أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - هل هناك فعلا إسلام سياسي حاليا؟ - رضوان الدهبي






هل هناك فعلا إسلام سياسي حاليا؟

رضوان الدهبي




- هل هناك فعلا إسلام سياسي حاليا؟
العدد: 721330
رضوان الدهبي 2017 / 4 / 21 - 10:25
التحكم: الكاتب-ة

أولا ، شكرا للأستاذ والرفيق عبد الصادقي بومدين على إثارته هذا الموضوع الهام والذي هو بمثابة سؤال جوهري في عصرنا الحالي، ثانيا، أعتقد أن وصف الأحزاب الاسلاموية الحالية بكونها تمثل إسلاما سياسيا فذلك فيه جدال، على إعتبار أن الأحزاب الاسلاموية الراهنة لا تمتلك خطة طريق لمشاكل عصرها، من أزمة تشغيل وأزمات مالية واقتصادية وتحقيق الرفاه لجميع فئات شعبها، بل في إعتقادي هي مجرد تيارات فكرية إسلاموية ترتكن إلى الإسلام دون محاولة تحقيق جوهر الاسلام السمح، أما تفضلك بذكر فترة الرسول محمد - صلعم - فأنا أؤكد أنه فعلا كان هناك إسلام سياسي بدليل وجود خطة ورؤية رغم ما اعتراها من ممارسات قد يقبلها البعض و ينتقضها البعض الأخر.
بالمقابل، وبخصوص راهنية اليسار، فأنا أعتقد أن اليسار ليس بحاجة إلى التحالف مع قوى رجعية مهما بدت محافظة أو تؤول في سياساتها إلى اليسار كما هي بعض قرارات حزب العدالة والتنمية ( كالراميد و دعم صندوق التماسك الإجتماعي، والزيادة في منحة الطلبة إلخ ....) ، لأن اليسار لا يفترض فيه المساهمة في السلطة إلى جانب أحزاب رجعية بقدر ما يفترض فيه تأطير الجماهير الشعبية وقيادة نضالاتها من أجل الكرامة، هذا على المستوى النظري، أما على المستوى العملي فهناك من يعتقد بكون التحالف المرحلي معها لمواجهة الديكتاتورية أو الفساد فلا بأس بذلك، وهو أمر أجده شخصيا ممكنا وبرغماتيا في شفه الإيجابي لكن حذاري، التيارات الاسلامية لايؤمن جانبها على اعتبار أن الفكر المؤطر لها والمؤثر فيها أكثر برغماتية من أي فكر آخر.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - حين توُلد الغيوم / سميرة سعيد
- بمناسبة إنعقاد ورشة الصناديق السيادية يكون التشريع لها وفق م ... / محمد صبيح البلادي
- قصائد : انتباه .. مناعة .. فصاحة .. نار ..شجن .. اغتسال .. ح ... / احمد صالح سلوم
- ديفالي عيد الأنواروذكريات سونيتا الشقراء / محمد سخاوت حسين البشري
- الفراشة العشرون: / جودت شاكر محمود
- أستيقظُ جذلاناً كُلَ صباح / شيرزاد همزاني


المزيد..... - تقرير: استنفار وتكثيف بالإجراءات الأمنية بعد هجوم الواحات بم ...
- 666 مليار دولار عجز الميزانية الأمريكية
- ارتفاع معدلات منح كندا اللجوء لعابري الحدود الأمريكية
- طهران: عدم التزام واشنطن بالاتفاق النووي سيؤدي إلى انهياره
- إصابة 4 أشخاص بعملية طعن في ميونيخ
- الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع للمدفعية السورية بعد سقوط قذائف ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - هل هناك فعلا إسلام سياسي حاليا؟ - رضوان الدهبي