أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: نبيل عودة - مؤيد احمد






رد الى: نبيل عودة

مؤيد احمد




- رد الى: نبيل عودة
العدد: 600391
مؤيد احمد 2015 / 1 / 25 - 11:36
التحكم: الكاتب-ة

رفيقي العزيز نبيل عودة . تحية طيبة و شكرا على مداخلتك .
انقضى اكثر من ربع قرن على فشل تجرية الاتحاد السوفيتي و الكتلة الشرقية بمثابة نظام رأسمالي من نمط رأسمالية الدولة وانهيارها امام رأسمالية السوق الحرة والتي سوقتها البرجوازية بانها كانت نهاية التاريخ و فشل الشيوعية و الاشتراكية و كل آمال تحررية . منذ 2008 و العالم الرأسمالي المعاصر يمر بعهد ازمة اقتصادية كبيرة وخانقة، انها ازمة تحدث في قلب النظام العالمي الجديد والعولمة الرأسمالية ما بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، ان ابعاد الازمة وشدتها و عمقها و سعتها جعلت بعض الاقتصاديين حتى من أمثال من يكتبون في فينينشيال تايمز البريطانية البرجوازية تعريفها بـ -فشل الرأسمالية-.
لازال العالم في خضم هذه الازمة اذ تأخذ ابعادا أوسع واعمق والتي ترجع بداياتها الى السبعينيات من القرن الماضي. ان المعضلة هي ان الرأسمالية المعاصرة لا تستطيع تحقيق ما تشير اليه كشعارات. انها تسلب التأمين الصحي وتدمر كل نظام صحي مبني على توفير الخدمات الصحية مجانا للمواطنين، انها تسرح العمال و جعلت من البطالة ظاهرة العصر المزمنة المؤلمة والمدمرة لمئات الملايين من شبابا و شابات في العالم....الخ. ملاحظة عابرة على ما تجري على مستوى السياسة و الصراعات السياسية في العالم من الحروب الامبريالية بالوكالة في بقاع العالم المختلفة الى ظهور التيارات الفاشية المتنوعة على صعيد العالم من ضمنها إرهاب الإسلام السياسي من نمط داعش والقاعدة وفي مقابل ذلك ظاهرة صعود الاحتجاجات العمالية في بقاع العالم المختلفة... الخ بدأت تطوي بالفعل صفحات تلك الأيام التي تسود فيها تلك الشعارات التي تطرحها انت كبديل قائم بذاته.
ان البشرية المعاصرة ليست لها خيارات كثيرة انها وضعت مرة أخرى وفي فترة تاريخية حاسمة في مسار تطورها امام الخيار بين البربرية و الاشتراكية بشكل فعلي. غير انه و بالرغم من توفر الأرضية الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية للتقدم باتجاه تحقيق هذا التحول الاقتصادي الثوري أي الاشتراكية على مسرح التاريخ العالمي فان إنجازه الفعلي مرهون بإرادة الطبقة التي لها مصلحة في تحقيقها.
خالص مودتي و تقديري


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الثورات العربية وعقلانية التاريخ / رياض الدبس
- ابراهيم فتحى - فى الإستراتيجية والتكتيك - ملحق بموجز لبعض ال ... / الناشر سعيد العليمى
- كلمات غضبٍ عن مقارنات الإسلام والمسيحية! / محمد عبد المجيد
- من سلطة الائتلاف المؤقتة الى سلطة -القوة المميتة - للميليشيا ... / اسماعيل جاسم
- المشهد السياسي الإسرائيلي والوقائع الراهنة / سري القدوة
- اشكالية ضعف الوطنية فى المشرق العربى / سليم نزال


المزيد..... - موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: نبيل عودة - مؤيد احمد