أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - فؤاد النمري - الكاتب الماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: دمغتان تميّزان الشيوعي عن غيرالشيوعي. / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - ستالين - دلير زنگنة






ستالين

دلير زنگنة




- ستالين
العدد: 579785
دلير زنگنة 2014 / 10 / 30 - 02:27
التحكم: الكاتب-ة

السيد فۆ-;-اد النمري

ما تخرج بە-;- بعد قراءة مذكرات قيادات الاتحاد السوفياتي السابق هو عكس كل ادعاءاتك عن ستالين و الستالينية..

ما تستنتجە-;- من القراءات ان الجميع كان يخاف و بشدة منە-;- و انە-;- كان من اكثر الاشخاص وقاحة و نذالة.. بل مصير كل واحد منهم و مصير عوائلهم ايضا ،كان في يد هذا الوقح

تقول في مداخلة ان الشيوعي المرموق مولوتوف اكد ان المحاكمات كانت عادلة، ،.

فما رايك فيما يقولە-;- في الصفحة 278 بانە-;- من المٶ-;-سف ان العديد من الابرياء قد ذهبوا ضحايا
....

بل و ايضا ما رايك فيما حصل لمولوتوف و زوجتە-;-، هل يعقل ان زوجة عضو مكتب سياسي يسجن و يبعد، بدون وجە-;- حق و بتهم سخيفة، و لا يستطيع هذا العضو حتي ان يسال ان كانت زوجتە-;- عائشة ام ماتت، هل يعقل ان يمنع اطفال المعتقلين من معرفة ماذا حدث لابائهم و امهاتهم، كما في حالة مولوتوف...هل يعقل ان تكون الطريقة الوحيدة لمعرفة حياة او موت
زوجة عضو مكتب سياسي، همسات بيريا لە-;- بعض المرات بان ((بولينا) لازالت حية)!!! ه

وما رايك فيما كتبە-;- في الصفحة 324 من المذكرات ان ڤ-;-وسنيسنسكي و كوزنيتسوف (الذين اعدما في الخمسينات) كانا من القادة المقتدرين و الذين قتلا دون وجە-;- حق..

اليس من العجيب ما تقوله ان المسجونين حوكموا في محاكمات علنية، مع ان الوثائق الحالية توكد عدم وجود هكذا محاكمات..

الامر العملياتي رقم 00447 الصادر في 30 من يوليو/ تموز 1937 من وزارة الداخلية ( و هي الوثيقة 170 من كتاب الطريق الي الارهاب) للمٶ-;-رخين گيتي و نعوموف، -الصفحة 473) تظهر قوائم باعداد اكثر من 72 الف شخص سيتم اعدامهم، الارقام تنتهي دائما باصفار، مثلا جمهورية اذربيجان 1500 شخص، ارمينيا 500، بيلوروسيا 2000، و هكذا، ( مما يوكد ان الحملة كانت اعتباطية و جماعية و الا كيف تكون الارقام جميعها تنتهي باصفار... )هذە-;- الوثيقة تقول بانهم ينفذون امر المكتب السياسي و الذي طلب تشكيل -محاکمات- الترويكا (الثلاثي) متكون فقط من ( سكرتير الحزب في المنطقة، ممثل عن الادعاء العام و ممثل اخرعن وزارة الداخلية )

هل هذە-;- هي المحكمة التي تتحدث عنها يا سيد نمري

هل هذە-;- هي العدالة الستالينية

كيف تنزل بالمديح علي شخص يفعل كل هذا الاجرام و الشناعات..

كيف تمدح شخص يعدم الناس بالجملة، ،

و يكون هذا اسلوبه في التعامل حتي مع اعضاء المكتب السياسي و اللجنة المركزية


ستالين بسياساتە-;- الحمقاء في اجبار الفلاحين علي التخلي عن اراضيهم و الانضمام بالقوة الي الكولخوزات و السوفخوزات دمر الاقتصاد الفلاحي، و دمر تحالف العمال و الفلاحين

ستالين بسياساتە-;- الحمقاء مع النازية، باهمالە-;- للانذارات المتكررة و ايضا عدم فعلە-;- شيئا ما قبل الهجوم النازي، ادي الي تدمير هائل و موت الملايين من ابناء الشعب السوفيتي..

فكيف تقول بالدمغة الستالينية و الرجوع الي الستالينية...



للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
فؤاد النمري - الكاتب الماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: دمغتان تميّزان الشيوعي عن غيرالشيوعي. / فؤاد النمري




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ضريح السيدة Z / محمد القصبي
- لنلتف حول مطالبنا العادلة / الحزب الشيوعي العمالي العراقي
- إعادة بناء الخط الأيديولوجي للمنظمة الماركسية - اللينينية : ... / الأماميون الثوريون
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج 4 والأخير / جاسم محمد كاظم
- #حملة_التصدي للمستهتر مقتدى بدماء ومشاعر وآلام العراقيين واج ... / حزب اليسار العراقي
- في المقهى.. / حمادة جبر


المزيد..... - حرقة المعدة..8 تغييرات بسيطة للتغلّب على الأوجاع
- ميشال عون بعد 5 أيام من الاحتجاجات في لبنان: تعميم الفساد في ...
- زواج جينيفر لورنس في قصر فاخر من القرن الـ19
- هل تعاني من الأرق؟ 6 عوامل قد تساعد في تحسين جودة نومك
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...
- بينهم من دخل يومه الـ100.. 6 أسرى فلسطينيين يواصلون الإضراب ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - فؤاد النمري - الكاتب الماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: دمغتان تميّزان الشيوعي عن غيرالشيوعي. / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - ستالين - دلير زنگنة