أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - سقوط الايديولوجيا - حاتم الشرقاوي






سقوط الايديولوجيا

حاتم الشرقاوي




- سقوط الايديولوجيا
العدد: 720923
حاتم الشرقاوي 2017 / 4 / 19 - 08:33
التحكم: الكاتب-ة

تحياتي
مامعني ان تكون ماركسيا اليوم--ليس لدي خلاف مع الطرح بحد ذاته فله منطقه الذي ينطلق ربما من ممكنات الواقع ولكن لااعرف من اي موقع تنطلق يا ستاذ بومدين--ولماذا الاصرار علي انك تنطلق من موقع سياسي ماركسي-ماذا يتبقي من الماركسيه بعد هذا الطرح(وليس عيبا طبعا الايتبقي شئ) فالماركسيه في تقديري تجاوزها الزمن--ولكن ومع انتقادك للتمسك بالشعارات تتمسك بالمسميات--يعني باي اماره ينطلق التقدم والاشتراكيه من موقع ماركسي ثم يتحالف مع حزب لليمين الديني بالسلطه--اليس هذا مصادره علي منطق الصراع الطبقي نفسه--هل يكفي تحليلك المادي للواقع او فهمك المادي للتاريخ هل يكفي هذا فقط لتكون اماركسيا ؟ ربما ولكن اليست المسائل كذلك بحاجه لمزيد من التنظير لاحاله ماتبقي من تراث الماركسيه الي سله المهملات التاريخيه=ديكتاتويه البروليتاريا-الحتميه التاريخيه باتجاه المجتمع التي تزول به علاقات الانتاج الراسماليه والملكيه الخاصه لوسائل الانتاج--وباي شئ يختلف طرحك عن الطرح الاشتراكي الديمقراطي الذي وضعه الشيوعيون سابقا في خانه الراسماليه ووصفوا منظريه بانهم قد ارتدوا عن النظريه ووكفروا بها بدءا من كاوتسكي وبنشتاينوحتي احزب الشيوعيه الاوربيه التي تحول اغلبها رسميا الي الاشتراكيه الديمقراطيه التي لاتخرج عن شرعيه النظام الراسمالي ولاتسعي لتغيير علاقات الانتاج ولكن فقط تحسن شرووطها


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - العبادي أنتصر بالسياسة الخارجية / احمد الخالصي
- الحقيقة ما بين التكون الذاتي و الخلق / جلال مجاهدي
- البان قدك المياس ... / محمد نور الدين بن خديجة
- ما لا يذهب سُدى.. / يعقوب زامل الربيعي
- علاء .. 8 .. القصّة .. فصل 1 .. نظريّة العَوْدَة وتبادُل الط ... / هيام محمود
- زفير بائس (2).. / سجى احمد


المزيد..... - مشرعون أميركيون يطالبون بحماية أقلية الروهينغا
- -نكسة كركوك-.. عندما أجهضت إيران حلم الدولة الكردية
- ترامب يتهم كومي بـ-حماية- هيلاري كلينتون
- بالفيديو...أهداف مباراة يوفنتوس وسبورتنج لشبونة (2-1)
- بالفيديو...أهداف مباراة مانشستر يونايتد وبنفيكا (1-0)
- رفض أوروبي لسياسات واشنطن بشأن إيران


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - سقوط الايديولوجيا - حاتم الشرقاوي