أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - باباعلي الجباري - نائب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: المؤتمر السادس للحزب الشيوعي الكوردستاني - العراق في نظرة سياسية ورؤية تحليلية / باباعلي الجباري - أرشيف التعليقات - رد الى: الاخ علاء الدين العبيدي - باباعلي الجباري






رد الى: الاخ علاء الدين العبيدي

باباعلي الجباري




- رد الى: الاخ علاء الدين العبيدي
العدد: 725969
باباعلي الجباري 2017 / 6 / 5 - 04:43
التحكم: الكاتب-ة

اود ان اشكر الاخ العزيز علاء الدين العبيدي على تشخيصه،
إن فكرة الإصلاح هي فكرة قديمة، كان المفكرين اليونان (أفلاطون وأرسطو) وميكافيلي الايطالي في العصور الوسطى هم رواد فكرة الاصلاح وكما تبنتها الثورة الأمريكية والثورة الفرنسية 1789، وغيرها من الحركات السياسية والاجتماعية، لقد جاءت مطالبة الجميع بتحقيق إلاصلاحات السياسية في المقام الأول. وفي الوطن العربي بدات فكرة الاصلاح بعد هزيمة الدولة العثمانية امام روسيا القيصرية في عام 1779 وبدات بمطالبة المساوات وكان شغل الشاغل في ذلك الحين العمل لانقاذ واصلاح عملية الاصلاح، الى ان فشلت التجربة الاولى لعملية الاصلاح في العالم الاسلامي ولم تفلح في انقاذ الرجل المريض. وبعد أحداث ال11من أيلول عام 2001 والتي هزت العالم وادت الى بيان عمق الأزمة التي يعاني منها نظام الرأسمالي العالمي ومستوى المعانات في دول العالم والعالم الثالث بشكل خاص، والتي تتمثل بغياب الحرية والمساوات والعدالة الاجتماعية، و الهوة العميقة بين الأغنياء والفقراء والبطالة والفساد الاقتصادي والمالي والاداري المتفشي وغيرها من الوباء والأمراض الاجتماعية الاخرى. هذه المعانات جعلت من منطقة شرق الاوسط البيئة الخصبة لنمو الأفكار المتطرفة ونشوء الحركات الارهابية تحت مسميات مختلفة، لاشك ان اقليم كوردستان ليس هي جزيرة منفصلة عن هذا العالم وهي تجربة متأثرة بالموروث الثقافي والسياسي والاحتماعي المتخلف، وكما لاتخلوا من الفساد المتقشي والبطالة و البطالة المقنعة، حيث تجري عمليات تجميل للاصلاح ، كما هو الحال في بغداد، وهي تمثيلية بعيدة كل البعد عن الاصلاح الحقيقي، وفي المطاف الاخير خضعتا السلطتين في بعداد واربيل الى ارادة الضعوطات الخارجية و تتمثل بتبني الحكومتين لسياسات صندوق النقد الدولي. هذه النتائج التي لانبشر بالخير. تبين لنا حقيقة بان تاريخ هذه المنطقة، يعيد نفسه، وهي تضعنا أمام طريق طويل، وامام مسؤلية تاريخية، وجدير نالذكر هناك الكثير من الدروس يمكن الاستفادة منها،والعمل على ضوء المنهج الماركسي في التشكيلة الاقتصادية – الاجتماعية التي تقوم بتوحيد البنية التحتية من علاقات الانتاج و وحدة قوى الانتاج، مع البنية الفوقية المتمثلة في السياسة والقانون والدين والحقوق. واصبحت الاصلاحات حاجة ماسة ، ولايمكن تحقيق ذلك الا من خلال تحريك الطاقات البشرية و ذلك بتوفير مستلزماتها من المأكل والمشرب والملبس والمأوى لكي تتمكن من ممارسة السياسة والفن والعلم والدين....والخ.وفي الختام اقول بان الاصلاح هو عملية معقدة وتحتاج الى الديمومة وترسيخ مبادئ الديمقراطية.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
باباعلي الجباري - نائب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: المؤتمر السادس للحزب الشيوعي الكوردستاني - العراق في نظرة سياسية ورؤية تحليلية / باباعلي الجباري




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - مغزى تجديد الإسلام كل مائة سنة؟ / طلعت رضوان
- ترامب “يحلب” الكل / محمود شومان
- الثورة الإسلامية الايرانية : من ثقافة مكافحة الإستكبار إلى د ... / حمزة بلحاج صالح
- مفتاح سوف يفتح قفل إيران! / عبدالرحمن مهابادي
- حول صناعة الكتاب في فنلندا في عصر الإصلاح / حسيب شحادة
- تحية قلبية حارة للفريق الفرنسي وسحقاً لفرق الترللي / نضال نعيسة


المزيد..... - محاور مع محمد الخشاني: -هجرة الشباب العربي- و-فشل السياسات ا ...
- أحدث تغريدة من البرادعي بشأن فوز فرنسا بكأس العالم.. ماذا قا ...
- قطاع غزة.. اتفاق تهدئة يضع حدا التصعيد
- فيديو.. ماكرون يخاطب بوتين بالروسية والأخير يرد بالفرنسية
- فلاديمير وتميم يتقاذفان الكرة ويستهدفان العقوبات!
- مودريتش أفضل لاعب في مونديال روسيا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - باباعلي الجباري - نائب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: المؤتمر السادس للحزب الشيوعي الكوردستاني - العراق في نظرة سياسية ورؤية تحليلية / باباعلي الجباري - أرشيف التعليقات - رد الى: الاخ علاء الدين العبيدي - باباعلي الجباري