أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - الأخ ابن الجزار - سامى لبيب






الأخ ابن الجزار

سامى لبيب




- الأخ ابن الجزار
العدد: 723362
سامى لبيب 2017 / 5 / 11 - 00:00
التحكم: الكاتب-ة

الأخ ابن الجزار
مازلت منزعج وغاضب من حذف مداخلاتك فى مقالى السابق , ومازلت غاضب وثائر على تصنيف مداخلاتك إنها مقتبسة ويبدو أنك لم تقتنع بتعقيبى وقولى أننى لا أجد أى مبرر لحذف مداخلتك بحجة أنها مقتبسة , فليس هناك شرط فى التعليق أن يكون غير مقتبس , وحرى بالحوار البحث عن المقالات المنشورة كوبى باست فهذا الذى يتوجب التوقف والحجب .. ولكنك مازلت تحس بالظلم والغضب من توصيف مداخلاتك بالإقتباس.
أقول لك لا عليك ولتطوى هذه الصفحة ولتناضل من جديد بنشر أفكارك ومواقفك وسأتصدى بقوة ضد محاولات حذف مداخلاتك .
كل المحبة والإحترام والتقدير .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - إيران دولة إعدامات لا دولة حريات / سعيد العراقي
- دفاعًا عن الذين قَالوا : ( فليذهب الوطن بمنْ فيهِ إلى الجحيم ... / هيام محمود
- التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي / إبراهيم ابراش
- الشاعر عزالدين المناصرة سيرةذاتية / عباس عبدالقادر
- تطوير التعليم في الأردن / فتح عبدالفتاح كساب
- رسالة الى هيئة التحرير / سعيد علام


المزيد..... - توقف عمل الحكومة الأمريكية بعد فشل الكونغرس بتجاوز أزمة المي ...
- انهيار أرضي يفاجى حافلة.. شاهد ماذا حدث!
- توقف عمل الحكومة الأمريكية.. ماذا يعني؟
- الولايات المتحدة: شلل الحكومة الفدرالية يدخل حيز التنفيذ بغي ...
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- أنقرة: متمسكون بعملية عفرين مهما كان الثمن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - الأخ ابن الجزار - سامى لبيب