أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ينار محمد - رئيسة منظمة حرية المرأة في العراق - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: احتفال بالثامن من مارس ام وقفة تحدّي لبُنى اجتماعية معادية للمرأة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - رد الى: فواز فرحان - ينار محمد






رد الى: فواز فرحان

ينار محمد




- رد الى: فواز فرحان
العدد: 667687
ينار محمد 2016 / 3 / 15 - 16:13
التحكم: الكاتب-ة


السيد فواز فرحان
بعد التحية

انت تسعى لتحويل الموضوع الى مسألة جدالية، وتسوق مثالا من هنا ومثالا من هناك، الامر من وجهة نظري غير ما تراه، بل المسألة في حقيقتها لا تطابق النظرة الانتقائية التي تحاول ان تجر الحوار بأتجاهها، الامر الذي جعلك تعتبر من اسرائيل نموذجك ومثلك ثم تسوق هذا كدليل على وجهة نظرك. انت تتعقب هدفا بعينه هو معارضة الاحزاب الاشتراكية بالاحزاب القومية وبالصهيونية العنصرية كذلك، ولا تتعقب مسألة حرية ومكانة المرأة في برامج وسياسات الاحزاب.

هناك امثلة ابلغ من مثالك على وجود المرأة في القيادة، هل نسيت ثاتشر، هل نسيت مآسي الثاتشرية على المجتمع وعلى المرأة، الا تعلم ان المرأة ممكن ان تكون قيادية ومعادية لحرية المرأة وحرية الانسان في الوقت نفسه؟

هل تعلم ان وجود المرأة وبنسب - كوتا- الزامية في البرلمان العراقي، والذي يكاد يفوق الامثلة التي اوردتها عن مشاركة المرأة؟ وهل تعلم ان العديد منهن يمثلن سياسة ذكورية تجاه المرأة اشد من المحافظين او الاسلاميين في البرلمان؟

في ايام النظام السابق وخلال الحرب، كنا نرى النساء تقود الباصات ذات الطابقين في شوارع بغداد ويرتدين الملابس العصرية، اكثر مما لاحظته في اوربا خلال السنوات الاخيرة، هل ستعتبر هذا حضورا ومؤشرا على كون النظام السابق هو النموذج المساواتي للمرأة بالرجل؟

اولا انت حر في اختيار اي نموذج يصف تصورك، ولكنك لست حرا في اعتبار هذا النموذج هو المعبر فعلا عن قضية حوارنا، اي مكانة المرأة وحريتها.

ان مسألة الموقف من دور المرأة ومكانتها، لا تكمن في نقص الحضور في موقع بالذات، بل بالبرامج السياسية والاهداف العامة والنهائية.

ان نقص مشاركة المرأة في قيادة الاحزاب الاشتراكية ليس دليلا على عدم تبني هذه الاحزاب سياسة تحررية راديكالية بشأن قضية تحرر المرأة. ان السؤال يجب ان يكون حول حجم انخراط المرأة في السياسة المساواتية وليس فقط تواجدها في هذا الموقع القيادي او ذاك، وبما انك لم تتطرق لهذا الامر الجوهري فانك غير معني بالتحرر وبالحضور السياسي للمرأة قدر اهتمامك بالترويج لخط سياسي بعينه. ومن ناحية اخرى فان احدى مواصفات القيادة هي نوع من المؤهلات، وان تراجع موقع المرأة القيادي راجع الى عوامل اخرى ثقافية وسياسية وليس الى اخطاء او تعمد من الاحزاب الاشتراكية.

مع التقدير


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ينار محمد - رئيسة منظمة حرية المرأة في العراق - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: احتفال بالثامن من مارس ام وقفة تحدّي لبُنى اجتماعية معادية للمرأة. / ينار محمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - نحن وسورة النصر (5) / كاوار خضر
- قيس سعيد الرئيس الجديد للجمهرية التونسية ,الواقع والرهانات / محمد غانم عجمي
- لهم نعيم القروض ولنا جحيمها.. / أحمد بيان
- فلسطين قلب تونس النابض / سري القدوة
- القشة التي لم تكسر ظهر البعير / ميلاد سليمان
- فكرة مجنونة .... / فاطمة شاوتي


المزيد..... - محامي ترامب الشخصي يقول إنه لن يتعاون مع تحقيق الكونغرس لعزل ...
- ناسا تقدم موعد أول رحلة سير فضائية بطاقم نسائي
- فيديو: صدامات في برشلونة بين الشرطة ومحتجين يؤيدون استقلال إ ...
- محامي ترامب الشخصي يقول إنه لن يتعاون مع تحقيق الكونغرس لعزل ...
- لماذا تعارض الأنظمة العربية وإسرائيل -نبع السلام- التركية؟
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ينار محمد - رئيسة منظمة حرية المرأة في العراق - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: احتفال بالثامن من مارس ام وقفة تحدّي لبُنى اجتماعية معادية للمرأة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - رد الى: فواز فرحان - ينار محمد