أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف - أرشيف التعليقات - رد الى: محمد علي عمران - عبد الله الحريف






رد الى: محمد علي عمران

عبد الله الحريف




- رد الى: محمد علي عمران
العدد: 748233
عبد الله الحريف 2017 / 10 / 14 - 19:42
التحكم: الكاتب-ة


حول الموقف مما يجري في سوريا.
لتوضيح موقفي مما يجري في سوريا، ارتأيت أن أعيد نشر مقال قصير خصصته لهذه المسألة:
ينطلق تحديد التناقضات من التحليل الملموس للواقع الملموس، الآن، وليس من رغباتنا أو من مبادئ مجردة أو خارج الظرف المحدد. هناك طرح يقول: -إن التناقض الرئيسي في سوريا هو بين -الشعب السوري وقواه المناضلة- من جهة و-قوى الثورة المضادة أي النظام وحلفاؤه وأمريكا وحلفاؤها-. لكن إذا انتقلنا من هذا الطرح العام إلى الواقع الملموس على الأرض، الآن في سوريا، من هي قوى الشعب المناضلة التي يتحدث عنها هذا الطرح؟: هل هي الجماعات الإرهابية والتكفيرية؟ هل هي القوى المتواجدة في الخارج والتي تدين الولاء لهذه القوة الكبرى أو الإقليمية أو تلك؟ هل هناك، الآن في سوريا، قوى وطنية شعبية منظمة قادرة على تحرير البلاد من النظام وحلفائه وأمريكا وحلفائها والحفاظ على وحدة الشعب والتراب السوريين؟ للأسف لا أرى مثل هذه القوى. وفي هذه الحالة، فإن التناقض الرئيسي الذي يحدده هذا الطرح والصالح لكل مكان وزمان لا يسعفنا في تحديد التناقض الرئيسي الملموس الآن في سوريا. ثم حتى لو افترضنا جدلا تواجد هذه القوى الشعبية المنظمة، فهل من مصلحتها وباستطاعتها مواجهة كل هذه القوى( قوى النظام السوري وحزب الله وإيران وروسيا وأمريكا وأوروبا الغربية والأنظمة الخليجية وتركيا) في نفس الوقت؟
لتحديد التناقض الرئيسي، لا بد من الانطلاق من مبادئ الدياليكتيك. وأحد هذه المبادئ هو ترتيب التناقضات: فليست كل التناقضات من نفس المستوى وليست التناقضات ثابتة لا تتغير. ومن لا يأخذ ذلك بعين الاعتبار لا يستطيع بناء موقف تكتيكي سديد ويحكم على نفسه بالعجز عن الفعل والاكتفاء بمواقف -أخلاقية- مجردة. ولعل ذلك أحد أسباب عجز الحركة التروتسكية عن قيادة أية حركة تغييرية نحو الانتصار. والآن وفي غياب قوى وطنية منظمة قادرة على دحر النظام وحلفائه وأمريكا وحلفائها، هل التناقض مع النظام السوري وحلفائه من نفس مستوى التناقض مع أمريكا وحلفائها الذين يريدون إحكام سيطرتهم المطلقة على المنطقة وتفتيت الكيان السوري وإقبار القضية الفلسطينية؟ أعتقد جازما أننا مضطرين، الآن، للتركيز على الثالوث الجهنمي: الإمبريالية الغربية والصهيونية والرجعية العربية باعتباره ألد عدو لشعوب منطقتنا.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - بمناسبة ذكرى مرور (102 عاماً) على ثورة أكتوبر العظمى (قطعة ن ... / فلاح أمين الرهيمي
- لماذا أغفل العرب دور العراق في حرب تشرين 1973 - 4 - / تميم منصور
- غريب في بيتي...! / توفيق الحاح
- على ابواب الجحيم / سمير دويكات
- التظاهرات الشبابية وعجز عبد المهدي / عدنان جواد
- رونكَ سايد.. برهم هل هو صالح / نوري حمدان


المزيد..... - ماغي روجرز توقف إحدى حفلاتها بعدما طالبها شخص بخلع ملابسها
- بغداد: القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا لن تبقى في العراق ...
- مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد
- قلة النوم قد تدمر حياتك الجنسية.. فما الذي عليك فعله؟
- جنبلاط يدعو لـ-تعديل حكومي- في لبنان: خطة الحريري مخدرات واه ...
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف - أرشيف التعليقات - رد الى: محمد علي عمران - عبد الله الحريف