أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - رائد فهمي - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التغيير .. نحو الدولة المدنية الديمقراطية ، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية. / رائد فهمي - أرشيف التعليقات - رد الى: ماهر عدنان قنديل - رائد فهمي






رد الى: ماهر عدنان قنديل

رائد فهمي




- رد الى: ماهر عدنان قنديل
العدد: 723816
رائد فهمي 2017 / 5 / 16 - 02:48
التحكم: الكاتب-ة

الاستاذ ماهر المحترم
تحية طيبة
نحن لا نتوقع ان تتحقق الدولة المدنية المنشودة دفعة واحدة، بل هي ستكون محصلة لنضالات في مجال الحريات والتشريعات الاجتماعية واستكمال البناء الديمقراطي للمؤسسات، واصلاح المؤسسة العسكرية، وحصر السلاح بيد الدولة وغيرها من الأهداف التي بمجموعها ترسي الدولة المدنية، ويتعزز ذلك بنجاحات انتخابية للقوى المدنية. الظروف الحالية تؤشر وجود امكانيات للسير بخطوات مهمة على طريق الدولة المدنية. وتتضاعف هذه الامكانية بانخراط مزيد من فئات وشرائح شعبنا في الحراك الشعبي الضاغط على السلطات.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
رائد فهمي - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التغيير .. نحو الدولة المدنية الديمقراطية ، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية. / رائد فهمي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك








- نقد لى/ مجموعة قصص -كمستير- لجعفر العقيلى. / السيد نجم
- -رئيس التحرير بين الرواية والسيرة.. قراءة للسيد نجم / السيد نجم
- هل كسبتُ الرِهان؟! / قاسم حسن محاجنة
- الثورة أعلى مراحل الديموقراطية / هشام غصيب
- صفصافة الحطاب / جلال حسن
- مقروءاً وفق مفهوم التناص والسرد متعدد الأصوات...رفعة الجادرج ... / شكيب كاظم


المزيد.....

المزيد.....
الصفحة الرئيسية - رائد فهمي - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التغيير .. نحو الدولة المدنية الديمقراطية ، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية. / رائد فهمي - أرشيف التعليقات - رد الى: ماهر عدنان قنديل - رائد فهمي