أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - الملحد بين العروبة وقضية نسب محمد 16-16 - إبن الجزّار






الملحد بين العروبة وقضية نسب محمد 16-16

إبن الجزّار




- الملحد بين العروبة وقضية نسب محمد 16-16
العدد: 723450
إبن الجزّار 2017 / 5 / 12 - 01:30
التحكم: الحوار المتمدن

العروبة وهم وجهل؟ وأنه من المستحيل أن نتقدم وهم يُسوِّقون لأكذوبة أننا عرب؟ وقيسوا على هذا المثال كل مشاكلنا ستجدون أن أصلها واحد: إسلام+عروبة
أعتذر عن 6 تعليقات لم أستطع إعادة كتابتها وهي إظافة لما تقدم وتخص قضيب محمد ونسب المسيح والثقافة المنحطة التي نتجت عنه والتي إلتقت مع ثقافة العرب المسلمين في ما شرحت من الأمور الجنسية وتحقير المرأة.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - البحث عن قران العراق الضائع / عبدالامير الركابي
- رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء العراقي المحترم / سمير اسطيفو شبلا
- إنقطاعٌ عن الفرح / شيرزاد همزاني
- تضارع نشوة السكر بالخمر ونشوة السكر بالخيال / صفاء الصالحي
- الشاعر احمد الشطري/الحب والشعر عنده تجربة والتزام .. / وجدان عبدالعزيز
- حافة كوب أزرق / الأشياء بمرتبة الكائن / بقلم الناقد جبار الن ... / مقداد مسعود


المزيد..... - مجلس النواب المصري يوافق على مشروع قانون إنشاء -صندوق سيادي- ...
- نشرة خاصة: فرنسا في استقبال أبطالها حاملي لقب كأس العالم للم ...
- مباشر: ترامب وبوتين يعقدان أول قمة بينهما في هلسنكي
- مجلس النواب المصري يوافق على مشروع قانون إنشاء -صندوق سيادي- ...
- اعلان وزارة العدل فى السودان عن عزمها التصديق على اتفاقية “س ...
- ضاحي خلفان: إعلامنا لم -يقطع لسان- الجزيرة حين وصفت دبي بـ-م ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - الملحد بين العروبة وقضية نسب محمد 16-16 - إبن الجزّار