أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - فؤاد النمري - الكاتب الماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: دمغتان تميّزان الشيوعي عن غيرالشيوعي. / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - مشكلة الدمغتين او اشكاليتهما - حميد خنجي






مشكلة الدمغتين او اشكاليتهما

حميد خنجي




- مشكلة الدمغتين او اشكاليتهما
العدد: 580383
حميد خنجي 2014 / 11 / 1 - 21:46
التحكم: الكاتب-ة

لنترك موضوع كروبسكايا ونضعه جانبا، وحسب ما تريد عزيزي فؤاد، بالرغم اني لاأستطيع التسليم بما تقول، أو ما قاله مولوتوف!.. سننتظر رد عزيزنا البلشفي؛ حفار القبور
لنرجع إلى الدمغتين!.. عزيزي انت لاتترك فرصة للآخرين حتى يتسى لهم الإقتناع في ما تقوله وتؤمن به (أتعجب من يقينيتك!). أنت تعتقد ان من ليس له -الدمغتين- فهو ليس بماركسي حقيقي!.. في هذه الحالة الماركسيون الحقيقيون ممكن فقط عدهم على أصابع اليد الواحدة.. أكيد أنتَ أحدهم .. أما أنا فخارج الملة!.. لا دمغة في الجبين كالمسلم الشكلاني ولادمغتين مجردتين كماركسي -حقيقي- / معلب!.. ولا دمغات!..ولا هم يحزنون
بالنسبة لجوهر نظريتك المتلخصة في قبول الشرطين (الدمغتين) : 1. انتهاء/ إنهاء المنظومة الرأسمالية / البرجوازية كطبقة مهيمنة (كيف ممكن لطبقة متميزة/ متنفذه من التنازل عما يملك من نفوذ وسلطة وجاه؟ وكيف ؟ بإرادتها ؟! أكيد أنتَ لم تقرأ ماكتبه ستالين عن الإسكافي وطموحه، حيث يشرح جوهر وأسباب حب التملك البشري، الذي لاقاع له!) .. وما يترتب على هذا من نظريتك (تعميم وضاعة البرجوازية الصغيرة)؛ -سيادة البرجوازية الوضيعة- وقيمها المنحطة في عالم اليوم .. الخ، الأمر الذي يؤدي بالضرورة إلى سيادة الإنتاج الخدمي في المركز الرأسمالي وتحويل المجمعات الصناعية إلى دول التخوم الكبيرة، وذلك بفعل قانون ماركس الاقتصادي(تراجع متوسط الربح) 2. الإعتراف بـ-ستالين- كقائد مطلق وكرب للشيوعيين في كل الأزمان (حتى ماركس لم يعطه أحد هذه القدسية!)، بدونه لم يكن بالإمكان بناء الاشتراكية أو الانتصار على الفاشية؟! أكيد من غير الممكن إجراء سجال جدي حول نظريتك وغرائبيتها في هذه العجالة.. أعدك أني سأحاول في المستقبل القريب تخصيص مقال خاص لدحض ماتدعيه!.. ولكن هذا لايعني البتة أن هناك جوانب فيما تطرحه في حاجة إلى سجال معمق، خاصة فهم بُنية العالم المعاصرالملتبسة والبحث عن سمتها العامة وغير المسبوقة! بجانب الفهم العلمي والمعرفي لدور البرجوازية الصغيرة خاصة، والطبقة المتوسطة عامة في سيادتها و-وضيعيتها- التاريخية والوظيفية في عالم اليوم، كمخاتل/ مخادع وكخادم أمين في خدمة البرجوازية الكبيرة المهيمنة على الكرة الأرضية (ما فتئت تنكمش عدديا وتتركز/ تتزايد تملكا وتغولا وبربرية)، بشكل آخر؛ مخاتل ومموه، لا تنطبق عليه شروط البرجوازية التقليدية !.. أي؛ ضرورة البحث الجدي عن القوانين الخاصة التي تتحكم في تطور سير حركة التاريخ المعاصر
تحياتي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
فؤاد النمري - الكاتب الماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: دمغتان تميّزان الشيوعي عن غيرالشيوعي. / فؤاد النمري




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - جياع الشعب لن تنام / ال يسار الطائي
- خلود اللحظات العابرة / أحمد الخميسي
- عباس يحاصر عباس .. حصار ذاتي بإمتياز / طلال الشريف
- رسائل إلى سميرة 14 / ياسين الحاج صالح
- العراق ينتفض في وجه الفساد / عبدالقادربشيربيرداود
- إكرام علان تبوح بنصائح للنساء / هدى عثمان أبو غوش


المزيد..... - لبنان: رؤساء الكنائس يؤكدون أن الإصلاحات خطوة مهمة ولكنها تت ...
- الرئاسات الثلاث العراقية تؤكد ضرورة حماية المتظاهرين وتنفيذ ...
- مواجهة الخطر الإيراني توحد المغرب وأمريكا
- الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل حاوية شاحنة
- كرة القدم: تحديد موعد كلاسيكو إسبانيا بين برشلونة وريال مدري ...
- بمنتدى -أفريقيا - روسيا-.. بوتين يعلن انشاء 23 شركة بمصر وال ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - فؤاد النمري - الكاتب الماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: دمغتان تميّزان الشيوعي عن غيرالشيوعي. / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - مشكلة الدمغتين او اشكاليتهما - حميد خنجي