أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: حسين علوان حسين - مؤيد احمد






رد الى: حسين علوان حسين

مؤيد احمد




- رد الى: حسين علوان حسين
العدد: 599861
مؤيد احمد 2015 / 1 / 22 - 14:38
التحكم: الكاتب-ة

الرفيق العزيز حسين علوان حسين . تحية طيبة و شكرا جزيلا على المداخلة وتوضيح الأمور. اقدر كثيرا ما تفضلت به واعتذر من كل قلبي عن أي سوء فهم قد خلقه جوابي . طبعا، لم اقصد ابدا وضع علامة استفهام على سؤالك او تقليل من جديته وأهميته، ولكن ربما شكل الجواب وعدم التطرق بالتفصيل الى الموضع قد خلق انطباعا غير صحيحا.

رفيقي العزيز، لقد اكدت خلال هذا الحوار بان الوضع الموجود في العراق هو بشكل او باخر تعبير عن غياب الدور السياسي للطبقة العاملة والجماهير الكادحة والتحررية على الساحة السياسية في العراق. لا يمكن لحزبنا ولا لأي حزب يعتبر نفسه يساري ان يؤثر على مسار الأوضاع السياسية في العراق بدون ان تكون سياساته العملية وتكتيكاته واستراتيجيته مبنية على أساس تقوية دور العمال والمرأة والشباب في الحياة السياسية أي تقوية وتطوير قطب اليسار الاجتماعي الذي هو القاعدة الاجتماعية لليسار والاشتراكية و لتحقيق أي تقدم اجتماعي وسياسي تحرري في المجتمع.

ان خارطة طريقنا هو مسارات وخطوات النضال لتحقيق تطور هذا القطب الاجتماعي و تقويته وهذه الخارطة ليست منفصلة، وبطبيعة الحال، عن الخط السياسي للحزب من برنامجنا وخطوط استراتيجيتنا العامة الى سياساتنا المحورية تجاه هذه المرحلة والتكتيكات التي نتبنها تجاه الأوضاع السياسية وكذلك سياساتنا التفصيلية على صعيد الحركة العمالية والنسوية والشبابية و الحركات الاحتجاجية المختلفة الجارية في المجتمع.
نحن سياسيا وبشكل فعلي منخرطين في تقوية صف هذا الاعتراض الاجتماعي وتوحيد صفوفه و الارتقاء به الى حركة سياسية جماهيرية مؤثرة وقوية في الساحة السياسية في العراق وحركة تتقدم الى الامام لإنهاء النظام السياسي الحالي. اننا نعمل على تقوية هذه الحركة و ضمان استقلاليتها و تطورها. ان موقعنا في ساحة التغير الاجتماعي والسياسي في العراق يكمن هنا وليس في المشاركة في العملية السياسية ولا البرلمان . فلا نرى المشاركة في البرلمان الحالي حلا اذ انها ليست وسيلة للخلاص من المأزق الحالي. بالرغم من ان ذلك لا يعني التخلي عن النضال لفرض الإصلاحات على النظام السياسي القائم والضغط على البرلمان لإصدار قوانين تكون لصالح الجماهير والحركة التحررية في المجتمع ...الخ.
في مواجهة داعش والإرهاب عموما نحن نؤكد على ان ليس هناك حل سياسي مع داعش اذ ان داعش والقاعدة وغيرها من القوى الإرهابية هي قوى مجرمة بحق الجماهير فيجب دحرها عسكريا والانتصار عليها سياسيا وفضح كل من يساوم معها او يريد ان يفتح لها مكانا في الحياة السياسية للبلاد. نحن نعمل على و مع فكرة تنظيم المقاومة الجماهيرية المسلحة للنساء والرجال على غرار المقاومة المقدامة في مدينة كوباني ضد داعش وغيرها من الإرهابيين .نحن نعتقد بان المهمة الأولى السياسية في أوضاع العراق هي دحر داعش ولكن يجب ان لا نسمح للسلطات لا في العراق و لا في كوردستان من استغلال ظروف الحرب ضد داعش لخنق حريات الجماهير و ترسيخ قبضة سلطاتها على الجماهير.

اننا كحزب منخرطين و حسب الإمكان في كل هذه المسارات وخارطة طريقنا لإنهاء الوضع الحالي بشكل عام مخططة بهذا الشكل. نقطة البداية هو اننا جزء من الحركة العمالية والنسوية والشبابية و الحركة الاحتجاجية الجارية في المجتمع وعملنا كل ما بوسعنا في هذه الميادين. اننا لسنا راضين عن دورنا لأننا ببساطة لم نستطع ان نحدث تغيرات ملموسة و مؤثرة في الأوضاع وخاصة بالشكل الذي يطلبه مهمات الوضع الراهن و لكننا مستمرين في النضال بحزم و أرداه ثورية راسخة.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - إضراب عمال «سكر الفيوم» يدخل يومه الثالث احتجاجًا على فساد إ ...
- نقل عدوى الإيدز لنحو 700 باكستاني غالبيتهم أطفال
- الإمارات.. مركز الفلك الدولي يحدد أول أيام عيد الفطر المبارك ...
- الدوحة وواشنطن تبحثان التعاون العسكري
- آبي يحدد جدول أعمال المباحثات مع ترامب
- نقابات السودان تؤيد المجلس العسكري وترفض دعوة -الحرية والتغي ...
- ترامب يلتقي مع إمبراطور اليابان الجديد
- تصعيد أمريكي في بحر الشمال ضد روسيا
- ماكرون يرى في الولايات المتحدة تهديدا لأوروبا
- روسيا والولايات المتحدة تبحثان عن مرتكبي الهجوم الكيميائي ال ...
- الولايات المتحدة تزيد وارداتها من النفط الروسي
- شاهد.. هذا ما فعله الإعصار بولاية ميسوري الأمريكية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: حسين علوان حسين - مؤيد احمد