أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - أحمد بهاء الدين شعبان - الأمين العام للحزب الإشتراكي المصري وأحد أبرز قيادات اليسار المصري - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: قضايا اليسار في مصر والعالم العربي علي ضوء المتغيرات الجارية / أحمد بهاء الدين شعبان - أرشيف التعليقات - التعريب و التكريد .. ولم لا ؟ - بشير شريف البرغوثي






التعريب و التكريد .. ولم لا ؟

بشير شريف البرغوثي




- التعريب و التكريد .. ولم لا ؟
العدد: 723872
بشير شريف البرغوثي 2017 / 5 / 16 - 23:10
التحكم: الكاتب-ة

الأستاذ الفاضل أحمد بهاء الدين شعبان
أود التركيز على مسألة - التشخيص - .. و بخاصة للمرجعيات الأساسية التي ذكرتم أنها تشكل الهوية الوطنية و هي الإسلامية و الليبرالية و القومية و الإشتراكية
هذه المكونات لا تعمل من تلقائها و لا تملك آليات دافعة لتحريك الجماهير بل هي مجرد تطبيقات محلية لقوى مؤثرة عالميا و حين تنصلح اصطفافاتها الخارجية فإنها تندغم محليا بقدرة قادر و عندما تضطرب شبكة مصالحها الخارجية فإنها تحول الهوية الوطنية إلى براقع ممزقة بين مخالب لا هي وطنية و لا إنسانية و لا قومية ... هي مصالح شرسة فقط تحول الاقتصاد الوطني الى ارقام هامشية في لعبة المال الطيار
و كمثال : هل يمكن اعتبار حركة الاخوان المسلمين جزءا من هوية وطنية ام جزءا من شبكة مصالح دولية ؟ أنا هنا لا أقدم حكما قيميا بل أؤكد أن هويتنا الوطنية هي الآن عبارة عن - صناعة تجميع محلي - لا أكثر
القومية .. ألا ترى استاذنا أحمد أن كثيرا من أهل اليسار العرب يصيبهم الغثيان مثلا عند ذكر العروبة او القومية العربية و كأنها شوفينية مقيتة او فاشية جديدة تحتل أوروربا و امريكا و تستغل مقدراتها و ألخ الخ ... هنا يلتقي الليبراليون مع بعض الماركسيين مع اهل النفط في رفض فوري لأي شيء اسمه قومية
و نفس الدرجة من الرفض تواجهنا حين نطرح مسالة القومية الكوردية ..
أحسب أن الفرز يبدأ اولا من خلال لقاء كل القوى الحريصة على الاستقلال الوطني أولا .. و رفض الاحتلال الاجنبي و التدخل الاجنبي و الإملاءات الخارجية .. و إلا فما معنى الحرية الشخصية / الليبرالية او حتى الحقوق المدنية في أوطان محتلة بشكل مباشر او غير مباشر ؟
إذا كانت الرأسمالية قطة اليفة مقارنة بالمؤسسات المالية الدولية فكيف ننهض و في اوساطنا أعداد كبيرة تهلل للتدخلات الاجنبيىة و بعض هؤلاء يعي ان البنك الدولي يتدخل حتى في نوعية المحاصيل التي على فلاحنا ان يزرعها او يتجنب زراعتها ؟
لسنا هنا بحاجة الى تحديد نوعية العباءة - ماركسية او قومية او اسلامية بل بحاجة الى موقف الفرد او الحزب او التيار من التدخل الاجنبي .. فما بالك حين يكون استجرار التدخل الاجنبي دمويا كما تم في كثير من دولنا ؟ ألا يكون تأييده و ترويجه فعلا منافيا و خادشا للحياء الوطني ؟
إن هذه المنطقة سمها الوطن العربي او اي اسم آخر يريح من يعانون من الحساسية المفرطة من كل ما هو عربي - قد حرمت عند نشوء الامم الحديثة من حق تقرير المصير لأهم شعبين فيها و هما الشعبان العربي و الكردي .. و تم خلق شعب مصطنع جديد اسمه اسرائيل و منحه حق تقرير المصير وحده دون شعوب المنطقة ! هكذا اصبح السؤال المعلق في مراكز القرار العالمي كسيف معلق بشعرة على رأس اي نظام مصري جديد هو : ما هو موقفه من اتفاقيات كامب ديفيد ؟ ..قبل اي سؤال آخر حول الخطط و البرامج العملية لحل مشاكل مصر الاخرى و لكن هذا لا ينفي الحقائق الثابتة التي تقول ان لكل شعب له امتداده الاقليمي و التاريخي من اعادة بناء نفسه و توزيع مقدراته بعدالة على أبنائه و دو ن تدخل خارجي
إننا بحاجة الى الايمان بقيم العدالة الاجتماعية و تكافؤ الفرص و جمع الجماهير حولها كمطالب و كبرامج و ليس الى صناديق الاقتراع المحكومة مسبقا بوزن صناديق الذخيرة و صناديق المال الدولية و المحلية
لا أظن ان الجماهير بحاجة الى عمليات الفرز التقليدية ماركسي / اسلامي / قومي / ليبرالي .. بل نحن بحاجة الى مطالب محددة : مجانية الخدمات الصحية و التعليم ! و توزيع الاراضي .. و توسيع مساحات البناء الشعبي .. و مشاريع الكفاية العائلية الصغيرة بدل انتظار اصحاب رؤوس الاموال كي يتصدقوا علينا و يقبلوا ان يستغلونا ! و للحديث اكثر من صلة
نعم نريد تعريبا لكل النظريات و نريد تكريدا لها ايضا .. دون خضوع للخرائط المقصقصة سواء كان مصدرها سايكس بيكو او فوضى غونزاليسا رايس





للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
أحمد بهاء الدين شعبان - الأمين العام للحزب الإشتراكي المصري وأحد أبرز قيادات اليسار المصري - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: قضايا اليسار في مصر والعالم العربي علي ضوء المتغيرات الجارية / أحمد بهاء الدين شعبان




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الكاتبة هيام حسن العماطوري / رستم ابوعمرو
- نظرة في استغلال العوائد النفطية / محمد علي زيني
- جدلية التوافق و التوثر بين الملكية و النخب السياسية / جلال الفرتي
- هل نحن وقادتنا على صورة الربيّين؟ / عباس عطيه عباس أبو غنيم
- لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا / عباس الجمعة
- مصيبة الشعب الكردي / جلبير الأشقر


المزيد..... - مساعي للعدوان السعودي لإجبار البرلمان المصادقة على اتفاقات م ...
- عيد اسطفانوس: المحطة المهجورة
- رئيس وزراء فلسطين: إسرائيل المعوق الأساسي لعملية السلام
- منظمة الهجرة تلتزم بتعزيز جهود الإغاثة للاجئين الروهينجا في ...
- عبدالوهاب خضر يكتب من شرم الشيخ: ماذا تعرف عن الاتحاد العربى ...
- شاهد.. عائلات تنزح من كركوك وسط مخاوف من العنف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - أحمد بهاء الدين شعبان - الأمين العام للحزب الإشتراكي المصري وأحد أبرز قيادات اليسار المصري - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: قضايا اليسار في مصر والعالم العربي علي ضوء المتغيرات الجارية / أحمد بهاء الدين شعبان - أرشيف التعليقات - التعريب و التكريد .. ولم لا ؟ - بشير شريف البرغوثي