أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - رائد فهمي - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التغيير .. نحو الدولة المدنية الديمقراطية ، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية. / رائد فهمي - أرشيف التعليقات - من هم هؤلاء المسمى باليساريين في عراق اليوم؟ - حسن نظام الدين






من هم هؤلاء المسمى باليساريين في عراق اليوم؟

حسن نظام الدين




- من هم هؤلاء المسمى باليساريين في عراق اليوم؟
العدد: 722865
حسن نظام الدين 2017 / 5 / 6 - 19:37
التحكم: الكاتب-ة

لعل مربط الفرس ونقطة الخلاف الجوهرية، بل والإشكالية الكبرى هنا، هو؛ ما يسمى بقوى اليسار العراقي؟! الأمر غير واضح عن ماهية هذه القوى وحجمها ونهجها وايدلوجيتها؟! هل المقصود -المأمول أن تتعاون فيما بينها- هي الفصائل السياسية الصغيرة الماركسية (المتمركسة) أوالعمالية، الأشبه بدكاكين سياسية متنافسة ومتطاحنة .. على نمط : الحزب الشيوعي العمالي العراقي (حشعع) والحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي (حشعيع) وأخواتها (هناك أكثر من جهة تحمل نفس الأسماء في كردستان العراق وإيران نتيجة التنافس النخبوي والصراع على الكراسي والإنشقاقات العديدة!)، بجانب فصيل اليسار العراقي العائد للقومي المتمركس والحاد السيد الموسوي. وأيضا المجموعات الميكروسكوبية التي تسمى نفسها الحزب الشيوعي العراقي، أي تنتحل اسم الحزب الأم لأسباب نجهلها! الآن إذا كان المقصود نعم؛ الفصائل الصغيرة المذكورة أعلاه. فإننا في تلك الحال يجب أن ننسي أي لقاء بين هؤلاء وأخواتها. فما بالنا بأي عمل جدي مشترك بينها! ودليلي هنا ليس عدم الاستعداد الجدي للنشاط المشترك المأمول، من قبل هؤلاء فحسب. بل أن هؤلاء السادة يعتبرون أنفسهم في مستوى فكري ونضج فلسفي وموقف مبدئي أعلا بكثير من أعضاء-الحزب الشيوعي العراقي- البسطاء، الذي يعتبرونه حزبا إصلاحيا يمينيا برجوازيا، لا علاقة له بعلم -الماركسية- الغزير، الذي لم يتبحر فيه إلا السادة المذكورين أنفسهم (خاصة عبدة محراب حكمت/ بيزان)، وهم لوحدهم المأهلون لنقل العراق إلى الإشتراكية في ليلة وضحاها! ودليلنا الآخر أنه لم يطل علينا كادر واحد من نخب هذه الأحزب، ليقول لنا رأيه حول ما طرحه سكرتير -حشع- الرفيق المناضل والأكاديمي الفذ والشخصية المتواضعة -رائد فهمي-، حتى من باب المجاملة ليس إلا ! أما المجموعات المناكفة والمعادية للحزب الشيوعي العراقي أفراد وجماعات، والذين قد يمثلون بعضهم أعضاء سابقين في الحزب، وذلك قبل/ بعد خراب البصرة.. فحدث ولاحرج!.. فهم ينتشرون كالذباب- للأسف- في نافذه -الحوار المتمدن-، يسبون ويلعنون ويعبرون عن عقدهم الدفينة تجاه - حشع- العتيد، بلاحسيب أو رقيب، من قبل إدارة الموقع!! بمعنى أن الموقع يتحمل المسؤولية الأدبية لفتح الباب لكل من هب ودب، حتى لو كان مناضلا في السابق. فتاريخ ونشاط الفرد في السابق، لايعطيه الحق اللآحق من استخدام لغة الشتائم والنهج السوقي، تجاه من يختلف معه في الفكر والممارسة والأداء، في سبيل قضية العراق وتقدمه

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
رائد فهمي - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التغيير .. نحو الدولة المدنية الديمقراطية ، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية. / رائد فهمي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - تكملة .. حليمه!! / طالب الجليلي
- رسالة الى الهيئة الإدارية للحوار المتمدن / طلعت خيري
- أوف..أوف / ميسون نعيم الرومي
- وجئتك .. بحلوى الكركري ,أيها الحلم / ليث الجادر
- الإيرانيون في مصر / عطا درغام
- العلمانية وسؤال الدين في مجتمعاتنت / بقلم:مصعب عيسي


المزيد..... - اكتشاف جديد يحيي الأمل بوجود حياة خارج الأرض
- مقتل شخصين في حادثي طعن جنوب هولندا
- مجلس الأمن: اتفاق الصخيرات -الإطار الوحيد- للحل في ليبيا
- شابتان فلسطينيتان تدوسان على صورة الرئيس الأميركي دونالد ترا ...
- تونسي يصنع الأعلام الفلسطينية ويوزعها مجانا على المدارس نصرة ...
- تونس.. حملة -مليون توقيع- لسن قانون يجرم التطبيع مع العدو ال ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - رائد فهمي - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التغيير .. نحو الدولة المدنية الديمقراطية ، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية. / رائد فهمي - أرشيف التعليقات - من هم هؤلاء المسمى باليساريين في عراق اليوم؟ - حسن نظام الدين