أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - تحياتي مرة أخرى الأستاذ عبد الصادقي بومدين - ماهر عدنان قنديل






تحياتي مرة أخرى الأستاذ عبد الصادقي بومدين

ماهر عدنان قنديل




- تحياتي مرة أخرى الأستاذ عبد الصادقي بومدين
العدد: 720684
ماهر عدنان قنديل 2017 / 4 / 17 - 17:59
التحكم: الكاتب-ة

تحياتي مرة ثانية الأستاذ عبد الصادقي بومدين، ماهي الحلول لهذه الجدلية ما بين اليساريين والإسلاميين من الناحية التطبيقية في نظرك؟ أنا الصراحة مُعجب بالطريقة الائتلافية (أو اللبننة الايديولوجية وليس الطائفية كما في لبنان) التي تقوم عليها الحكومة المغربية (منذ زمن التناوب التوافقي وتوسع ذلك مؤخرًا ليشمل 6 أحزاب) حيث تضم وزراء من مجموعة متنوعة من الأحزاب منها حزب -التقدم والاشتراكية- وهي خطوة ممتازة في عصر تتضاءل به الفوارق والاهتمامات الأيديولوجية شيئًا فشيئًا وتعلو فيه الاهتمامات السوسيو-اقتصادية وهو نفس الاتجاه الذي تحاول أن تذهب إليه بعض الأطراف السياسية في فرنسا، على سبيل المثال، من خلال ترشيح ماكرون الذي تخلى عن حزبه الاشتراكي محاولًا تشكيل، في حال فوزه، حكومة متنوعة من الوزراء المنحدرين من تيارات سياسية عدة منهم -بايرو- اليميني وغيره.. أظن أن مثل هذه الخطوات السياسية سيكون لها انعكاسات اجتماعية ممتازة بحيث أن تنوع التيارات في السلطة التنفيذية مع تقوية السلطة التشريعية وتنوعها سيكون له عواقب محمودة على كافة التيارات الفكرية والمجتمعية.. وأظن أن تعميم مثل هذه الخطوة في المنطقة سيكون شئ جيد لإنقاص حدة التوترات بين مختلف التيارات السياسية (اليسارية والإسلامية على وجه التحديد) لإيجاد التفاهمات، رغم أنني أعلم أن ذلك وحده ليس كافيًا لكنه سيوفر مناخًا للتعايش بين مختلف الأطراف السياسية..

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ماركس في ذكريات معاصريه(1) / خليل اندراوس
- في ظل جشع الرأسمالية تتواصل ملاحقة الحركة النقابية / جهاد عقل
- صفقه القرن وما ادراك ما صفقه القرن / سهيله عمر
- دراسة نقدية لمسلسل هارون الرشيد / د/ حمدى حمودة
- سؤال واحد الى جلالة الله رجاءا !! / رائد سعدي ناصر
- صفقة القرن, واستدعاء اسراطين / يوسف سلطان


المزيد..... - شاهد.. زواج نجمي -لعبة العروش- هارينغتون وليزلي
- «كبار علماء السعودية»: قيادة المرأة للسيارة «مصلحة راجحة»
- المكتب الشريف للفوسفاط ضحية صراع مصالح في كينيا
- بعد القمة مع زعيم كوريا الشمالية.. من سيكون شريك ترامب في ال ...
- انهيار حاوية شاحنة تحت ثقل المشاهدين في بطرسبورغ
- بروكسل تؤيد مقترح العراق لتخليد ذكرى ضحايا داعش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - تحياتي مرة أخرى الأستاذ عبد الصادقي بومدين - ماهر عدنان قنديل