أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - أَمُدُّ يَداً مِنْ وراءِ الحُجُبْ ! / عمّار المطّلبي - أرشيف التعليقات - تصحيح ثان - عمّار المطّلبي






تصحيح ثان

عمّار المطّلبي




- تصحيح ثان
العدد: 679042
عمّار المطّلبي 2016 / 6 / 1 - 05:51
التحكم: الكاتب-ة

تصحيح
يُمزِّقُنِي الخوفُ مِنْ رَقدَةٍ
أسيرَ المنايا سَجِينَ العَطَبْ !
إلى قلبِكَ المُبتَلى ضُمَّنيْ
و دَعْ يُغمِضِ الجَفْنَ في التَّعَبْ !
و تحتَ العباءةِ خُذْنِي أبي
أَشمُّ بها عطرَ ماضٍ غَرُبْ
تُستبدَلُ هذه الأبيات، بالأبيات التالية رجاءً:
يُمزّقُني الخوفُ منْ رقدَةٍ
و قَبرٍ و ما فيهِ إلّا الحصَبْ
تلمُّ بهِ عاصِفٌ صَرصَرٌ
و تحرُسهُ شجَراتٌ سُلُبْ
إلى قلبِكَ المُبتلى ضُمَّني
و دَعْ يُغمِضِ الجَفنَ فيَّ التّعَبْ !
و قدنِيْ ضريراً إلى موطِنٍ
أشمٍّ بهِ عطرَ ماضٍ غَرُبْ !
كنتُ أشرتُ إلى ذلك، حين نشرتُ القصيدة في تعليقات الفيس ، مع الشكر لموقع الحوار .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
أَمُدُّ يَداً مِنْ وراءِ الحُجُبْ ! / عمّار المطّلبي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - تونس : تصدعات حركة النهضة . / فريد العليبي .
- حكومتنا الجديدة -الرشيدة- / جوتيار تمر
- حد الردة في الاسلام ( 1 ) / جلال الاسدي
- الجنس في دول العالم الثالث: المغرب نموذجا / الريكات عبد الغفور/ تمارة / أستاذ
- لا احد من القدماء ذكر الشمال افريقيين كشعب / محمد مقنع
- عاد الصيف / ميساء البشيتي


المزيد..... - تعرف إلى الطائرة المقاتلة من طراز -X-29- صاحبة الأجنحة المعك ...
- إضافات جديدة في عالم -ايموجي- بهواتف أبل.. فهل تمثلك أي من ه ...
- جيش إيران: جميع طائراتنا المسيّرة سليمة ولا مواجهة مع -بوكسر ...
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- مقابر جماعية وشاحنات قمامة... ما خلفية الجدل وراء دفن جثث ال ...
- هل يسرق -فيس آب- بياناتك؟.. هذا ما عليك أن تحذر منه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - أَمُدُّ يَداً مِنْ وراءِ الحُجُبْ ! / عمّار المطّلبي - أرشيف التعليقات - تصحيح ثان - عمّار المطّلبي