أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - فرص أكراد العراق الضائعة، (1-2) - حميد الواسطي






فرص أكراد العراق الضائعة، (1-2)

حميد الواسطي




- فرص أكراد العراق الضائعة، (1-2)
العدد: 744803
حميد الواسطي 2017 / 9 / 22 - 09:23
التحكم: الكاتب-ة

فرص أكراد العراق الضائعة، (1-2)
ومسعود بارزاني آخر زعيم كردي!!

مِن قلم : حميد الواسطي
بِسْمِ اٌلله.. وَبَعد، هذِهِ المقالة سوف تستعرض بموضوعية وَحسب رؤيتي وَإستقرائي 3 فرص قد ضيَّعها أكراد العراق مَعَ عبدالكريم قاسم وَصدام حسين وَعبدالعزيز الحكيم نتيجة عدم قناعة القيادات الكردية بمَا لديهم وَيطلبون ما لَيسَ لهُم..!!

الفرصة الأولى- بعد عام 1958 وَدعوة الزعيم الكردي الراحل ملا مصطفى بارزاني مِن منفاه وَاستقباله كبَطل مِن قِبلِ زعيم العراق الخالد عبدالكريم قاسم وَبدلاً من تعاون وَتكاتف أكراد العراق مَعَ الزعيم الوطني قاسم بمَا يضمن مصلحة الأكراد وَألمصلحة الكبرى للدولة العراقية بَيدَ أنَّ الأكراد إنقلبوا علَى عبدالكريم قاسم ممّا أدى إلى نشوب حرب بَينَ الطرفين..!

