أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - محمد الحنفي - نقابي، حقوقي، كاتب، و عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالمغرب - في حوار مفتوح القراء والقارئات حول: المغرب إلى أين في ظل الضعف والتشرذم اللذين يعاني منهما اليسار المغربي؟ / محمد الحنفي - أرشيف التعليقات - رد الى: عبدالله محمود عزت - محمد الحنفي






رد الى: عبدالله محمود عزت

محمد الحنفي




- رد الى: عبدالله محمود عزت
العدد: 653410
محمد الحنفي 2015 / 11 / 22 - 23:32
التحكم: الكاتب-ة

إننا لا نستطيع إنكار تعطش الشعوب في البلاد العربية إلى حركة جماهيرية واسعة، في أفق تحقيق الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، على المستوى القريب والمتوسط والبعيد. وعندما تحركت تونس، كانت البداية، وأخذ الأمل ينمو في انتاع الحركة التي صارت تسمى فيما بعد بالربيع العربي، بعد تداول العديد من التسميات التي لم تدم طويلا، غير أن الشروط القائمة في البلاد العربية، ليست مؤهلة لإنتاج الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، نظرا لطبيعة الجماهير المساهمة في الحركات الجماهيرية الواسعة، ولطبيعة التنظيمات المؤطرة لتلك الحركات، ولكون الفكر الظلامي هو السائد، حتى وإن كانت الشعارات المرفوعة لا تعكس ذلك، نظر لسيادة الثقافة المستندة إلى الدين الإسلامي، وإلى التراث المؤدلج للدين الإسلامي، ولوجود تنظيمات قوية تحتضن الفكر الظلامي، وتنشره باسستمرار في صفوف الشعوب العربية، وفي جميع أنحاء العالم. وهي تنظيمات مدعومة من الرجعية العربية، ومن النظام الراسمالي العالمي، إلى جانب انعدام حركة تنويرية علمانية قوية، ونظرا للضعف الذي يعاني منه اليسار على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى المغرب، مما جعله في موقف من العجز عن احتواء وتوجيه وضبط الحركات الجماهيرية الواسعة، التي صارت في معظمها تحت تأثرير التنظيمات الظلامية، التي استأسدت بالدعم الخارجي، ووصلت إلى مراكز القرار من أجل التحكم في القرار السياسي، كما هو الشأن بالنسبة للمغرب، أو من أجل اعتماد الإرهاب وسيلة للوصول إلى مراكز القرار، كما حصل في العديد من الدول العربية. وهو ما يعني إعادة صياغة الشروط الملائمة لإحداث تغيير إيجابي لصالح الجماهير الشعبية الكادحة. وهي مهمة ليسة موكولة إلى الحركات المؤدلجة للدين الإسلامي، بقدر ما هو موكول إلى الحركة الديمقراطية التنويرية العلمانية اليسارية القوية. وهذه الحركة لا زالت ضعيفة ومتشرذمة في البلاد العربية بما في ذلك المغرب.

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
محمد الحنفي - نقابي، حقوقي، كاتب، و عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالمغرب - في حوار مفتوح القراء والقارئات حول: المغرب إلى أين في ظل الضعف والتشرذم اللذين يعاني منهما اليسار المغربي؟ / محمد الحنفي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - لنتقدم معاً نحو حقوقنا ولنواجه ارهاب السلطة وقمعها وخيانتها / حزب اليسار الشيوعي العراقي
- الصراطُ متساقطاً: فاتحة 3 / دلور ميقري
- ناي يسبق القصبة / وسيم بنيان
- تلميع الصور / بابلو سعيده
- صاحب النمل من يصدق وجود امثاله في هذا الزمن / وليد خليفة هداوي الخولاني
- مباحث في الاستخبارات (126) المكتبة الاستخبارية / بشير الوندي


المزيد..... - كم ربح أكبر 10 مليارديرات بالعالم منذ بداية 2018؟
- التضخم يرتفع في السودان إلى 63.8 % في يونيو
- شاهد.. الشراكة الاقتصادية بين الصين والإمارات في أرقام
- كم ربح أكبر 10 مليارديرات بالعالم منذ بداية 2018؟
- خطة لخلع -أنياب الديمقراطية- من قانون المنظمات العمالية الجد ...
- في المؤتمر الثالث للإتحاد الدولي للمعادن والمناجم بعنوان “ال ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - محمد الحنفي - نقابي، حقوقي، كاتب، و عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالمغرب - في حوار مفتوح القراء والقارئات حول: المغرب إلى أين في ظل الضعف والتشرذم اللذين يعاني منهما اليسار المغربي؟ / محمد الحنفي - أرشيف التعليقات - رد الى: عبدالله محمود عزت - محمد الحنفي