أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ما اخشاه ,هو مصداقية الحوار المتمدن / عبد الحكيم عثمان - أرشيف التعليقات - ألوم نفسي - إبراهيم رمزي






ألوم نفسي

إبراهيم رمزي




- ألوم نفسي
العدد: 610252
إبراهيم رمزي 2015 / 3 / 16 - 00:08
التحكم: الحوار المتمدن

من ينطلق من الغرور سيصدر حكما متهافتا على الحوار المتمدن، (((تهتز ثقة الزائر للمحور)؟؟؟؟)) [تقصد: للحوار] . ألوم نفسي على إضاعة وقتي في قراءة أخطائك، خوفا من عدوى الرداءة على ما تبقى لي من رصيد لغوي، لأن الجمل السليمة قليلة. وبعضها يحتاج إلى مجمع لغوي لتخريجها على مذهب:-أكلوني البراغيث-. وهذه نماذج:

في المعتقد اي كان هذا المعتقد سياس اوديني او قومي اومذهبي
... المحرر, والرقيب ... فان وافقت اهوائها ينشرها وان لم توافق آرائة امتنع عن نشرها
ما اخشاه ليس على منع
بمصادقية المحور, التي اتخذها المحور مبدأ أساس من مبادئه, وان تصبح هناك رؤية ان هيئة الحوار بدأت ..
وان تتهم العاطفة لدى هئية الحوار بدأت تطغى على المبادي ...
يوافق اهوئها
اتمنى ان اكون مخظي فيما تهئا لي



للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ما اخشاه ,هو مصداقية الحوار المتمدن / عبد الحكيم عثمان




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - عمارة ما بعد الحداثة (زُها حديد أنموذجاً) / عامر عبد زيد
- أدبُ القضية في السرديّة التعبيريّة في ( كفُّ السماء .. للشاع ... / كريم عبدالله
- جميلة أنتِ / مختار سعد شحاته
- إلى جراح الحسين / احمد الخالصي
- بعيداً عن الجد / امين يونس
- الأسرار الفيثاغورثية - مقدمة / أمجد سيجري


المزيد..... - القدر والحلم والرصاص
- دفتر عزاء جميل راتب.. تعرَّف على وصيته وكلمات الوداع من -وني ...
- باستخدام أنبوب.. اغتصاب وحشي لفتاة هندية
- هل تنجح مصر في إنقاذ أقدم شركة حديد بالشرق الأوسط؟
- قوة العمل لقانون موحد لمناهضة العنف: تعقد ورش عمل قانونية با ...
- بأمر القضاء.. الإعدام عقوبة نائب زعيم داعش في العراق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ما اخشاه ,هو مصداقية الحوار المتمدن / عبد الحكيم عثمان - أرشيف التعليقات - ألوم نفسي - إبراهيم رمزي