أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيد الانام عليه الصلاة و الصيام ج1 / ايدن حسين - أرشيف التعليقات - عزيزي آيدن - بارباروسا آكيم






عزيزي آيدن

بارباروسا آكيم




- عزيزي آيدن
العدد: 746770
بارباروسا آكيم 2017 / 10 / 5 - 21:19
التحكم: الكاتب-ة

والله أَن يبكي محمد يعني ليس بشيء مستغرب
في النهاية هذا كان عمه و أَحَد داعميه

و سواء ذهب الحمزة الى الجنة أَو النار أَو الى ملعب برشلونة فهذا يعني فُراقٌ الى حين

نحن جميعاً نحزن لفراق الأَحبة
حتى ولو علمنا إِنَّهُم يذهبون الى مكان أَفْضَل
نحزن للمصائب ، نحزن للأَهوال
فالحزن ، الفرح ، الغضب ، كلها مشاعر موجودة في كل إِنْسَان

وعلى هذا الأَساس يجب أَن يُفَكر المسلمين بمن قَتَلهم محمد
فهم أَيْضاً كان لهم أَحبة
بكوا عليهم وحزنوا على فُراقهم

تحياتي وتقديري عزيزي آيدن


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
سيد الانام عليه الصلاة و الصيام ج1 / ايدن حسين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - نزول المطر ..... / زهور العتابي
- وداعا ادريسا ودراوغو الطيب الوحيشي.. صنعا سينما عربية وافريق ... / محمد عبيدو
- السفر ( السورة الثانية عشر لإبطال التحدي القرآني) / السيد المصري
- العراق والخروج من الثقب الأسود / جاسم محمد كاظم
- -تطلع عليها بالسما، لاقاها عالأرض- / فاضل الخطيب
- رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة -3 / محمد عبد القادر الفار


المزيد..... - سوريا: أكثر من 500 قتيل مدني خلال 7 أيام من القصف على الغوطة ...
- مصر: انطلاق الحملة الانتخابية لمرشحي الرئاسيات السيسي وموسى ...
- رويترز: كبار قادة قطر والسعودية والإمارات يلتقون ترامب في ما ...
- الغوطة الشرقية.. جحيم على الأرض يحتاج إلى خلق كلمات جديدة لو ...
- مايسة عطوة: فرض رسوم على العمرة يؤدي الى تشريد اكثر من نصف م ...
- طهران: السعودية ستغادر اليمن بهزيمة مدوية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيد الانام عليه الصلاة و الصيام ج1 / ايدن حسين - أرشيف التعليقات - عزيزي آيدن - بارباروسا آكيم