أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مُذكرات حزينة على هامش دفتر الوطن. / الحكيم البابلي - أرشيف التعليقات - حينَ يصبح الحرف وطناً للمهاجر - طلعت ميشو






حينَ يصبح الحرف وطناً للمهاجر

طلعت ميشو




- حينَ يصبح الحرف وطناً للمهاجر
العدد: 574336
طلعت ميشو 2014 / 10 / 1 - 17:28
التحكم: الحوار المتمدن

صديقي العزيز بيتر حنا المحترم
أهلاً وسهلاً بك في الحديقة البابلية، وشكراً على التعليق وتثمينك للمقال أو لذكريات إنسان أصبح الحرف والكلمة بالنسبة له وطناً كما ذَكَرتَ عن لِسان ثيودور أدورنو

الكِتابة فن جميل جداً، وخاصةً تلك التي نستوحيها من الماضي في محاولة لعدم الوقوع في نفس الخطأ حاضراً ومستقبلاً، وعلى حد مفهوم الحكمة التي تقول: المؤمن لا يُلدغ من جحرٍ مرتين !، ولكن .......... بعض المحترمين من أبناء وطننا العراقي يقعون في نفس الخطأ كل يوم، ويُلدغون من نفس الجحر في كل تجربة، بينما نجد حتى الحمار يتعلم طريقه إلى البيت وإلى ساحة العمل منذُ المرة الأولى !!!، لِذا فربما كان من المستحسن أن يُصوت الشعب العراقي للحمير في الإنتخابات القادمة بدل هؤلاء الملدوغين يومياً !!!. ولربكم في خلقهِ شؤون
شكراً لمرورك الجميل
طلعت ميشو - الحكيم البابلي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مُذكرات حزينة على هامش دفتر الوطن. / الحكيم البابلي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الترجمة العربية لكتاب هربرت بريكل المعنون - علم الدلالة- / محمد ارجدال
- إلى مدينتي / طيبة فواز
- حرش السنديان / روشن عزالدين حجي
- في العاصمة / محمد طالبي
- هدية القط فأر ميت / جوزفين كوركيس البوتاني
- إنزعاج حكومي / شيرزاد همزاني


المزيد..... - -تشاو مين-.. شطيرة فريدة تجمع بين خبز البرغر والنودلز
- تقرير طبي: السالمونيلا القاتلة قد تقاوم المضادات الحيوية
- شاهد.. سائق مطارد يحاول تجاوز حاجز للشرطة الأمريكية بسيارته ...
- استمرار الاحتجاجات في هونغ كونغ والسلطات تغلق أربع محطات لقط ...
- الجزائر إلى أين بعد ستة أشهر على انطلاق الحراك الشعبي؟
- إطلاق نار على حافلة خالية في البتراء.. ولا إصابات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مُذكرات حزينة على هامش دفتر الوطن. / الحكيم البابلي - أرشيف التعليقات - حينَ يصبح الحرف وطناً للمهاجر - طلعت ميشو