الفرصة الثانية- في عام 1970 كانَ هُناك حُكم ذاتي للأكراد وَشبه إستقرار مَعَ مشاركة الأكراد في الحُكم وَمنها علَى سبيلِ المثال لا الحصر قبول الشباب الأكراد في الكلية العسكرية بدعم خاص من القيادة ومنهم زميلي مِن عقرة في نفس الفصيل الثاني سرية خالد (هنر عوني حاج مصطفى) الدورة / 55..؟! وَكانَ نائب رئيس الجمهورية كردي - طه محي الدين معروف وَ وزراء أكراد منهم عبيدالله بارزاني.. وَإذا كانَ الأكراد وقتها يعتبرون مشاركتهم تلك في الحُكم صورية؟! وَلكِن في 1996 وَعندما نشبت حرب بَينَ إتحاد جلال طالباني بدعم إيراني وَحزب بارزاني الذي طلبَ دعماً عسكرياً مِن صدام حسين وَبَعد أن وضعت الحرب أوزارها لصالح مسعود بارزاني طرح صدام حسين علَى بارزاني فِكرَة إستقلال كردستان وَأن يساعدهم في تحقيق رغبتهم مَعَ اقامة أفضل علاقات بينهم كدولة جارة.. وَلكِن القيادة الكردية لَم تستجيب؟ لأنَّ لديها مطامع في مناطق تعتبرها كردية وَأن تكون ضمن دولتها الكردية سِيَّما كركوك النفطية..!
الفرصة الثالثة- بعد عام 2003 وَعندمَا كانَ السَيِّد عبدالعزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى (الإسلامي) يُهيمِّن وَبلا منازع علَى السُلطة في العراق وَبنفس الوقت علاقة مجلس الحكيم وثيقة جداً مَع القيادة الكردية.. إلاَّ أنَّ أكراد العراق لَم يستثمروا تلك الفرصة بإستقلالهم كدولة.. كانوا يتقاضون نسبة 17% مِن خزينة الدولة وَتحديداً من إيرادات نفط البصرة جنوب العراق.. وَلكِن كانت القيادات الكردية تطالب بزيادة النسبة إلى 25% ..!! وَهُم يَرونَ أنَّ سُكّان ألبصرة وَغيرها مِن مدن الجنوب العراقية يعيشون حالة بائسة وَيائسة.. وَأنَّ سُكّان البصرة يشربون ماء غير صالح للحيوانات! فضلاً عن ذلِك، عِندمَا توفى عبدالعزيز الحكيم أنا – كاتب السطور – كتبت مقالاً بتايتل: إنتهى المجلس الأعلى بوفاة عبدالعزيز الحكيم.. وفعلاً إنتهى بتولي الملياردير – مِن قوت الشعب العراقي- عمار الحكيم..!
في تاريخ كتابة هذِهِ السطور وَفي عامنا هذا 2017 وَقبلَ 4 أيام مِن الأستفتاء المزمع إجراءه في 25 سبتمبر مِن قبل القيادة الكردية بهدف إستقلال كردستان كدولة كردية وَبعد هبوط أسعار النفط وَإستنزاف الأقتصاد العراقي وَمديونيته لحوالي 100 مليار دولار للبنك الدولي فضلاً عن تأسيس الحشد الشيعي الشعبي الغير متفق مَع الأكراد هل يستطيع أكراد العراق مِن تحقيق ما فقدوه مِن فرص ضائعة لَم يستثمروها..؟ وَحولَ إقدام أكراد العراق علَى نيل إستقلال إقليم كردستان وَإنشاء دولة كردية؟ هُناك عدة أمور أو حقائق حسب إستقرائي بمَا لهُم وَمَا عليهم يجب أن تدركها القيادة الكردية بصورة عامة وَالسَيِّد مسعود بارزاني.. أقول، أولاً- أنَّ القيادة الكردية تصرفت بمسؤولية كبيرة في بناء إقليم كردستان وَينبغي على كُلّ مسؤول عراقي يزور كردستان أن يخجل وَيسأل نفسه: كيف أنَّ الأكراد يبنون إقليماً زاهراً ب 17% مِن الخزينة العراقية بينمَا أنهم وَب 83% حوّلوا باقي العراق إلى خراب وَمِن سيّيء إلى أسوأ. وَثانياً- أنَّ مسألة إستقلال كردستان؟ القرار بيَد الأكراد بالرغم مِن كونهِ مستقل عملياً وَيبقى أن يستقل رسمياً، بَيدَ أنَّ هُناك معضلتين يَجب أن تدرسها وَتقررها القيادة الكردية؟؟ يقررون: ما هِيَ حدود الدولة الكردية؟ وَمَا لَم أو لَن يتخلى الأكراد عن المناطق المتنازع عليها..! سيبقى الوضع كما هو عليه بل نحو الأسوأ ولأمد غير معلوم ومصير مجهول النتائج..!! وكذلك يدرسون وضع الأكراد الذين يعيشون في الوسط والجنوب العراقي.. أخشى عليهم أن يواجهوا نفس مصير اليهود عام 1948 زعلى غرار فرهود اليهود سيكون فرهود الكرد فضلاً عن إستباحة الدماء وهتك الأعراض في حال إعلان إستقلال كردستان قبل تأمين وضعهم..!! وَفي هذِهِ المقالة أضيف حقائق أخرى أهمها.. سيهرب أو يغادر أغلبية المسؤولين وَالقادة الأكراد مِن بغداد وَمُدن آخرى خارج منطقة كردستان بما فيهم رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وَسيترك الأكراد العراق فريسة تحت حُكم - نوري المالكي الذي سيقفز بسهولة بدلاً عن رئيس الجمهورية بصفته نائب أول للرئيس معصوم الذي وَكمَا أسلفت سيهرب أو يغادر لا محالة إلى دولته الكردية كردستان..! ........ يتبع (2-2) ..


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ألا يا أيها الساقي 35 / شيرزاد همزاني
- تهويمات حالمة / نايف عبوش
- أكاذيب البخاري / محمد صالح الطحيني
- ابراهيم ابو ثريا شهيدا / عبله عبدالرحمن
- مزاد القدس: احذروا عودة المدينة للعرب والمسلمين / نضال نعيسة
- برزخ أم مزبلة للتاريخ ؟! / صباح كنجي


المزيد..... - تحب "حرب النجوم"؟ اكتشف ظرافة هذه اللعبة
- عمرو دياب يحيي حفلات خلال المونديال ويشجع فريق بلاده في روسي ...
- نيويورك تعيد إلى لبنان منحوتات مسروقة منه بقيمة 5 ملايين دول ...
- مصر تبهر العالم بمدينة فاخرة وسط الصحراء
- شفيق يعتذر لأنصاره عن توقيفهم ويطالب السلطات بتوضيح الأسباب ...
- دروغبا يفاجئ عشاقه بإطلالة جديدة!


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - فرص أكراد العراق الضائعة، (1-2) - حميد الواسطي