أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: مناضل البصري - مؤيد احمد






رد الى: مناضل البصري

مؤيد احمد




- رد الى: مناضل البصري
العدد: 599628
مؤيد احمد 2015 / 1 / 21 - 16:55
التحكم: الكاتب-ة

شكرا جزيلا الرفيق مناضل البصري على المداخلة.
أوافق ارائك. اني اشرت في احدى الإجابات السابقة على كون التشتت في صفوف اليسار انعكاس لظاهرة أوسع واكبر من اطار اليسار نفسه وأكدت على ان تاريخ اليسار يجري بشكل منفصل وموازي لتاريخ الصراع الطبقي العمالي.وهذا يشكل احد أوجه وضع اليسار والسياسة عموما في المجتمعات المعاصرة ليس في الشرق الأوسط بل حتى على صعيد العالمي .
انا اتفق معك بصدد وضع اليسار بعد الحراك الثوري في المنطقة وسعة التشرذم الموجود في صفوفه وخاصة بعد ظهور -تيارات ماركسية بمختلف المسميات-. اني لست بصدد تفسير هذه الظاهرة المعقدة في جواب سريع في هذا الحوار ولكن الموضوع التي تطرحه حول وضع اليسار بعد الحراك الثوري لسنة 2011 موضوع غاية في الجدية والاهمية و أرى من الضروري النقاش بصدده و الوصول الى نتيجة .
ان اليسار مثله مثل الحركات الاجتماعية والسياسية الأخرى له تاريخ وارتباطات فكرية وسياسية بتيارات سياسية معينة في المجتمع وعلى صعيد العالمي كذلك. ان قسما كبيرا من اليسار في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط له تاريخ سياسي واجتماعي وارتباط عضوي بالحركة القومية العربية والحركة القومية غير العربية المناهضة للإمبريالية. هذا عقب آخيل هذا القسم من اليسار الذي لا يمكنه التخلص من أفكار الجناح اليساري للبرجوازية القومية او بل الاحرى هو يشكل جزء من هذا الجناح .
ان وجود إسرائيل بمثابة دولة قومية ودينية متغطرسة في المنطقة ومجازرها المستمرة بحق الفلسطينين و احتلالها لأراضي فلسطين ودعمها للدول الامبريالية وتطابق مصالحها معها، ليس هذا فحسب بل دعمها كل ما هو رجعي وقمعي ودكتاتوري في المنطقة يغذي التيار القومي العربي والجناح اليساري للحركة القومية العربية باستمرار. واضح ان اتخاذ موقف ثوري حازم وشيوعي من دولة إسرائيل بوصفها دولة قومية و دينية برجوازية وممارساتها والتصدي لغطرستها و جرائمها مهمة كل انسان تقدمي ويساري، غير ان ذلك لا يبرر التحول الى ذيل للحركات القومية البرجوازية العربية وغير العربية وآفاقها السياسية الغارقة في الرجعية وللإنسانية كما يفعله هذا القسم من اليسار. ان هذا اليسار لا يمكنه حتى ان يكون تقدميا اذ يخضع كل امر اجتماعي و سياسي في المجتمع لمتطلبات الأفق القومي ومصالح الحركة القومية وهو يصبح رجعيا تجاه تحرر المرأة ومساواتها مع الرجل و يحاول اقناع الطبقة العاملة بان تكون -وطنية- على حساب استغلالها وسد الطريق امام قضية تحررها الاجتماعي .
غير ان اليسار الذي يظهر بعد 2011 يفترض ان يكون منفصلا عن هذا الجناح القومي ويحمل افقا يعكس الصراع الطبقي العمالي والحراك الثوري الذي جرى خلال هذه الفترة. باعتقادي ان عدم استطاعة أي من التيارات والمنظمات اليسارية الموجودة الان في ان تقدم افقا سياسيا طليعيا وطرحا ثوريا واقعيا للإدامة بالثورة وتقدمها وايصالها الى الانتصار يشكل احد الأسباب وراء التشتت الحالي. ان مساعي توحيد اليسار ليس امر خاص باليسار نفسه انما بمتطلبات تطور الصراع الطبقي العمالي الدائر في المجتمع و إمكانية الرد على المعضلات التي يستقطب المجتمع حولها في كل مرحلة.
أرى بان مساعي أي تيار يساري، له استعداد ان يكون بمستوى المهمة الملقاة على عاتقه في هذا العهد في المنطقة، يجعله ان يفكر كذلك بشكل جدي في معضلة تشتت اليسار وتشرذمه.
آخذين كل ذلك بنظر الاعتبار، ان قسم من مشكلة التشرذم في اليسار ترجع بالأساس الى غياب افق والنقد الماركسي المطبق بشكل حي على وقائع الصراع الاجتماعي والسياسي الجاري في بلدان المنطقة. ان الطبقة العاملة لم تتوقف لا في مصر ولا في اي مكان ولكن اليسار لم يكن باستطاعته ان يكون جزء من هذا الصراع بشكل حي و طليعي و يجسد النقد الماركسي تجاه معضلات الحركة العمالية والجماهيرية الثورية.
في الختام اود ان اشكرك مجددا على اثارة الموضوع.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الثورات العربية وعقلانية التاريخ / رياض الدبس
- ابراهيم فتحى - فى الإستراتيجية والتكتيك - ملحق بموجز لبعض ال ... / الناشر سعيد العليمى
- كلمات غضبٍ عن مقارنات الإسلام والمسيحية! / محمد عبد المجيد
- من سلطة الائتلاف المؤقتة الى سلطة -القوة المميتة - للميليشيا ... / اسماعيل جاسم
- المشهد السياسي الإسرائيلي والوقائع الراهنة / سري القدوة
- اشكالية ضعف الوطنية فى المشرق العربى / سليم نزال


المزيد..... - موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: مناضل البصري - مؤيد احمد