أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: عسال - مؤيد احمد






رد الى: عسال

مؤيد احمد




- رد الى: عسال
العدد: 600425
مؤيد احمد 2015 / 1 / 25 - 16:03
التحكم: الكاتب-ة

شكرا على المداخلة.
بالرغم انه من غير المنطقي التنبؤ بما سيكون الوضع في المستقبل ولكن اذا اخذنا تجربة 12 سنة الماضية في العراق تعطينا المثال على ما ستكون الأوضاع عليه على الأقل خلال العقد المقبل اذا بقت العوامل الأخرى على حالها . أمريكا و حلفائها تتحدث عن الحرب الطويلة مع داعش والتي ستستغرق حسب حساباتهم عدة سنوات، وهذا يعني ببساطة ما تريدها أمريكا و الغرب هو الاستمرار بتدخلها العسكري في العراق والإبقاء على النظام السياسي الحالي لسنوات عديدة ، أي استمرار العراق في الحالة التي عانينا منها لعقد اخر، ان لم يكن عقدين، من الزمن.
غير ان العراق مجتمع مثل جميع المجتمعات الأخرى لا يتوقف تاريخه الاجتماعي والسياسي . ان الامر مرهون بتدخل قطب اخر، قطب الطبقة العاملة و اليسار في المعادلة السياسة لتغيير هذه المسارات المرسومة من قبل البرجوازية المحلية الإسلامية و القومية و الدول الامبريالية، اذ لا يمكن إيجاد أدوات و إمكانيات الخروج من الازمة الحالية في معسكر القوى الحاكمة نفسها.
ان شرط أي تطور جدي باتجاه الخروج من الازمة هو دحر داعش عسكريا و سياسيا أولا و من ثم انهاء النظام الإسلامي الطائفي و القومي القائم و فرض التراجع على التيارات المشكلة له. غير ان كلاهما مرتبطان بمدى فصل الجماهير لصفها عن صفوف القوى الإسلامية و القومية . ان اية خطوة باتجاه تحقيق حقوق وحريات و مطالب الاقتصادية و الاجتماعية و السياسة للطبقة العاملة و المرأة و الشباب و الفئات المحرومة و المضطهدة ستفتح مجالا رحبا باتجاه الخلاص من المأزق الحالي و تجسيد إرادة حركة سياسية جماهيرية مستقلة .
ان وصول الإرهاب بنفس الحجم امر مرهون بطابع القوى المشكلة لازمات كل بلد في المنطقة . آخذين كل ذلك بنظر الاعتبار ان مصير الامن و السلام و الرفاهية في المنطقة بات مرهونا اكثر من أي وقت مضى بمدى الصعود في الاقتدار السياسي للطبقة العاملة و الحركة الشيوعية و الاشتراكية و التحررية .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - «عون» يبحث مساعدة الأمم المتحدة في ترسيم حدود لبنان مع إسرائ ...
- بنشماس يجرد خصمه اخشيشن من عضوية المكتب السياسي
- الصراع السياسي داخل البام يسقط الأمين العام الجهوي بفاس
- باريس تعارض -من حيث المبدأ- عقوبة الإعدام في العراق بحق جهاد ...
- فرنسا: وزارة الداخلية تعلن اعتقال مشتبه به في قضية -الطرد ال ...
- ترامب: إيران لديها فرصة لتكون دولة عظيمة في ظل القيادة الحال ...
- لافروف: الاتفاق على عدم الاعتداء المتبادل هو الخطوة الأولى ن ...
- بعد إعدام ثلاثة فرنسيين من داعش بالعراق.. فرنسا تعارض لكنها ...
- شاهد: أم سورية تضع حملها تحت شجرة زيتون في إدلب
- الشعبويون واليمين المتطرف في أوروبا يعززون قوتهم دون اكتساح ...
- تسيبراس يدعو إلى انتخابات مبكرة باليونان بعد خسارة الحزب الح ...
- بعد إعدام ثلاثة فرنسيين من داعش بالعراق.. فرنسا تعارض لكنها ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: عسال - مؤيد احمد