أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: ناصر حسن - مؤيد احمد






رد الى: ناصر حسن

مؤيد احمد




- رد الى: ناصر حسن
العدد: 598079
مؤيد احمد 2015 / 1 / 14 - 23:40
التحكم: الكاتب-ة

العزيز ناصر حسن تحية طيبة و شكرا على المداخلة. قبل سقوط صدام و قبل الحر ب على العراق عبرنا عن موقفنا و اكدنا بان حرب أمريكا على العراق حرب امبريالية تستهدف تحقيق المصالح الاستراتيجية العالمية والإقليمية لأمريكا و لا تربطها شيء بمصالح الجماهير في العراق. وحذرنا من انها ستجلب الدمار على المجتمع وستضعه على منزلق الحرب الطائفية وماسي السيناريو الأسود وسيطرة القوى المليشياتية المختلفة على الأوضاع . لقد كنا نقول بان اسقاط النظام البعثي الفاشي ممكن بدون شن الحرب. الحرب موضع يختلف كليا عن -تغيير النظام- البعثي الفاشي . منذ البداية كانت الأحزاب و القوى القومية و الإسلامية، التي تشارك اليوم -العملية السياسية- في العراق، تنسق مع أمريكا و الإدارة الامريكية لترتيبات ما بعد سقوط صدام و اخذ حصتها من السلطة و الامتيازات و الثروات. اننا وقفنا بحزم ضد مخطط أمريكا وهذه القوى الرجعية الإسلامية و القومية في العراق . غير ان مواقف بعض الأحزاب والقوى التي كانت تعتبر نفسها يسارية واضحة في ذلك الوقت انها وقفت مع القوى الإسلامية والقومية . فكيف تتوحد في جبهة واحدة؟ و كيف حتى تجد مجالا للتنسيق في ميدان الدفاع عن حقوق و حريات النساء على سبيل المثال وهم يدا بيد مع الأحزاب الإسلامية الطائفية المختلفة.
ان فكرة توحيد اليسار في حزب واحد و او توحديها في جبهة واحدة ليس الا ضرب من الخيال في ظل استقطاب اليسار العميق في العراق . ولكن، واشرت الى هذا في مناسبات عديدة، بان هناك ميادين للعمل المشترك كثيرة بين جميع من يدعي نفسه يساري او تقدمي او مجبي الحرية كي ينسقون فيما بينهم لتحقيق مطالب معينة على سبيل المثال ميادين متنوعة من الدفاع عن الحقوق والحريات المدنية والسياسية الى الدفاع عن العلمانية، من الدفاع عن حريات و حقوق و مساواة المرأة الى الدفاع عن حق العمل النقابي المستقل للعمال و التنسيق فيما بينهم داخل الحركة العمالية ....الخ.
نحن نعتقد بان اية خطوة باتجاه تحقيق التقدم الاجتماعي وتحقيق الحريات السياسية والمدنية و خلق الأجواء الامنة واية خطوة لتقليل الاستقطاب الطائفي والصراع القومي وغيرها محل ترحيبنا و نتعاون من اجل تحقيقه مع اية قوة تقدمية ويسارية .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ال عبرو !!! عراب / رانية مرجية
- معركة خاسرة لأسباب موضوعية / سامي البدري
- اللبنانيون ومحاولة الخروج من الطائفية السياسية / ميلاد عمر المزوغي
- كذبة القضاء والقدر والمكتوب على الجبين / مصطفى راشد
- ان لم تضمن انسانيتك لن ترسخ يساريتك / عماد علي
- نقطة ضوء في المشهد اللبناني / شاكر فريد حسن


المزيد..... - فيديو لسعودي يدعو إلى التطبيع مع إسرائيل: أثق في حكمة محمد ب ...
- بريطانيا تلغي قيود السفر إلى شرم الشيخ في مصر وتعلن استئناف ...
- العراق: إقالة وإحالة عدد كبير من قادة الجيش والأمن للقضاء في ...
- تظاهرة نسوية في غزة ضد الحصار الإسرائيلي وتفشي الفقر
- جولة بالدراجة على ضفاف نهر -لا ساوون-
- رونالدو، ميسي، بنزيمة ورياض محرز.. من هم المرشحون للظفر بجائ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : مأزق العراق ومنطقة الشرق الاوسط، التحول الثوري وتحقيق الاشتراكية هو الحل. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: ناصر حسن - مؤيد احمد