أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - لا للديكتاتورية3 - ميس اومازيغ






لا للديكتاتورية3

ميس اومازيغ




- لا للديكتاتورية3
العدد: 558523
ميس اومازيغ 2014 / 7 / 7 - 13:01
التحكم: الحوار المتمدن

فما يزال لم يستطع ابتلاع فكرة امكانية تبنيه حتى من غير من لا يسبح في بركته هو فاعتقد ان اليسارية حكرا على امثاله ومصدرها هو ما ينهل منه هو فقط لذلك وصف غيره بالمتسخين وهو النظيف النقي. و الغريب ان اجده يقحم الديموقراطية في الحوار هو اللذي ينهل من فكر شمولي لا فرق بينه وبين الهتليرية والمحمدية .كيف يا عقلاء يحق للقائل ب( ديكتا تورية)البروليتاريا الحديث عن الديموقراطية ؟اليست هي تقية المحمدي اللذي يقول بها هو ايضا ويقتصر على اداتها اللتي هي صناديق الأقتراع لأستغلال امية شعوبنا الملعوب بها؟ انه يعتقد في كونه وحده هو النظيف وغيره ما هم سوى عفنا ووسخا(بل فقط منع اداهم وعفنهم عن الموقع كيلا يتسخ)انها نرجسية ما فوقها نرجسية انه مرض عقدة العظمة والتفوق

عزيزي القارىء لقد آليت على نفسي ان اقول كلمة حق وان كانت مؤلمة لا نفاق ولا تملق ولا اعادي احدا انما عدوي هو الراي المخالف طيلة المدة التي يبقى فيها غير قادر على اقناعي واكون اول من سصرخ عاليا امام الملأ بانني اتبناه واعترف بخطئي دون ان اشعر بالخجل متى استطاع صاحبه اقناعي.
هل تستطيع سيدي تخصيص مقال للقراء عمن اعتبرتهم متامزغين تجار لغة و؟_


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الشعوب العربية ولعنة الديمقراطية / شجاع الصفدي
- لعالميتك، أنت.. / يعقوب زامل الربيعي
- مشكلة عراقية بأمتياز / عبدالامير آل حاوي
- ترى ما حقيقه الشراكه بين شركة الكهرباء للتوزيع وشركات المولد ... / سهيله عمر
- كل شيء هادئ على البر الغربي للأحمر / عبد المجيد إسماعيل الشهاوي
- الطلاب في جهنم إيران / أفنان القاسم


المزيد..... - أكبر إفطار في العالم يحضره 13 ألف شخص.. هل تخمن أين يقام؟
- أسعار النفط ترفع إيرادات عُمان 23.2 بالمائة في 5 أشهر
- المسلحون -يعفّشون- بلدتي الفوعة وكفريا المنكوبتين شمالي سوري ...
- الحريري يكلّف بالتنسيق مع موسكو لتنظيم عودة اللاجئين السوريي ...
- قطر تنتظر بوتين والسلاح الروسي
- شركات نفط أمريكية تعارض تشديد العقوبات على روسيا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - لا للديكتاتورية3 - ميس اومازيغ