أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - الاستفتاء بنعم لن يفضي الى الانفصال - عديد نصار






الاستفتاء بنعم لن يفضي الى الانفصال

عديد نصار




- الاستفتاء بنعم لن يفضي الى الانفصال
العدد: 744212
عديد نصار 2017 / 9 / 18 - 16:52
التحكم: الكاتب-ة

شكرا رفيق مؤيد.
لا يمكن لأحد أن يعترض على مبدأ حق تقرير المصير لأي شعب أو أمة تعتبر نفسها قادرة على تأسيس دولتها السيدة وصيانة أمنها واستقرارها واستمراريتها وتطورها. ونحن، كماركسيين، علينا إطلاق المواقف التي تعبر عن دقة التحليل الملموس للواقع الملموس وبالتالي المواقف التي توضح للجماهير الخلفية الحقيقية وراء كل دعوة أو خطاب سياسي أو أخلاقي. من هنا لا بد من توضيح أن من يقف وراء الدعوة للاستفتاء لا يبتغي حلا لمعضلة يعاني منها الجماهير المطلوب استفتاؤها، بل سوف يستخدم هذا الاستفتاء ونتائجه (المحسومة سلفا نظرا لغياب الديمقراطية الضرورية) في خدمة مصالحه وفي توسيع وتأبيد سيطرته. هذا من جانب، من جانب آخرفإن التجربة القريبة جدا تظهر أن الاستفتاءات التي تحاط بظروف عدم الاستقرار وبالتحريض والشعبوية ومهما كانت نسبة ال(نعم) عالية نتيجتها، فإنها غير صالحة للحسم في تقرير مصير مجتمع أو أكثر وأن استفتاء واحدا ضمن شروط محددة غير كاف بالمطلق لمعرفة توجهات الرأي العام. والاستفتاء الذي أجرته حكومة بريطانيا حول الانسلاخ عن الاتحاد الأوروبي أكبر مثال. فقد جاءت نتيجته (نعم) للانسلاخ. ولكن ورغم الحرية الكاملة التي تمتع بها الناخب البريطاني، ومباشرة بعد صدور النتائج ضربت موجة من الندم عارمة ، بحيث لو أنه قد أجريت اعادة في الأسبوع التالي لجاءت النتيجة معاكسة تماما.
أما تجربة جنوبي السودان فحدث ولا حرج. فهل كانت نتائج انفصال جنوبي السودان لتزيل العوائق أمام الصراع الطبقي كما ذكرت في مداخلتك؟
لست أبدا ضد الاستفتاء. ولكنني أدرك تماما أن الهدف من هذا الاستفتاء ليس حل المعضلة القومية وانما الابتزاز الذي ترتفع حظوظه لترتفع أسهم القوى السلطوية الداعية اليه بوجه السلطة المركزية وبوجه قوى الهيمنة العالمية.
لست ابدا ضد مبدأ تقرير المصير، ولكن تقرير المصير لا يحسم باستفتاء يحيط به ظروف عدم الاستقرار والتحريض الشعبوي.
لا بد من سلسلة استفتاءات متباعدة المهل: ثلاثة أو خمسة تفصل بين كل منها ثلاث أو خمس سنوات وفي ظروف استقرار سياسي واجتماعي وفي ظل أجواء الحرية التامة والديمقراطية الصحيحة لتكون النتائج مقنعة.
تقبل تحياتي.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ما يخجلني أحياناً / نادية خلوف
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(8) / داود السلمان
- الحاضر _ الحلقة المفقودة في المعرفة العلمية / حسين عجيب
- مبروم الذي أعرفه... / محمد الحنفي
- الحذر من المثل والقيم وخاصة باسم التدين / سوسن بالضياف
- تخبط في الجبهة، هل يسقطون ترشيح مصعب دخان؟ / نبيل عودة


المزيد..... - الخارجية البريطانية تحذر حاملي الجنسية المزدوجة من السفر إلى ...
- ستورمي تكشف -تفاصيل حساسة- عن ترامب: لقاؤنا الأول كان صادماً ...
- THY-den business yolcular?na yeni kolayl?k
- ترامب يطلب من إسبانيا بناء سور بطول 5000كلم في الصحراء الكبر ...
- شاهد: إغلاق الجسر الأعلى في إيطاليا لأسباب تتعلق "بالسل ...
- تقرؤون في العدد 1505 من جريدة الشعب ليوم الخميس 20 سبتمبر 20 ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - الاستفتاء بنعم لن يفضي الى الانفصال - عديد نصار