أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي - أرشيف التعليقات - فصل الدين عن السياسة، يقتضي عدم استحضاره في الحياة - محمد الحنفي






فصل الدين عن السياسة، يقتضي عدم استحضاره في الحياة

محمد الحنفي




- فصل الدين عن السياسة، يقتضي عدم استحضاره في الحياة
العدد: 668077
محمد الحنفي 2016 / 3 / 18 - 09:52
التحكم: الكاتب-ة

والطبقة التي تلجأ إلى تأويل الدين، والنص الديني، تأويلا أيديولوجيا، هي الطبقة البورجوازية الصغرى، التي لا أيديولوجية لها، والتي تسطو على الدين، وعلى النص الديني، لتحرف كل ذلك، عن طريق التأويل الأيديولوجي، لتجعل الدين، والنص الديني، في خدمة مصالحها، وانطلاقا مما سميناه بأدلجة الدين، أو النص الديني، تلجأ هذه الطبقة إلى تشكيل أحزاب، وتوجهات، بمرجعية التأويل الأيديولوجي للدين، أو للنص الديني.
وهذه التأويلات التي ظهرت منذ وفاة الرسول، وتعاقبت على مر السنين، هي التي صار يتشكل منها، ما صار يسمى بالتراث الإسلامي، الذي لا يمكن اعتباره إلا تراثا أيديولوجيا، خاصة، وأن الدين، عندما لا يعتبر شأنا فرديا، يمكن أن يخضع لتأويلات إيجابية، وتأويلات سلبية في نفس الوقت.
فالتأويلات الإيجابية، هي التي تقف عند حدود اعتبار الدين الإسلامي، وعند حدود اعتبار النص الديني، مصدرا للقيم النبيلة، التي تجعل الإنسان يتقدم، ويتطور، بناء على التقدم، والتطور، الذي تقتضيه الشروط الموضوعية، التي يعيشها الناس في الزمان، والمكان. وبالتالي، فإن القيم النبيلة تشكل حصانة ضد كل أشكال التخلف، الحاطة من كرامة الإنسان.
أما التأويلات السلبية ،فهي التي يلجأ إليها موظفو الدين الإسلامي، أيديولوجيا، وسياسيا، وهي التي تجعل الدين الإسلامي، والنص الديني، أيا كان هذا النص، مجرد وسيلة لتحقيق التطلعات الطبقية، بما في ذلك الوصول إلى الحكم، وإلى مختلف المؤسسات التمثيلية، لإيجاد مبرر للتحكم في مصائر الناس: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.
وهذه التأويلات المتعارضة، إلى درجة التناقض، هي التي ساهمت، بشكل كبير، في وصول العديد من الجماعات إلى السلطة، والشروع في الحكم باسم الدين، مع تكريس، ودعم الاستبداد القائم، أو العمل على فرض استبداد بديل.
والذين أوكل إليهم إحياء التراث، لم يعملوا على إحيائه في شموليته، بإيجابياته، وسلبياته؛ بل اقتصر إحياؤهم له على الجوانب السلبية منه، والتي تغذي المصلحة الطبقية، التي تتأرجح بين ما يسمونه بالاعتدال، وما يسمونه بالتطرف، مع أن الدين الإسلامي، هو الدين الإسلامي، هو مجرد معتقد، كباقي المعتقدات القائمة في الواقع، الذي لا يمكن تقدمه، وتطوره، إلا بإقرار حرية المعتقد، وباعتبار الاعتقاد بدين معين، شأن فردي، ليس إلا.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ما افلح قوم ولوا امورهم للعسكر / جمال عبد العظيم
- مصطفى النحاس هو صانع الثوره وليس جمال عبد الناصر / جمال عبد العظيم
- قبل أن تتمرد على السيد الرئيس / سلام قاسم
- الدولة البوليسية دولة تخريب ( 2 ) / سعيد الوجاني
- رواية-برسكال- رحلة المهمشين إلى متن الحياة فى القرية المصرية / سمير الأمير
- برنامج استفهام / وئام قشوط


المزيد..... - ادخل إلى المقهى الجليدي في دبي..هرباً من حرارة الصحراء
- هدى قطان: الوجه الذي أطلق مملكة تجميلية قيمتها مليار دولار
- ارتفاع الجرائم الإلكترونية بأكثر من 600 بالمئة بسبب تعدين ال ...
- قضية بينالا: قضية سياسية إلى أين ستصل تداعياتها؟
- فرنسا: وزير الداخلية يقول أمام البرلمان إن الرئاسة تتحمل مسؤ ...
- انهيار حجر من سور المسجد الأقصى الغربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي - أرشيف التعليقات - فصل الدين عن السياسة، يقتضي عدم استحضاره في الحياة - محمد الحنفي