أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - رد الى: Fethi Messaoudi - عبد الصادقي بومدين






رد الى: Fethi Messaoudi

عبد الصادقي بومدين




- رد الى: Fethi Messaoudi
العدد: 720646
عبد الصادقي بومدين 2017 / 4 / 17 - 12:55
التحكم: الكاتب-ة

الهدف البيداغوجي من ضمن اهداف هذا الحوار، واعتقد انه من اهداف كل هذا الحوار المتمدن، لاحظ ان اسمه متمدن .
بيداغوجيا لابد من استفزاز الذهن لدفعه للتفكير وليس فقط اعادة ما تم حفضه من سنوات او عقود.مساءلة المفاهيم وتفكيكها وحتى تازيمها بالمعنى الايجابي لكلمة ازمة،مسالة ضرورية لمواجهة ازمة فعلية، ازمة اليسار وعلينا قولها وكتابتها بدون حرج، اليسار لا يتقدم بل ربما يتاخر ولا يؤثر، عموما في مسار الاحداث في منطقتنا..لماذا؟
اسائل مفهوم الوطن العربي..هل هو حقيقة واقعية سوسيولوجيا وسياسيا وثقافيا ام هو مفهوم ايديولوجي، طوباوي بشكل ما؟انا اعتبره مفهوم ميتافزيقي مفارق للواقع الفعلي.
مفهوم الاشتراكية العلمية ايضا بحاجة لمساءلة، هل يصح بعد كل الذي حدث الاستمرار في الحديث عن اشتراكية علمية؟ ما معنى العلم هنا؟هل يمكن لنظام اجتماعي سياسي ان يكون علميا؟ اظن ان القصد هو منهج التحليل المادي الجدلي وهو منهج اعتبرته قريبا من العلمية لتداخله مع ما هو سياسي وايديولوجي لكنه يبقى منهجا صالحا للتحليل شرط التطوير والابداع ومواكبة تحولات العصروتطور الفكر البشري الذي لم يتوقف في القرن19 ولن يتوقف عند اللحظة الراهنة ولن يتوقف ابدا عن التطور والابداع.اظن ان من اسباب تاخر اليسار ومن اسباب ازمتة توقفه عن تطوير فكره ومواكبة التحولات وتكرار مفاهيم ومصطلحات وشعارات لا تحلل ولا تقدم لا فكرا ولا سياسة...مجرد تقدير وراي، وبالحوار المتمدن نتقدم جميعا.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - قصة الآيدز في العراق / هادي جلو مرعي
- هُنا ترقُدُ يُسراك / يسرى الجبوري
- مآثر السريان في المشرق - قراءة في كتاب عصر السريان الذهبي لف ... / كلكامش نبيل
- قابعون في أديم الأرض / عبد الله عنتار
- العداء الامريكي للإسلام / عيسى الصباغ
- التمييز في الأمثال الشعبية أمس واليوم / رشا أرنست


المزيد..... - الكشف عن لغز عمره 500 عام في الفاتيكان
- جائزة محمد سعيد ناود للقصة القصيرة، تعلن انطلاق دورتها الر ...
- الآلاف من الفلسطينيين يتظاهرون في الجمعة الثانية بعد «قرار ت ...
- منظمة فلسطينية تطالب بجلسة طارئة في الأمم المتحدة لوضع سقف ز ...
- شاهد.. مظاهرات في القدس ضد قرار ترامب
- رام الله.. عملية طعن وإطلاق 20 رصاصة على المنفذ على الهواء م ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد الصادقي بومدين - عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية بالمغرب - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اليسار والتيارات السياسية الإسلامية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: محاولة لمقاربة جديدة. / عبد الصادقي بومدين - أرشيف التعليقات - رد الى: Fethi Messaoudi - عبد الصادقي بومدين