أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - هشام حتاته – كاتب وباحث مصرى فى تاريخ الاديان والاسلام السياسى – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تطوير الخطاب الدينى واشكاليات علوم القرآن وقواعد الفقه / هشام حتاته - أرشيف التعليقات - من يسأل من - سلام فضيل






من يسأل من

سلام فضيل




- من يسأل من
العدد: 610426
سلام فضيل 2015 / 3 / 16 - 21:04
التحكم: الكاتب-ة

السيد هشام حتاته انتم تعرفون ان النظام الديني بعيداً عبر ه الزمن من بعدما مر من خلاله باسوء مراحل التاريخ والديانات لم تكن فيها فلسفة لغرض الموائمة بعضهم قالوا النحو فلسفة والفلسفة نحوواخرين قالواكل الفلسفة من الشعر وكل الشعر منا ومنها الاقتصاد لاتملك فكر اقتصادي(حسين مروه النزعات الماديه في الفلسفة العربيه الاسلاميه ج1 وعبد الرحمان بدوي وطه حسين و محمدعابد الجابري وهيغل وقادة امريكين) وكانت بدايتها نظام اجتماعي ذا توق تغيير النظام السئة التي كانت سائدة ولكنه حالما ظهر ذاتها السائد انذاك في المسيحيه القرن الاول منها والاسلام من الخليفه الثالث ومعاويه ولم يكن تغيرغير الاسماء واخذ الانبياء صفة كلانظام العوائل والنظام القمعي بكل صفاتها والقداسه الالهيه وظل هو النظام السائد حتى القرون السابع الثامن والتاسع عشر والقرن العشرين ولحد الان على نحوما وكل قرون الانحطاط وانحدار القرن العشرين ومايستخدم الان في تحطيم الشرق وافريقيا وبتلك ذاتها السلفيه والجبريه تلك التي تكفير الفكر تلك القدريه السلفيه الجبريه وهي ذاتها الفكر السائد الان في كل الديانات ومنها التي في كل الشرق واوروبا على نحوما وافريقيا ومنها التي استخدمت منذ منتصف السبعينات حيث فرض التحول الى النظام الديني من خلال مصر وتركيا بذات افغانستان ايام حكم طالبان وضمن الاستخدام بتلك فرض الردة الى البدائيه ومنها تحول مصر وتركيا ومن خلال الديانات الثلاثه السائدة في مصر تحولت الى ذات نظام طالبان صارفتاوي التكفير في كل نشرات الاخباروكلها من خلال هيئة قيادة السلطه ضمن الاستخدام لفرض منطقة صراع تدافع تلك زمن القرن السادس السابع عشر وهي السائد الان (قادة امريكين هم قالواكيف تم عرضها) ومنها نموذج مثالها السيئة ما جرى ويجري في العراق وسوريا واليمن وليبيا ومصر ومن قبلها الجزائر التي ذاتها في افريقيا التوسو والهوتو وكلها بذات فرض الردة الى القرن السابع الثامن عشر وبتلك انحطاط البدائيه مما قبل الديانات وهي منهج الفكر السلفي بكل الديانات والعالم الفاشل وفرض استخدامها لفرض منطقة صراع العالم ومن خلالهم ناسها وانظمتها الفاشلة والتي منها المؤسسة الدينيه التي والسؤال لماذا هذه الردة الى البدائيه ومن خلال العقائد الجامدة في الاستخدام ومن خلال كل هذا التردي؟

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
هشام حتاته – كاتب وباحث مصرى فى تاريخ الاديان والاسلام السياسى – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تطوير الخطاب الدينى واشكاليات علوم القرآن وقواعد الفقه / هشام حتاته




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - «عون» يبحث مساعدة الأمم المتحدة في ترسيم حدود لبنان مع إسرائ ...
- بنشماس يجرد خصمه اخشيشن من عضوية المكتب السياسي
- الصراع السياسي داخل البام يسقط الأمين العام الجهوي بفاس
- باريس تعارض -من حيث المبدأ- عقوبة الإعدام في العراق بحق جهاد ...
- فرنسا: وزارة الداخلية تعلن اعتقال مشتبه به في قضية -الطرد ال ...
- ترامب: إيران لديها فرصة لتكون دولة عظيمة في ظل القيادة الحال ...
- لافروف: الاتفاق على عدم الاعتداء المتبادل هو الخطوة الأولى ن ...
- بعد إعدام ثلاثة فرنسيين من داعش بالعراق.. فرنسا تعارض لكنها ...
- شاهد: أم سورية تضع حملها تحت شجرة زيتون في إدلب
- الشعبويون واليمين المتطرف في أوروبا يعززون قوتهم دون اكتساح ...
- تسيبراس يدعو إلى انتخابات مبكرة باليونان بعد خسارة الحزب الح ...
- بعد إعدام ثلاثة فرنسيين من داعش بالعراق.. فرنسا تعارض لكنها ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - هشام حتاته – كاتب وباحث مصرى فى تاريخ الاديان والاسلام السياسى – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تطوير الخطاب الدينى واشكاليات علوم القرآن وقواعد الفقه / هشام حتاته - أرشيف التعليقات - من يسأل من - سلام فضيل