أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد القادر أنيس - كاتب علماني من الجزائر - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الانسداد السياسي في الجزائر وعواقبه الوخيمة. / عبد القادر أنيس - أرشيف التعليقات - رد الى: احمد الساعدي - عبد القادر أنيس






رد الى: احمد الساعدي

عبد القادر أنيس




- رد الى: احمد الساعدي
العدد: 640266
عبد القادر أنيس 2015 / 8 / 31 - 18:49
التحكم: الكاتب-ة

شكرا سيد أحمد الساعدي على التعليق من أجل إثراء الحوار. حول سؤالك: -ماذا عن حزب العمال الجزائري؟ أليس له دور مهم في الساحة الجزائرية-.
مع الانفتاح على التعددية (1989) تشكل حزبان عماليان تروتسكيان. حزب العمال الاشتراكي (PST) وحزب العمال (PT). الأول بقيادة شوقي صالحي الذي انسحب قبل عدة سنوات من قيادة الحزب لصالح قائد آخر، والثاني بقيادة لويزة حنون التي مازالت تقود حزبها منذ تأسيسه.
حزب العمال الاشتراكي حافظ على سياسة يسارية (القريبة من توجهات الأممية الربعة). أما حزب العمال بقيادة لويزة حنون فقد راهن منذ البداية على معارضة شرسة للنظام القائم أدت به إلى تأييد حق الإسلاميين في الحكم لتخليص البلاد من حكم العسكر حسب رأي زعيمته وقد كافئوها بأن انتخبوا حوالي 20 من مرشحيها للبرلمان قبل أن ينشق الكثير عنها. وما عدا الإسلاميين الذين انتخبوها انتقاما من النظام لا أرى أن لهذا الحزب أي وجود شعبي. أيدت لويزة حنون حق الإسلاميين في تولي السلطة بعد (فوزهم) في الانتخابات التشريعية رغم أنهم كانوا يكفرون الديمقراطية وكل قيم الحداثة باعتبارها بدعا غربية مسيحية يهودية. بعد وقف المسار الانتخابي تحالفت مع أحزاب إسلامية ومع حزب القوى الاشتراكية (FFS) (عضو في الأممية الاشتراكية) ومارسوا ضغطا رهيبا وألَّبوا المجتمع الدولي ضد العسكر ليعيد الإسلاميين على الحكم.
شعارات حزبها حول التصدي للإمبريالية والدفاع عن القطاع العام وحقوق المرأة كانت مهزلة المهازل عندما نرى استماتتها في الدفاع عن حق الإسلاميين بحجة أن الشعب اختارهم. وكأن الشعب اختار فعلا.
لويزة حنون أيدت بوتفليقة بقوة طوال العهدات الثلاث رغم الإدارة الكارثية لشؤون البلاد بحجة الخطر الإمبريالي على البلاد. مؤخرا بدأت تبتعد عنه بحجة التفريط في مصالح البلاد لصالح الإمبريالية.
أحمق من حزب العمال في الجزائر ما فيش: حزب يساري تروتسكي بوعاء انتخابي إسلامي متطرف.
تحياتي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد القادر أنيس - كاتب علماني من الجزائر - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الانسداد السياسي في الجزائر وعواقبه الوخيمة. / عبد القادر أنيس




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ماذا وجدت مصورة كويتية داخل بيوت مهجورة في بيروت؟
- انتخابات أوروبا.. تقدم اليمين المتشدد والأحزاب المعادية للات ...
- العثور على نقش تاريخي يعود لأكثر من ألف عام بالسعودية.. ما ا ...
- ثالث إنتاج عربي لنتفليكس..-ما وراء الطبيعة- للراحل أحمد خالد ...
- العراق: الحكم بالإعدام على فرنسي رابع متهم بالانتماء لـ«داعش ...
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- قيادة البوليساريو متخوفة من الملاحقات بعد متابعة كبار المسؤو ...
- الشرطة الفرنسية تعتقل مشتبها به ثان بتنفيذ تفجير مدينة ليون ...
- شاهد: امرأة بزي الرجال الشرعي أثناء العمرة في السعودية
- الفائزون والخاسرون في انتخابات البرلمان الأوروبي
- عامر حلال: هل يتحول لبنان إلى -دولة بوليسية-؟ سؤال يشعل تويت ...
- صحفية خليجية: ماذا يعني لي فوز جوخة الحارثي بجائزة مان بوكر؟ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد القادر أنيس - كاتب علماني من الجزائر - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الانسداد السياسي في الجزائر وعواقبه الوخيمة. / عبد القادر أنيس - أرشيف التعليقات - رد الى: احمد الساعدي - عبد القادر أنيس