أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: حسن نظام - مؤيد احمد






رد الى: حسن نظام

مؤيد احمد




- رد الى: حسن نظام
العدد: 600264
مؤيد احمد 2015 / 1 / 24 - 16:04
التحكم: الكاتب-ة

الزميل العزيز حسن نظام . تحية طيبة وشكرا على المداخلة.
اني اقدر كثيرا كونك ماركسي منذ خمسين عاما ولدي احترام وتقدير لشخصك العزيز. انك تطرح مجموعة مسائل متنوعة في سجالك يحتاج الى نقاش مطول ولكن باختصار اود ان اقول بان الدفاع المستميت عن خطنا السياسي والسعي لاقناع الاخرين بقبوله حق طبيعي وآلية معتبرة في النضال الفكري والسياسي ضمن اليسار عموما. فليس في ذلك اية -عجرفة- و -نرجسية-، اذ انه من حقكم الطبيعي الدفاع عن خطكم السياسي بكل اصرار بالرغم من اني اخالفه و اعتبره من غير صحيح الدفاع عنه.
اما فيما يخص تقيم مداخلة زميلك دلير زنكنه حول حزبنا ارجو مراجعة ردي على مداخلته في هذا الحوار.
واخيرا، فيما يخص مسالة -راسمالية الدولة السوفيتية-، ان تروتسكي لم يقل ذلك بل كان يصف وهو لاخر لحظات عمره بان ما كان قائما في الاتحاد سوفيتي هو -الحكومة العمالية المشوهة-. ان تعريف النظام الاقتصادي القائم في الاتحاد السوفيتي براسمالية الدولة اثناء الثلاثينيات من القرن الماضي كان من قبل اناس اخرين وضمن تيار تروتسكي وانشقاقاته اللاحقة. ان منصور حكمت وخطه الشيوعي العمالي عموما ومنذ البداية عرف النظام الاقتصادي في روسيا براسمالية الدولة.
ببساطة شديدة اود ان اقول بان راس المال علاقة اجتماعية وليس نمط ادارة الاقتصاد (مخطط او غيرمخطط). ما كان قائما في الاتحاد السوفيتي كان راس المال والراسمالية ولكن بشكل اقتصاد مركزي مخطط يملكها ويديرها الدولة. ان راس المال بوصفه علاقة اجتماعية يجسد نفسه بالاساس اثناء عملية العمل اي عملية الانتاج الراسمالي. ففي هذه العملية يقف العمال بمثابة حامل قوة العمل مقابل وسائل الانتاج التي تملكها الدولة (في حال اتحاد السوفيتي) والمنتوج النهائي لعملية الانتاج سيكون ملكا للدولة كذلك. المنتوج النهائي يحمل فائض قيمة منتجة نتيجة صرف قوة العمل في عملية الانتاج. فكيف توزع الدولة فائض القمية تلك لا يغير من ماهية كون الطبقة العاملة مجردة من وسائل الانتاج وهي تبيع قوة عملها لقاء تامين وسائل عيشها وهي بالتالي الطبقة المضطهدة الاساسية في المجتمع. فهذا كان يشكل اساس راسمالية الدولة التي كانت قائمة في الاتحاد السوفيتي.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - مدفع رمضان في الأردن يُطرب العمّانيين بعد غياب
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى
- وزير خارجية إيران: عرضنا على الخليج معاهدة عدم الاعتداء.. وإ ...
- تزايد تأثير التغذية في تطور مرض السرطان
- نجمة داود ولماذا قدمها اليهود؟ – عباس مالية
- رياضة خارج الزمن – عمار طاهر
-  3 مباريات اليوم في الممتاز وتعثّر جديد للزوراء على أرض السم ...
- رئيس وزراء المجر يأمل أن تأتي الانتخابات الأوروبية بقادة راف ...
- شاهد: انهيار منصة داخل مسرح صيني يتسبب في وفاة طفلة
- حفتر يرفض المحادثات ويتهم مبعوث الأمم المتحدة بمحاولة تقسيم ...
- رئيس وزراء المجر يأمل أن تأتي الانتخابات الأوروبية بقادة راف ...
- شاهد: انهيار منصة داخل مسرح صيني يتسبب في وفاة طفلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: حسن نظام - مؤيد احمد