيار الكبيرة لا تصنع بأمريكا.
أعتقد بأن هذا يعني أن أمريكا لم تعد مركزا ، وأكيد ترامب وأدارته لن تنجح بإعادة أمريكا دولة صناعية كبرى مجددا!
بريطانيا تعاني نفس الأمر، حتى القطاع الخدمي يتم بيعه على رأس المال الأجنبي، مطار هيثرو على سبيل المثال كان بيع على أحد التجار الصينيين
أيضا اليابان، الكثير من صناعاتها موزعة على دول شرق أسيا
أظن أن أزمة الرأسمال الآن هو عدم قدرته على إدارة أمواله داخل بلده، لقد هربوا للأطراف، لرخص العمالة و توفر المواد الخام،، و هربا من الحقوق الكثيرة التي نالتها الطبقات الكادحة ببلدانهم، الرواتب العالية التأمينات الاجتماعية إلخ. و الكثير من الخدمات،، التي لا يحظى على ربعها كادحي الدول الأخرى
هناك صناعات يحالون قدر الإمكان أن لا تخرج من أمريكا و أوربا، الطائرات، البوينغ، و أيرباص، و صناعة السلاح
فهل تعتقد عم النمري، أن المراكز و الأطراف هي نفسها بعهد ماركس ؟
السؤال الثاني
الكثير من الكتاب، يصورون أن الديمقراطية البرجوازية و حقوق الطبقات الكادحة في المراكز، إنما هي من طبيعة النظام الرأسمالي و إنسانية الراسماليين، لكن التاريخ يبين لنا أن الديمقراطية و الحقوق حصلت عليها الطبقات الكادحة بدمائها، عبر نضالات كثيرة و ثورات عظيمة، فهل الديمقراطية البرجوازية هي تفضل من هذه الطبقة على الكادحين، أم أن الأخيرين إستحقوها لدمائهم، في محاولات عديدة لترويض النظام الرأسمالي و التخلص من بعض وحشيته،، أعني أن الديمقراطية حتى بشكلها البرجوازي هي ثمن لمعاناه و دماء الكادحين و ليست منة من رأس المال أو أيمانا منه بالمساواة السياسية؟!
دمت معلما، تقديري و إمتناني


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
فؤاد النمري - كاتب ومفكر ماركسي بلشفي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: ثورة البلاشفة الروس لم تزل تقرر شروط التطور في العالم. / فؤاد النمري




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الفلسطينيون يقررون رسميا مقاطعة مؤتمر اقتصادي أمريكي سيعقد ف ...
- سوريا: مقتل 18 مدنيا أغلبهم قضوا في غارات النظام على سوق شعب ...
- حفتر في اجتماعه مع ماكرون: -نتفاوض مع من لوقف إطلاق النار ال ...
- الإتحاد الحر لنقابات العمال في البحرين يرحب بقرار المجلس الع ...
- ساري يبحث مستقبله مع تشيلسي بعد نهائي -يوروبا ليغ-
- نائب رئيس المجلس العسكري بالسودان: نريد تسليم السلطة اليوم ق ...
- ولي عهد أبوظبي: نعمل على ضمان حرية الملاحة في المنطقة
- “صفقة القرن” صفقة قاسية في مرحلة صعبة
- استقالة وزير هولندي بسبب تلاعب بتقرير يخص جرائم ارتكبها طالب ...
- نائب رئيس المجلس العسكري بالسودان: نريد تسليم السلطة اليوم ق ...
- اشتراكي تعز يدعو لتجسيد ما ورد في وثيقة (ضوابط وموجهات الخطا ...
- أزمة مياه تحاصر سامع في تعز والاهالي يستغيثون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - فؤاد النمري - كاتب ومفكر ماركسي بلشفي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: ثورة البلاشفة الروس لم تزل تقرر شروط التطور في العالم. / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - المراكز أصبحت أطراف، والأطراف مراكز - جلال البحراني