أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف - أرشيف التعليقات - رد الى: علي بوشوة - عبد الله الحريف






رد الى: علي بوشوة

عبد الله الحريف




- رد الى: علي بوشوة
العدد: 748985
عبد الله الحريف 2017 / 10 / 20 - 09:23
التحكم: الكاتب-ة


لن أرد على تصنيفاتك لأنها لا ترتكز إلى أي أساس موضوعي. فهي مجرد أحكام لاقيمة لها.
لقد مارست قوى الإسلام السياسي العنف لاقتحام الجامعة سنة 1991. وقد سقط الشهيدين آيت الجيد بنعيسى والمعطي بوملي جراء ذلك. ويجب أن تقدم القوى التي أقدمت على هذا الفعل الشنيع الحساب.
لكن ذلك لا يجب أن يجعلك تتعامى على الوقائع الدامغة التي أثرتها فيما يخص ممارسة العنف من طرف فصائل طلابية أخرى في الجامعات منذ سنوات والتي يتحمل البرنامج المرحلي القسط الوافر فيها وتسعى إلى حجب الشمس بالغربال
وإذا كان البرنامج المرحلي ماركسيا ولينينيا حقا، فعليه، أولا، أن يقدم نقدا ذاتيا على ممارسته العنف ضد الطلبة. ولعلمك فإن كل من ينتقد أخطاءه لا يحقد عليه كما تطرحون، بل من واجب الثوريين عدم السكوت على الأخطاء ومجاملة مرتكبيها. والحال أن ردك العنيف والهستيري هو الذي يكشف الحقد الذي تكنه للنهج الديمقراطي.
البرنامج المرحلي الذي يعتبر نفسه طليعة الثورة و-الحريص- على الماركسية-اللينينية وما دونه فهو تحريفي بل حتي مخزني، لا يطرح أي تصور للتغيير في بلادنا، مكتفيا بترديد جمل مستقاة من التراث الماركسي. أين التحليل الملموس للواقع الملموس باعتباره لب الممارسة الثورية؟ هل الثورة ستكون نتيجة رغباتنا الذاتية دون أخد الواقع الملموس بعين الاعتبار؟ ما هي طبيعة المرحلة الحالية وما هي الاستراتيجية الثورية لإنجاز مهام هذه المرحلة وفتح الطريق أمام مرحلة أكثر تقدما؟ وما هي الطبقات والفئات الاجتماعية والقوى التي ستشارك في الثورة؟ وكيف نغير الواقع الحالي: هل بالقفز عليه أو قبوله كما هو أم بتطوير ما يحبل به من إمكانيات نضالية؟ إنها قضايا الاستراتيجية والتكتيك والتحالفات التي بدأ النهج الديمقراطي يتلمسها إنطلاقا من عمله ونضاله الملموسين وسط الجماهير الشعبية والتي لا يقدم البرنامج المرحلي أية إجابات عليها، ما عدا عموميات لا تسمن ولا تغني من جوع.
الواقع الملموس يقول أن هناك قوى إسلامية غير متجانسة كتعبيرات سياسية على طبقات وفئات اجتماعية مختلفة. وهناك قوى وسطها تناضل في الساحة وتنادي للحوار. فهل من الصحيح رفض النضال المشترك والحوار مع هذه القوى، على اعتبار أننا نختلف معها في المرجعية وأنها مارست العنف في الجامعة؟ ألم يتحالف ماو مع عدوه اللدود تشان كاي تشيك الذي ارتكب مجزرة في حق الشيوعيين الصينيين؟ ألا يؤدي ذلك إلى أضعاف النضال الشعبي ويكرس، من حيث لا يحتسب، سياسة -فرق تسد- المخزنية وبالتالي يعرقل العملية الثورية ويقوض أية إمكانية للتفاعل معها. ولعلمك ليس هناك أي تحالف بين النهج الديمقراطي وجماعة العدل والإحسان وهناك تنسيق ميداني وحوار عمومي معها وباقي القوى الحية.
وخلافا لما كتبته، فإن النهج الديمقراطي يعتبر أن المنطقة تعرف سيرورة ثورية تستوجب من قوى التغيير، ليس انتظار أن تِؤدي بشكل أوتوماتيكي وعفوي إلى الثورة، بل النضال والعمل دون كلل من أجل تأهيل نفسها لتكون في الموعد.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - كدر / محمد هالي
- تنويمة !.. / يعقوب زامل الربيعي
- أخت روحي- .. قصص تراوح بين واقع بائس وخيال / طارق سعيد أحمد
- فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية / زهير الخويلدي
- أماه / رمزى حلمى لوقا
- حِزَامٌ ناسف.... / فاطمة شاوتي


المزيد..... - الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- ماكرون يعقد اجتماعا طارئا لبحث الهجوم التركي على سوريا
- الأستاذ، المحافظ-، -رجل الصرامة والنظافة-.. من هو قيس سعيّد ...
- تونس.. من هو قيس سعيد
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف - أرشيف التعليقات - رد الى: علي بوشوة - عبد الله الحريف