أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مُذكرات حزينة على هامش دفتر الوطن. / الحكيم البابلي - أرشيف التعليقات - ورود الوطن لا بد تحوي أشواكاً أيضاً - طلعت ميشو






ورود الوطن لا بد تحوي أشواكاً أيضاً

طلعت ميشو




- ورود الوطن لا بد تحوي أشواكاً أيضاً
العدد: 573739
طلعت ميشو 2014 / 9 / 28 - 17:32
التحكم: الحوار المتمدن

الأخ المحترم نجيب توما ... تحية وسلام
شكراً على التعليق الجميل وترحيبك بعودتي لموقع الحوار المتمدن، وشكراً لأصالتك التي تظهر من خِلال حروفك ومعانيها

لكل مِنا حكايات سعيدة ممزوجة بحكايات مريرة مؤلمة حين يتعلق الموضوع بالحديث عن الوطن العراقي الذي أصبح هاجس كل الأصلاء والمُخلصين وغير المُتاجرين والمُزايدين عليه من أجل منافعهم الشخصية الوسخة الدنيئة
ولهذا أُحاول احياناً إنتشال أكبر كمية ممكنة من تلك الذكريات لأنقيها وأشذبها وأبحث لها عن إطار لائق بغية تقديمها للناس الطيبين من أمثالكم، كي لا ينسوا الوطن العراقي، ولكن ... ليست كل الحكايا سعيدة وتنتهي بالثبات والنبات والبنين والبنات وعلى طريقة الأفلام المصرية والهندية القديمة
بل أن أغلب الحكايا تحمل الجروح القديمة التي تأبى أن تندمل، لأن من طبيعة البشر أن يتذكر أتراحه أكثر بكثير من تذكره لأفراحه
لهذا اُحاول أن أٌذَكِر الناس بمعاناتنا وجروحنا ومآسينا القديمة من أجل أن نستخدمها كبوصلة في صنع سعدتنا وسعادة أطفالنا الحاضرة والجديدة، ولكن .... ما العمل وهناك من يُخرب كل ما يبنيه الطيبون !؟
كل الود يا صاحبي
الحكيم البابلي - طلعت ميشو


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مُذكرات حزينة على هامش دفتر الوطن. / الحكيم البابلي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - استمراراً لنهج الاستبداد والانقلاب على الديمقراطية / أردوغان ... / رشيد غويلب
- أزمة النظام القيصري - البلشفية طريق الثورة / آلان وودز
- الشاعر شيركو بيكه.. نبض الروح وضوء الشعر / عبد الحسين شعبان
- اسف ظننتكِ دُمية / جوزفين كوركيس البوتاني
- الجلوس فوق مرتفعات وذرينغ -Wuthering Heights / هاله ابوليل
- ح36) بنات قمرات زخمهن لا يقهر1 ‏( تفكيك المربوط فى سيره بني ... / اسامه شوقي البيومي


المزيد..... - ضحت بدماء جنودها من أجل أمريكا.. ترامب -يصدم- الدنمارك بسبب ...
- معضلة عودة أطفال الجهادين إلى أوروبا
- الرئاسة التركية تعلق على آخر التطورات في إدلب وتكشف عن قمة م ...
- خمسون عاما على حريق الأقصى
- الفقر ينتشر في فرنسا بشكل يبعث على "القلق الشديد" ...
- ترامب لا يمزح.. من اشترى آلاسكا قبل 152 عاماً قد يشتري غرينل ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مُذكرات حزينة على هامش دفتر الوطن. / الحكيم البابلي - أرشيف التعليقات - ورود الوطن لا بد تحوي أشواكاً أيضاً - طلعت ميشو